بكم نفتخر.. دائماً

في كل عام يتجدد اللقاء.. لقاء أسرة هيئة الصحة بدبي.. لقاء التميز والإبداع والتفاني في العمل والعطاء.. و«بكم نفتخر».. هذه المبادرة التي اتسع نطاق ثمارها وامتد أثرها في بيئة العمل وفي أركانه الرئيسة، وفي أوساط المسؤولين والموظفين، حيث أوجدت المبادرة شكلاً جديداً من التنافس الإيجابي، وأسلوباً مميزاً للتحفيز على مواصلة النجاح والتفوق.

في هيئة الصحة بدبي، نحرص على أن نكون المؤسسة الأكثر التزاماً والأكثر ترابطاً، والأفضل في تقدير المخلصين والمجتهدين والمتميزين، وهذا هو دورنا على وجه التحديد في إدارة الموارد البشرية، وقد اجتهدنا لإيجاد منصة خاصة للتويج، نرتقي إليها جميعاً بروح الفريق الواحد، والانتماء الراسخ لرسالتنا وقيمنا، والواجب الذي نصطف خلفه من أجل خدمة مجتمعنا.

في هذا العام نحتفي معاً بثلة جديدة من الذين أثروا القطاع الصحي في دبي بدعمهم وخبرتهم وجهودهم، إلى جانب نخبة من المتألقين والمبدعين، وأولئك الذين لم يدخروا وقتاً ولا جهداً ولا فكراً في سبيل تطوير الأداء، وفي سبيل خدمة المجتمع وأفراده، وتحقيق رضا جمهور المتعاملين وسعادتهم.

إن ما نتطلع إليه هو المزيد من النجاح، لكل فرد من أسرتنا، أسرة هيئة الصحة بدبي، فكل نجاح يصب في خدمة الهيئة وأهدافها وما تعمل عليه من أجل الوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة.

إن ما نأمله هو مواصلة الجهود، حتى تكون مؤسستنا دائماً في الطليعة، وفي صدارة ركب التقدم الذي تشهده دولتنا، دولة الإمارات العربية المتحدة، ومدينتنا مدينة دبي، وحتى نكون المؤسسة الصحية الأفضل عالمياً بما تزخر به من كفاءات وخبرات بشرية نقدرها ونعتز بها.

تعليقات

تعليقات