مركز سعادة كبار السن - البيان

مركز سعادة كبار السن

انتقال مركز ملتقى الأسرة التابع لهيئة الصحة بدبي، إلى مسماه الجديد «مركز سعادة كبار السن»، يعكس في طياته جوهر ومضمون الحياة ومناخ العيش وما يتسم به المركز من أجواء مفعمة بالنشاط والحيوية والود والسعادة، وغير ذلك من القيم والأصول والرسالة النبيلة، التي يعمل عليها المركز ويحققها في معاملاته وفي احتضانه لفئة هي الأغلى في مجتمعنا، وهي الأولى في حقوق الرعاية والعناية الصحية والاجتماعية. فلنا الفخر أن نكون أسرة سعيدة تجمع الآباء والأمهات من كبار السن، وجميع العاملين في المركز، داخل صورة لافتة ومشهد مميز، ونسيج واحد يشبه هذا النسيج الفريد لمجتمع دولة الإمارات.

لقد جاء المسمى الجديد، ترجمة لكل رسائل التقدير التي تلقاها المركز خلال السنوات الماضية، من الزائرين ومن المؤسسات العامة والهيئات والشخصيات المسؤولة والمجتمعية، وحتى طلبة الجامعات والمدارس، وكل من مر على مركزنا والتقى أسرتنا واستشعر وعايش أجواء الحب والسعادة التي تجمعنا، والتي أفرزت بدورها اسم له معناه وله دلالته وأبعاده، له أيضاً التزاماته وواجباته التي نحملها ونعمل عليها ونحن لا ندخر وسعاً في تنفيذها، من أجل المحافظة على سعادة كبار السن، وجعل المركز- دائماً- الوجهة المميزة والمفضلة لرعاية الآباء والأمهات من كبار السن، واحتضانهم وتقديم كل ما يفوق توقعاتهم من خدمات ورعاية فائقة، وقبل ذلك قلوب مفتوحة نستقبل بها القادمين من الباحثين عن الحياة السعيدة المديدة.

إننا نفخر أيضاً بانتماء المركز وتبعيته لهيئة الصحة بدبي، هذه الهيئة التي نجحت في وقت وجيز من الاستحواذ على النطاق الأوسع والأكبر للمؤسسات الصحية المعتمدة دولياً. هذه الهيئة التي تحرص على تحقيق رضا جميع المتعاملين وسعادتهم، وفي مقدمتهم ( كبار السن ).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات