المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض في «هيئة الصحة»:

«دبي للتبرع بالدم» يتمكّن من تجميع 62 ألف وحدة خلال العام الجاري

يُعد مركز دبي للتبرع بالدم التابع لهيئة الصحة بدبي، أحد المنشآت الطبية المتخصصة الرائدة عالمياً ببروتوكولاتها وتقنياتها وحلولها الذكية وتجهيزاتها الفائقة، التي تكفل أعلى درجات سلامة ومأمونية الدم، في جميع مراحله، بداية من تجميعه من المتبرعين وحتى تخزينه ووصوله للفئات المحتاجة، سواء من مصابي الحوادث أم أصحاب الأمراض التي تحتاج إلى نقل دم بشكل دوري.

وإلى جانب مكانته العالمية واعتماداته الدولية التي حصل عليها من المؤسسات المرموقة والصارمة جداً في منح الاعتمادات ومنها اعتماد (JCI)، واعتماد جمعية بنوك الدم الأمريكية، فإن المركز يحظى بثقة عالية من جانب المتبرعين الذي يترددون على المركز للتبرع بالدم.

وأكدت الدكتورة فريدة الخاجة المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض في هيئة الصحة بدبي، أن المركز نجح في تجميع ما يصل إلى قرابة 62 ألف وحدة دم، فيما وصل عدد المقبلين على التبرع بالدم لأكثر من 47500 متبرع، يمثلون 136 جنسية، من بينهم 5350 متبرعاً مواطناً.

تقنيات

وتفصيلاً، أكدت الدكتورة فريدة الخاجة أن الدعم الكامل الذي قدمته دبي القابضة لتوفير حافلة جديدة للتبرع بالدم، مزودة بأحدث التقنيات، يمثل دفعة قوية لمهام المركز ودوره الطبي والإنساني في توفير الدم لإنقاذ حياة المرضى والمصابين.

وجددت شكر الهيئة الجزيل وتقديرها لــ «دبي القابضة»، مؤكدة أنها واحدة من المؤسسات الوطنية العملاقة، التي تعتز بها هيئة الصحة بدبي وبدورها التنموي، كما تعتز بشراكتها الاستراتيجية ودعمها الذي يمثل أهمية بالغة للهيئة.

3 حافلات

وأوضحت الدكتورة الخاجة أنه مع الحافلة الجديدة المطوّرة التي تم تدشينها قبل أيام، يكون لدى هيئة الصحة بدبي الآن ثلاث حافلات، ومن ثم سيكون بإمكان مركز دبي للتبرع بالدم من تغطية جميع مناطق دبي، كما سيتمكن المركز من زيادة أعداد حملات التبرع بالدم السنوية التي ينظمها، والتي وصلت منذ بداية العام الجاري وحتى اليوم إلى 531 حملة.

واستعرضت الدكتورة فريدة الخاجة مجموعة من الأرقام والبيانات الخاصة بالعام الجاري 2020، موضحة أنه وبالرغم من الظروف التي يشهدها العالم وتشهدها الدولة بسبب «كوفيد 19»، إلا أن مركز دبي للتبرع بالدم نجح في تجميع 43798 وحدة دم، بالإضافة إلى 4730 وحدة صفائح دموية، و13177 وحدات بلازما مجمدة، بإجمالي يصل إلى قرابة 62 ألف وحدة دم.

ثقة

أشارت أيضاً إلى أن عدد المقبلين على التبرع بالدم وصل لأكثر من 47500 متبرع، يمثلون 136 جنسية، من بينهم 5350 متبرعاً من مواطني الدولة، كما ضم الإجمالي العام للمتبرعين 5470 امرأة. وهذا – كما قالت الدكتورة فريدة - يظهر ثقة المجتمع في المركز وفي تجهيزاته ووسائل الأمان الصحي والراحة المتوفرة، وقبل ذلك يظهر القيم الإنسانية.. قيم العطاء والإيثار والبذل، التي يتميز بها المجتمع الإماراتي. ولذلك تظل الإمارات من أولى دول العالم التي يتم فيها تجميع الدم عن طريق التبرع الطوعي.

وأوضحت الدكتورة الخاجة أن مركز دبي للتبرع بالدم يجمع وحده 50% من وحدات الدم التي يتم تجميعها على مستوى الدولة، لافتة إلى الأنظمة الحديثة والذكية التي يقوم عليها المركز وتستند إليها عملية التبرع بالدم، وكذلك امتلاك المركز لقائمة ضخمة ببيانات المتبرعين بالدم، ممن يبادرون دائماً بالتبرع.

تجهيزات

وأكدت أن ثقة المتبرعين بالدم في التعامل مع المركز، ورضاهم عن التجهيزات والتقنيات المستخدمة وإجراءات التبرع السلسة، وسبل الراحة المتوفرة لهم، والمناخ الصحي الآمن لعملية التبرع، كل ذلك هو ما رفع مؤشر سعادة المتعاملين مع المركز إلى 97%، وهي نسبة مميزة جداً على حد وصف الدكتورة فريدة الخاجة.

وأفادت الدكتورة الخاجة أن هيئة الصحة بدبي ومن خلال المركز تغطي احتياجات جميع مستشفياتها من الدم، إلى جانب احتياجات 39 مستشفى خاصاً في إمارة دبي، وذلك على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع.

تقنيات

أوضحت الدكتورة فريدة الخاجة المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض في هيئة الصحة بدبي أن المركز يقدم خدماته بالتقنيات الذكية ومن دون أوراق، وهو ما مكنه من الحصول على العديد من الجوائز المحلية والعالمية، وفي مقدمة هذه الخدمات، خدمة «دمي» الذكية المتاحة ضمن تطبيق الهيئة (DHA).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات