رضا المتعاملين والمتبرعين

وفق التقديرات الأخيرة للعام 2016، فقد وصل معدل رضا المتعاملين تجاه خدمات مركز دبي للتبرع بالدم التابع لهيئة الصحة بدبي، إلى 98%، ونحن إذ نعمل على الوفاء بمسؤولياتنا وواجباتنا تجاه المجتمع وأفراده، فإننا في الوقت نفسه نعمل على توفير وحدات دم تطابق أعلى معايير المأمونية والسلامة، وهذا ما يسعد المتعاملين مع المركز، سواء من المتبرعين، أو المستفيدين، حيث يطمئن الجميع لإجراءات سحب الدم ونقله وتجميعه وتوفيره لمستحقيه، وهذه الدورة تتم وفق تقنيات فائقة وتجهيزات عالية المستوى، يقوم عليها نخبة من المتخصصين وذوي الكفاءات والخبرات. والمركز لا يقف عند هذا الحد، إذ يواكب كل جديد سواء من معايير أو تجهيزات يشهدها العالم، وفي الوقت نفسه يولي التعليم الطبي المستمر جل اهتمامه وتركيزه، لضمان وجود كفاءات مهنية مميزة.

في سياق النجاحات نفسها التي حققتها هيئة الصحة بدبي ممثلة في مركز دبي للتبرع بالدم، تأتي حملة «دمي لوطني» التي نجحت بشكل لافت في دورتها الأخيرة العام الماضي، في تجميع 7415 وحدة دم خلال الفترة من 13 نوفمبر وحتى 3 ديسمبر الماضيين، وهو ما يعد معدلاً قياسياً، يشير إلى تفاعل أفراد المجتمع مع الحملة، وإيمانهم العميق برسالتها، وأهمية أهدافها الإنسانية، وخاصة أن 40% من المتبرعين في دبي، تبرعوا للمرة الأولى، وأنهم أبدوا استعدادهم لتكرار التبرع.

واللافت والمميز في الدورة الأخيرة أن كمية الدم التي تم تجميعها والبالغة 7415 وحدة دم، من بينها 4223 وحدة تم تجميعها عن طريق «صحة دبي»، و3192 وحدة تم تجميعها عن طريق هيئة الصحة بأبوظبي، وهو ما يمثل معدلاً كبيراً، بالرغم من أنها المشاركة الأولى لصحة أبوظبي، وهذا يشير إلى أهمية التعاون وتضافر جهود المؤسسات من أجل إنجاح مثل هذه الحملات الوطنية الإنسانية النبيلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات