هيئة الصحة بدبي.. وتتوالى الإنجازات

إن الحديث عن القطاع الصحي في دبي يبدأ في الأساس من الحديث عن القطاع الصحي في الدولة بشكل عام، والتأكيد على قيمة وأهمية الإنجازات التي تحققت والتحولات السريعة التي شهدها هذا القطاع، الذي توليه قيادتنا الرشيدة عنايتها ورعايتها.

ووفق توجهات دولة الإمارات، و«مئوية الإمارات 2071»، ورؤى وتطلعات مدينة دبي، وخاصة ما يتصل بتوفير الخدمات الصحية عالية الجودة، وتوجهات الحكومة الذكية، فقد نجحت الهيئة في الاستحواذ على حزمة كبيرة من التقنيات الذكية وبرامج الرعاية المتكاملة خلال الثلاثة أعوام الماضية، في وقت تواصل فيه الهيئة تطوير منشآتها الطبية والارتقاء بمستوى خدماتها، تحقيقاً لهدفها الاستراتيجي المتمثل في الوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة، وذلك تعزيزاً لاستدامة الحياة الصحية ورفاه المجتمع.

في السياق نفسه شهد القطاع الصحي في دبي خلال عام 2018 العديد من التحولات الاستثنائية والإنجازات النوعية، التي كان من أهمها تفضل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، باعتماد القانون رقم (6) لسنة 2018 بشأن هيئة الصحة في دبي، واعتماد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، قرار المجلس باعتماد الهيكل التنظيمي الجديد للهيئة.

كما شهد عام 2018 أيضاً اعتماد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم سياسة الاستثمار في القطاع الصحي بدبي، لتحفيز وتطوير قطاع الرعاية الصحية، وتوحيد الجهود المشتركة لجذب الاستثمار في هذا القطاع الحيوي.

وشهد 2018 تطبيق السياسة الصحة النفسية، التي تم اعتمادها من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم لتوفير الحماية وضمان حقوق المرضى والعاملين في مجال الصحة النفسية داخل الدولة، وتمكينهم من تلقي خدمة عادلة تركز على المريض.

وشرعت الهيئة باتخاذ إجراءات تنفيذ سياسة الصحة المدرسية الجديدة، بعد اعتمادها مباشرة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ضمن الجهود المستمرة، التي تقوم بها الإمارة لتعزيز الصحة المدرسية. كما اعتمد المجلس التنفيذي بدبي، إنشاء مركز عالمي للقلب بالشراكة بين القطاعين العام والخاص. وتتوالى الإنجازات بجهود المخلصين والمتميزين ممن تزخر بهم هيئة الصحة بدبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات