#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

عامٌ حافلٌ بالتحوّلات

عام حافل بالتحولات المهمة التي شهدتها هيئة الصحة بدبي، وفي مقدمتها تفضل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، رعاه الله، بصفته حاكماً لإمارة دبي، باعتماد القانون رقم (6) لسنة 2018 بشأن هيئة الصحة في دبي، بهدف تمكينها من تحقيق أهدافها، ومن أهمها تنظيم القطاع الصحي في الإمارة، بما يضمن التنافسية والكفاءة التشغيلية والشفافية وجودة الخدمات والمنتجات، وفق السياسات المعمول بها، وأرفع المعايير المطبقة على مستوى العالم، والارتقاء بالخدمات والمنتجات الصحية والعلاجية والوقائية والدوائية في دبي وفق الخطط الاستراتيجية المعتمدة، وطبقاً لأفضل الممارسات العالمية.

عام حافل بالتحولات المهمة، التي كان أبرزها إصدار سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، قرار المجلس رقم (18) لسنة 2018 باعتماد الهيكل التنظيمي الجديد لهيئة الصحة بدبي، الذي جاء متوافقاً مع أفضل المعايير العالمية من حيث بناء وحداته التنظيمية وتكامل أدواره واختصاصاته، ويعد ثمرة جهد الكوادر الإماراتية المتخصصة بالتعاون مع أعرق بيوت الخبرة العالمية العاملة في مجال بناء المؤسسات وتنظيمها.

ومع هذه التحولات بالغة الأهمية، تفاعل المسؤولون والموظفون في هيئة الصحة بدبي، وأكدوا أن التغيير والتطوير خطوة مهمة على الطريق الصحيح، وهو جزء رئيس من مقومات نجاح دبي، فيما تعهدوا بتنفيذ ما وجّه به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، لا سيما ما يتعلق بمضاعفة العمل وفتح المجال أمام الأفكار المبدعة وتشجيع الطاقات الخلاقة لإيجاد حلول مبتكرة تسهم في تحقيق الرسالة الإنسانية النبيلة لمهنة الطب، وبما يواكب متطلبات المستقبل، ويلاقي الأهداف الاستراتيجية الموضوعة لهذا القطاع الحيوي، وفي مقدمتها الوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة.

تعليقات

تعليقات