أحمد النعيمي المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم المؤسسي المشترك في الهيئة:

«صحة دبي» تحقق قفزة نوعية في استراتيجية «المعاملات اللاورقية»

حققت هيئة الصحة بدبي قفزة نوعية على طريق (استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية)، التي تستهدف بناء مستقبل خالٍ من الورق في عام 2021. ومنذ أن أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، هذه الاستراتيجية الاستثنائية، وذلك في إطار رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، والهيئة تعمل بشكل متواصل ومن خلال فرق عمل متخصصة ومحترفة، على التخلص من جميع المعاملات الورقية، امتثالاً لتوجيهات سمو ولي عهد دبي، وفق ما أكده أحمد النعيمي المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم المؤسسي المشترك في هيئة الصحة بدبي. وقال النعيمي: إن الهيئة بدأت في نهاية سبتمبر من العام 2017، تشغيل أول نظام مالي إلكتروني متكامل للموردين على مستوى دبي، وذلك وفق ما أفادت به مؤسسة حكومة دبي الذكية، التي أوضحت أن النظام شمل جميع المعاملات المالية الخارجية والداخلية، التي تضم جميع الموردين المتعاملين مع هيئة الصحة إلى جانب قطاعات وإدارات الهيئة كافة.

نجاح

وأشار النعيمي، إلى أنه تم التحول إلى نظام «مالية بلا أوراق»، عبر ما أسمته الهيئة «نظام المورد الذكي، والمصروف الذكي»، حيث تخلصت «صحة دبي» بشكل نهائي من جميع المعاملات المالية الخاصة بالموردين، وكذلك المعاملات الداخلية للقطاعات والإدارات، وقد نجحت الهيئة في إنجاز 11651 معاملة إلكترونياً منذ نوفمبر عام 2016، وحتى نهاية سبتمبر من العام 2017، أي في أقل من سنة، بالرغم أن التنفيذ -كان خلال تلك الفترة- تم بشكل تجريبي، قبل التشغيل الفعلي للنظام. وأوضح النعيمي أن هذا التحول صاحبه مجموعة من ورش العمل التي استهدفت تعريف الموردين بالنظام الجديد وقواعد التعامل والتواصل، بجانب ورش العمل التي حضرها مسؤولو القطاعات والإدارات في الهيئة للتعرف إلى كيفية إنهاء المعاملات المالية من دون أوراق.

إنجاز

وأكد النعيمي أن الهيئة تمكنت -وفي وقت وجيز- من إنجاز مرحلة مهمة من مراحل التخلص من المعاملات الورقية كافة، لافتاً إلى أن «صحة دبي» قفزت إلى نقطة أخرى مهمة، قبل أسبوع، تمثلت في التخلص من المعاملات الورقية المرتبطة بالمتعاملين والمراجعين لمنشآتنا الطبية من مستشفيات ومراكز صحية وعيادات، وبدأت ذلك بمستشفى راشد، ومن ثم سائر منشآت الهيئة التي ستأتي تباعاً.

وقال النعيمي، مستعرضاً آخر ما أنجزته الهيئة في هذا الصدد: مع تدشين نظام «eWallet» للدفع المالي الذكي تكون هيئة الصحة بدبي، هي الجهة الحكومية الأولى على مستوى دبي التي تعمل بهذا النظام الذي يفتح المجال لجميع المتعاملين مع الهيئة ومستشفياتها ومراكزها وعيادتها الطبية لدفع رسوم الخدمات عن طريق الهاتف وبطريقة آمنة ودقيقة وسريعة بعيدا عن استخدام العملة الورقية.

تعاون

وبهذا التدشين - الذي تم بالتعاون بين الهيئة وبنك دبي الإسلامي ومؤسسة الإمارات للإتصالات - تكون الهيئة قد أضافت خطوة مهمة لرصيد خطواتها التي قطعتها في اتجاه الاستغناء عن جميع المعاملات الورقية التي كانت قد بدأتها داخلياً ثم على مستوى معاملات الموردين لتصل الآن إلى المعاملات المالية للمتعاملين مع منشآتها الطبية. ولفت إلى أنه مع بدء تطبيق النظام الجديد في مستشفى راشد أصبح بمقدور كل متعامل أو مراجع تحميل تطبيق «eWalletAE» الخاص بالنظام الجديد والدفع المالي مباشرة وفي اللحظة نفسها يكون المحاسب المالي التابع للهيئة قد تلقى إشعار الدفع ومن ثم إتمام المعاملة، فيما فتحت الهيئة المجال للدفع الإلكتروني عن طريق مجموعة من شركات الصرافة المعتمدة لديها تسهيلاً على المتعاملين.

جاهزية

كما أشار إلى توجه «صحة دبي» لتعميم النظام الجديد على سائر منشآتها الطبية خلال الفترة المقبلة، مؤكداً أن النظام جاهز لذلك وأن الهيئة أوشكت بالفعل على إنجاز التحول إلى اللاورقي في معاملاتها كافة وأن ذلك سيكون سريعاً وفي وقت قريب. وقال النعيمي: إن الهيئة تتبنى الآن تنفيذ 6 مشروعات حيوية داعمة لإنجاز عملية التحول إلى النظام اللاورقي بشكل متكامل، موضحاً أن المشروعات تضم: مشروع إزالة الطابعات، وإيقاف خاصية الطباعة في نظام الملف الإلكتروني الموحد «سلامة»، وإيقاف التعاقدات والمناقصات الخاصة بالأوراق، والمتسوق السري، وتفعيل الهوية الرقمية، ومشروع استكمال الربط الإلكتروني وأتمتة العمليات والخدمات. وبالنسبة لمشروع إزالة الطابعات من الهيئة، على وجه التحديد، أفاد بأنه بالفعل تمت إزالة 1463 طابعة من مختلف القطاعات والإدارات، وصاحب ذلك إيقاف خاصية الطباعة في نظام «سلامة».

إمكانيات

أكد أحمد النعيمي أن هيئة الصحة بدبي تسخر جميع إمكانياتها لإنجاز عملية التحول اللاورقي في معاملاتها كافة بشكل متكامل، مشيرا إلى أن ذلك سيكون سريعاً وفي وقت قريب.

ولفت المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم المؤسسي المشترك في هيئة الصحة بدبي إلى مشروع الهوية الرقمية، موضحاً أنه تم التواصل والتنسيق مع حكومة دبي الذكية لتوفير الأجهزة اللازمة بالهوية الرقمية، وجارٍ الآن تحديد المواقع التي سيتم تركيب الأجهزة فيها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات