العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    د. علي السيد مدير إدارة الصيدلة والخدمات الدوائية في الهيئة:

    «صحة دبي» تعتمد أحدث أنظمة تتبع وتعقب الأدوية

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    حققت هيئة الصحة بدبي طفرة نوعية على مستوى الخدمات الدوائية، التي توليها الهيئة جلّ اهتمامها وتحرص بشكل متواصل على تقديمها وفق أرقى المعايير وضمن المواصفات المعمول بها عالمياً، مستندة في ذلك إلى أحدث التجهيزات والتقنيات الذكية الفائقة.

    ولم تكتفِ الهيئة بنشر وتعميم الصيدلية الذكية في مجموعة من منشآتها الطبية التي تضم (مستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية)، فقط، إذ توسعت في توظيف الحلول الذكية في المحافظة على مأمونية وجودة الأدوية، وامتد التطوير إلى إضافة المزيد من السهولة واليسر للحصول على الخدمات الدوائية، بإطلاق مبادرة (دوائي) المعنية بتوصيل الدواء للمنازل بالمجان، إلى جانب مبادرة تبني أحدث أنظمة تتبع وتعقب الأدوية في العالم، والتي جاءت لتتكامل مع نظام الـ (باركود) الذي نفذته الهيئة مطلع يناير 2017.

    هذا ما أكده الدكتور علي السيد مدير إدارة الصيدلة والخدمات الدوائية في الهيئة، الذي يوضح لنا في تصريحات مفصلة قيمة وأهمية مبادرتي (دوائي، ونظام تتبع وتعقب الأدوية).

    الأحدث عالمياً

    وقال الدكتور السيد: لقد اعتمدت هيئة الصحة بدبي نظام تتبع وتعقب سلسلة إمداد وتوريد الأدوية (Track & Trace system)، وهو الأحدث عالمياً في التدقيق على جميع مراحل توريد الدواء بداية من خروجه من الشركة المصنعة سواء داخل الإمارات أو خارجها، وحتى وصوله إلى المريض، ويأتي ذلك للمرة الأولى على مستوى الدولة، وتكاملاً مع نظام الـ (باركود) الذكي، الذي كانت الهيئة قد حققت سبقاً في استخدامه على مستوى منطقة الخليج، مطلع يناير من العام 2017.

    ويشير إلى أن الهيئة ستبدأ تفعيل النظام الجديد للتتبع وتعقب الأدوية، اعتباراً من منتصف العام الجاري 2020، فيما تكثف الهيئة مشاوراتها الآن مع كبرى الشركات المنتجة والموردة لأدوية منشآتها الطبية، تمهيداً لتنفيذ هذه الخطوة المهمة، التي تستهدف تحقيق أعلى معايير الجودة والسلامة والمأمونية في عملية صرف الدواء ووصوله للمرضى.

    الأدوية المغشوشة

    وأضاف أن نظام (trac systems & Track)، يعزز من قدرات مكافحة الأدوية المغشوشة والمقلدة المحتملة بطرق غير مشروعة، إلى جانب ضمان الدقة والمصداقية فيما يتعلق بالمطالبات التأمينية الخاصة بصرف الدواء، كما يسهم النظام في تحسين إدارة المخزون الدوائي على مستوى دبي بشكل متكامل، ومن ثم تفادي أي نقص في صنف من أصناف الدواء.

    ولفت الدكتور علي السيد إلى أن هيئة الصحة بدبي تمتلك أحدث الأنظمة الذكية والمتطورة المعمول بها في إدارة الشأن الدوائي، ومنها سلسلة التبريد المتقدمة للأدوية، إلى جانب حزمة التطبيقات والبرامج الذكية التي تبنت الهيئة تنفيذها، وفي مقدمتها (الروبوت الصيدلي، والصيدلية الذكية)، وغير ذلك من التطبيقات والبرامج التي تكفل سلامة وأمان الأدوية، وتحقيق الانسيابية المثلى في عمليات نقلها وتخزينها وصرفها لجمهور المتعاملين.

    تطوير مستمر

    وقال: إن «صحة دبي» تعمل بشكل متواصل على تطوير الخدمات الدوائية، ورفع مستوى جودتها تسهيلاً على المرضى، وتحقيقاً لرضا وسعادة المتعاملين بوجه عام، فيما أشار إلى أن الهيئة لديها خطة واضحة لمواكبة أحدث النظم والتقنيات وتطبيق كل المعايير والمتطلبات التقنية على أعلى مستوى، لافتاً إلى أن نظام الـ (باركود) للأدوية يعد من الأنظمة الأساسية اللازمة لأتمتة الخدمات الصيدلانية، كما يعد كذلك من الركائز التي تعتمد عليها الهيئة لضمان سلامة وأمان استخدام الدواء، في ضوء حرص الهيئة على توفير منظومة متكاملة للرعاية الصحية، ومناخ شامل مميز للاستشفاء.

    خدمة مجانية

    وفيما يتعلق بمبادرة (دوائي)، أفاد الدكتور علي السيد بأن هيئة الصحة بدبي، أطلقت خدمة توصيل الدواء للمنازل (بالمجان)، التي تعد الأولى من نوعها في تكاملها وفي أنظمتها الإلكترونية المتصلة بقاعدة البيانات والمعلومات في الهيئة، وذلك من خلال (الصيدلية المتنقلة)، التي دشنتها الهيئة، مؤخراً، وهي عبارة عن حافلة مجهزة بأحدث التقنيات والمواصفات، يرافقها صيدلي متخصص لتسليم الدواء وتقديم الاستشارات والإجابة عن أية استفسارات، بجانب التوصيات والنصائح الطبية التي يقدمها الصيدلي حول استخدامات الأدوية وفاعليتها.

    وذكر أن الهيئة دشنت بداية، صيدليتين متنقلتين، تحت عنوان «دوائي»، ضمن خطة توسعية سيتم تنفيذها في المرحلة المقبلة لتغطية ربوع دبي كافة ومناطق أخرى، من خلال مجموعة مجهزة من الحافلات.

    خدمة متواصلة

    وتستهدف هيئة الصحة بدبي من هذه الخدمة المتواصلة على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، كل المرضى المواطنين وحاملي تأمين عناية بشكل عام، وعلى وجه الخصوص كبار المواطنين، وأصحاب الهمم، والحالات المرضية الصعبة التي تحول ظروفها الصحية دون الوصول إلى صيدليات الهيئة لاستلام الدواء.

    وأوضح الدكتور علي السيد أنه يمكن للمستهدفين من الخدمة التواصل مباشرة مع الصيدلية التابعين لها في أي من منشآت الهيئة الطبية، لطلب الدواء وتسليمه لهم في المنزل.

    وأضاف أن تطوير الخدمات الصيدلانية والدوائية في الهيئة يرتكز على تطبيق أحدث ما وصل إليه العالم من تقنيات وحلول ذكية ونظم ومعايير، لضمان مأمونية الدواء في جميع مراحله، وحتى يصل إلى المتعاملين، ومن بين ذلك نظام الـ (باركود)، وسلاسل التبريد (Cold Chain)، التي تعد الأفضل في مجال سلامة وجودة وفاعلية الأدوية.

    01

    تعد خدمة توصيل الدواء للمنازل (بالمجان) الأولى من نوعها في تكاملها وفي أنظمتها الإلكترونية

    02

    «صحة دبي» تدشّن صيدليتين متنقلتين، تحت عنوان «دوائي»، ضمن خطة توسعية تنفّذ في المرحلة المقبلة

    2020

    الهيئة ستبدأ تفعيل النظام الجديد للتتبع وتعقب الأدوية، اعتباراً من منتصف العام الجاري 2020

     

    طباعة Email