د. فريدة الخاجة: المراكز مجهزة بأفضل الوسائل وموافقة لأعلى المعايير

«صحة دبي» تتوسع في خدمات فحوصات «كوفيد 19» بـ 8 مراكز متطورة

حرصت هيئة الصحة بدبي، منذ ظهور أول حالة إصابة بفيروس كورونا في الدولة، على تعزيز منظومة الوقاية التي تمتلكها، والمدعمة بأحدث التجهيزات والتقنيات والوسائل التشخيصية، المتوفرة في منشآتها الطبية، وبالتحديد في مختبراتها.

كما حرصت الهيئة وضمن المنظومة نفسها على اتخاذ جميع الخطوات الاستباقية للكشف المبكر عن «كوفيد 19»، ومن أجل حماية الناس والمجتمع، وفي سبيل الحد من انتشار الفيروس، توسعت الهيئة في نطاق الفحوصات، فتم توفير مركزين للفحص في ناديي «شباب الأهلي والنصر»، ثم عززت ذلك بثلاثة مراكز أخرى في مجالس: الراشدية، وميناء الحمرية، وميناء جميرا (1)، بالتنسيق والتعاون المثمر مع هيئة تنمية المجتمع في دبي، ثم أضافت ثلاثة أخرى في مراكز: «مول الإمارات، وديرة سيتي سنتر، ومردف سيتي سنتر»، ليصل عدد المراكز الإضافية الموزعة على مختلف مناطق دبي إلى 8 مراكز، مجهزة بأفضل الوسائل ومتوافقة مع أعلى معايير الأمن الصحي والسلامة، ومع البروتوكولات العلمية والطبية المعتمدة والمعمول بها دولياً، وفق ما أكدته الدكتورة فريدة الخاجة المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض في هيئة الصحة بدبي.

تجهيز

وأوضحت الدكتورة الخاجة أن جميع المراكز تم تأسيسها وتجهيزها في وقت قياسي، وأنه وحفاظاً على وقت وجهد الناس، دعت الهيئة الراغبين في إجراء فحوصات «كوفيد 19»، لتحديد موعد للفحص عن طريق الاتصال بالرقم الموحد والمجاني للهيئة (800342).

وبشكل عام توضح أن الفحوصات تتوفر برسم مادي لا يتجاوز 150 درهماً، مؤكدة أن هذا السعر المناسب، ووصول الهيئة بخدمات الفحوصات المخبرية لمختلف مناطق دبي، حفّز الناس على إجراء الفحص، وهو مؤشر جيد، يعكس مدى وعي أفراد المجتمع بأهمية الفحص، وضرورة الاطمئنان على الصحة العامة، والاطمئنان كذلك على خلو الفرد من فيروس كورونا.

قدرات

وقالت الدكتورة الخاجة: إن الإمكانيات والقدرات التي تمتلكها الهيئة، ساعدت أيضاً في استخراج نتائج الفحص في غضون 24 ساعة، عن طريق رسالة نصية تصل للشخص المعني، ضمن حدود ومعايير الخصوصية.

وبالنسبة لإجراءات الفحص في مجالس «الراشدية، وميناء الحمرية، وميناء جميرا -1»، أوضحت أنها تعمل طوال أيام الأسبوع بداية من الساعة 11 صباحاً حتى 6 مساءً، بطاقة استيعابية تصل إلى 550 فحصاً يومياً لكل مركز في هذه المجالس.

وفيما يتعلق بالفحص في مراكز «مول الإمارات، وديرة سيتي سنتر، ومردف سيتي سنتر»، قالت إن الفحص يمتد من الساعة 11 صباحاً وحتى 6 مساءً، طوال أيام الأسبوع، فيما تجدد التأكيد على ضرورة حجز موعد مسبق للفحص عن طريق الرقم الموحد، توفيراً لوقت وجهد الناس.

توسع

وأكدت الدكتورة الخاجة أن قدرات الهيئة تمكنها من التوسع في نطاق الفحوصات، وتأسيس المزيد من المراكز إذا لزم الأمر. كما تشير إلى إمكانية مد فترات الفحوصات في المراكز التجارية الثلاثة، إذا تطلبت الحاجة ذلك، موضحة أن هيئة الصحة بدبي لديها جميع الخطط والخطوات السريعة لاستيعاب أية زيادة في إقبال أفراد المجتمع على الفحوصات المخبرية لــ «كوفيد 19»، معتبرة ذلك تعزيزاً مهماً ومباشراً للحد من انتشار الفيروس، ومن ثم الحد من المخاطر التي يمكن أن تترتب على تأخر الأفراد في اكتشاف إصابتهم بالفيروس لا قدر الله.

جهود

ولفتت إلى ما أكد عليه معالي حميد القطامي مدير عام هيئة الصحة بدبي، من أن خط الدفاع الأول مازال يعمل ليل نهار في أكثر من محور، منها العلاجي والوقائي، وهو يكثف جهوده بكل تفانٍ من أجل تجاوز تحدي «كوفيد 19»، العالمي، الذي ما زالت تئن من وطأته العديد من البلدان، التي تشهد الآن مرحلة أخرى من المواجهة.

وما أكد عليه أيضاً من أن الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية والتعليمات الصادرة في شأن حماية الناس والمجتمع من «كوفيد 19»، ما زالت سارية، وأن المواجهة مع كورونا لم تنته بعد، وعلى الجميع الالتزام وتوخي الحيطة والحذر، حفاظاً على سلامته وصحته، وحتى نتخطى هذا الظرف الطارئ.

 

رفع الطاقة الاستيعابية للفحوصات

أوضحت الدكتورة فريدة الخاجة المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض في هيئة الصحة بدبي أن هيئة الصحة بدبي تمكنت من رفع الطاقة الاستيعابية للفحوصات في بداية «كوفيد 19» من أعداد بسيطة محدودة، لتصل قدرة القطاع الصحي (الحكومي والخاص)، في دبي لأكثر من 78 ألف فحص في اليوم، وهو ما يعد من المؤشرات المهمة لقياس كفاءة منظومة الوقاية من الأمراض التي تمتلكها دبي، ويعد من العوامل المهمة التي خفضت نسبة المصابين بــ «كوفيد 19» ممن يحتاجون لعناية فائقة، إلى عدد محدود للغاية.

تعاون

وذكرت الدكتورة الخاجة، أن الهيئة تقدر قيمة التعاون المثمر مع جميع الجهات والأطراف المعنية، ولا سيما في جانب الفحوصات المخبرية لفيروس كورونا، ومنها القطاع الصحي الخاص، الذي يمتلك مجموعة من المختبرات الطبية المتطورة، إلى جانب الجهات الأخرى والمؤسسات التي تعاونت مع الهيئة في تخصيص مراكز للفحص، وفي مقدمتها هيئة تنمية المجتمع، وإدارات المراكز التجارية، كما تقدر جهود كل من أسهم في الوصول بخدمات الفحوصات المخبرية إلى الناس في كل مكان.

تقدير

وأعربت المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض في هيئة الصحة بدبي كذلك عن تقدير الهيئة للفرق الطبية في خط الدفاع الأول، وخصت بالذكر القائمين على مراكز الفحص والعاملين فيها، ممن يتفانون في توفير الأمن الصحي والسلامة للناس وكل من يقبل عليهم لإجراء الفحص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات