د. علي السيد مدير إدارة الصيدلة والخدمات الدوائية في «صحة دبي»:

1.4 مليون عبوة دواء تم توصيلها لمنازل المرضى خلال «كوفيد 19»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تمكنت هيئة الصحة في دبي من توفير وتوصيل أكثر من مليون و400 ألف عبوة دوائية، إلى المرضى في منازلهم على مستوى الدولة وبالمجان، في وقت ذروة مكافحة «كوفيد 19»، وذلك بفضل قدراتها وإمكانياتها واستعداداتها القصوى، وكذلك رؤيتها بعيدة النظر، والتي لم تكن وليدة اللحظة.

وتؤكد عملية توصيل الدواء لمنازل المرضى، ضمن مبادرة الهيئة الاستثنائية.. مبادرة «دوائي» التي أطلقتها الهيئة قبل أن يستشري فيروس كورونا، وقبل أن يصنف مرض «كوفيد 19» بأنه جائحة، قدرات الهيئة في التخطيط للمستقبل، وكيف تعمل هيئة الصحة بدبي بمنهجية وخطط تطوير مرنة تمكنها من التعامل السريع مع أية ظروف طارئة، وهذا هو السائد والمعمول به ليس فقط فق خدمات الصيدلة، وإنما في الخدمات الطبية التي توفرها الهيئة كافة، وفقاً للدكتور علي السيد مدير إدارة الصيدلة والخدمات الدوائية في هيئة الصحة بدبي.

وتناول الدكتور علي السيد ما قدمته الهيئة شأن الدواء والمخزون الاستراتيجي في الهيئة، منذ بداية جائحة «كوفيد 19» وفي ذروتها، وحتى اليوم.

سعادة

وعن مبادرة «دوائي»، قال الدكتور علي السيد: في الحديث -بشكل محدد- عما تم تحقيقه، وحالة الرضا والسعادة التي رصدناها في عيون الناس ووجوه المرضى الذين وصلت إليهم الأدوية في محل إقامتهم، فإننا نقول إن روح العمل وروح المبادرة التي يتسم بها العاملون في هيئة الصحة بدبي على وجه العموم، وفي إدارة الصيدلة والخدمات الدوائية على وجه التحديد، هي التي حفزت الطاقات الإيجابية لدى الجميع ممن تحركوا في وقت يصفه العالم بالصعب والشديد ليصلوا إلى منازل المرضى بالدواء المطلوب، في مشهد رائع يمزج بين احترافية العمل والقيم الإنسانية والنبيلة التي يتسم بها العاملون في الهيئة.

نجاح

وأضاف: لا ننسى أن وراء كل دور مميز أو نجاح لافت أو خطوة نقطعها في خدمة الناس، شريكاً استراتيجياً، يؤمن بما نؤمن به في رسالتنا الطبية، ويسارع ويبادر إذا ما استشعر أهمية دوره في العمل الطبي والإنساني.. لا ننسى وقفة شركة «طلبات» وما قدمته من دعم وتعزيزات تمثلت في وسائل النقل التي وفرتها لتوصيل الدواء للمرضى بجانب حافلات الهيئة.

مخزون

وعن مخزون الأدوية الاستراتيجي أكد الدكتور علي السيد، أن الهيئة قامت برفع مستوى المخزون الدوائي من هذه الأدوية في مخازن الهيئة (من معدل 2-4 أشهر إلى معدل 6-9 أشهر).

وأوضح أنه تمت مخاطبة جميع الشركات والوكلاء الموردين للأدوية في هيئة الصحة بدبي بشأن التأكد من تواجد المخزون الاستراتيجي الخاص بالهيئة بشكل دائم في مخازنهم بكمية تعادل استهلاك الهيئة لمدة 6 أشهر.

وأضاف: قامت الهيئة أيضاً بالشراء المباشر للأدوية في حالات إخفاق الموردين المتعاقد معهم أو الارتفاع المفاجئ في استهلاك الأدوية.

علاجات

وفيما يتعلق بالأدوية الخاصة بعلاج فيروس كورونا المستجد، أوضح الدكتور علي السيد أنه تم توفير أدوية علاج فيروس كورونا المستجد من قبل هيئة الصحة في دبي للقطاع الخاص في الإمارة وذلك لعدم توفرها في القطاع الخاص.

وأضاف: تم توفير جميع الأدوية المذكورة في البروتوكول العلاجي لكافة مقدمي الخدمة في الإمارة. وتم توفير مخزون دوائي كافٍ لعلاج حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بحسب البروتوكول الدوائي المعتمد.

إجراءات طارئة

وأكد مدير إدارة الصيدلة والخدمات الدوائية في هيئة الصحة بدبي، أنه على الرغم من أن الجائحة ومكافحتها أدت إلى إجراءات طارئة لم تكن في الحسبان إلا أن الهيئة كانت على قدر المسؤولية في الاستعداد التام، ويظهر ذلك من خلال النتائج التالية في أدوية التخدير والعناية المركزة:

- ارتفاع معدل الاستهلاك 10 أضعاف.

- تم توفير جميع الأدوية المخدرة وأدوية التخدير والمضادات الحيوية وأدوية العناية المركزة.

- توافر الأدوية عزز استدامة الخدمات في أقسام العناية المركزة وإجراءات التنفس الاصطناعي.

بروتوكول علاجي لحالات «كورونا»

أكد الدكتور علي السيد، مدير إدارة الصيدلة والخدمات الدوائية في هيئة الصحة بدبي، أنه نظراً لأن الجائحة وبروتوكولات علاجها جديدة ولم يتم التعرف عليها من قبل، الأمر الذي استدعى قيام الهيئة باستحداث بروتوكول دوائي جديد وفق التالي:

- إصدار البروتوكول الدوائي لعلاج حالات COVID-19.

- تحديث البروتوكول الدوائي بشكل دوري بناءً على المستجدات على المستوى الوطني والعالمي.

- مراقبة الالتزام بأنماط الوصف الدوائي.

عمليات تشغيلية

وفيما يخص العمليات التشغيلية، أفاد الدكتور علي السيد بأن إدارة الخدمات الصيدلانية عملت في إنجاح مشروع طبيب لكل مواطن أثناء مكافحة الجائحة وفق التالي:

- الإدارة الدوائية لبرنامج طبيب لكل مواطن.

- صرف ما متوسطه 160 وصفة دوائية يومياً للبرنامج.

- توصيل جميع الوصفات من خلال خدمة دوائي خلال 24 ساعة.

كادر صيدلاني

وأشار مدير إدارة الصيدلة والخدمات الدوائية في هيئة الصحة بدبي، إلى أن الهيئة أجادت استثمار كوادرها البشرية بشكل عام، الكادر الصيدلي بشكل خاص، حيث تم تدوير الموظفين بين صيدليات الهيئة لضمان انسيابية عمليات الإدارة الدوائية، كما تم تعديل نظام المناوبات اليومية لضمان التباعد الاجتماعي وتوفير خدمات الرعاية الصيدلانية اللازمة، إضافةً إلى تغطية جميع مراكز العزل والحجر الصحي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات