آمنة السويدي مدير إدارة الموارد البشرية في الهيئة:

«بكم نفتخر» عزز التنافس الإيجابي ونجاح موظفي «صحة دبي»

صورة

في كل عام يتجدد اللقاء.. لقاء أسرة هيئة الصحة بدبي.. لقاء التميز والإبداع والتفاني في العمل والعطاء.. و«بكم نفتخر».. هذه المبادرة التي اتسع نطاق ثمارها وامتد أثرها في بيئة العمل وفي أركانه الرئيسة، وفي أوساط المسؤولين والموظفين، حيث أوجدت المبادرة شكلاً جديداً من التنافس الإيجابي، وأسلوباً مميزاً للتحفيز على مواصلة النجاح والتفوق.

في هيئة الصحة بدبي، نحرص على أن نكون المؤسسة الأكثر التزاماً والأكثر ترابطاً، والأفضل في تقدير المخلصين والمجتهدين والمتميزين، وهذا هو دورنا على وجه التحديد في إدارة الموارد البشرية، وقد اجتهدنا لإيجاد منصة خاصة للتتويج، نرتقي إليها جميعاً بروح الفريق الواحد، والانتماء الراسخ لرسالتنا وقيمنا، والواجب الذي نصطف خلفه من أجل خدمة مجتمعنا.

هذا ما تقوله آمنة السويدي مدير إدارة الموارد البشرية في هيئة الصحة بدبي، في مقدمة هذا الحوار الذي دار معها حول واحدة من أهم مبادرات الهيئة.. مبادرة «بكم نفتخر»، التي أوجدت أجواء تنافسية إيجابية غير مسبوقة في أوساط موظفي الهيئة، وتالياً نص الحوار:

ما هدف المبادرة أو برنامج «بكم نفتخر» والمستهدفين من هذا البرنامج على وجه التحديد؟

في كل عام تحتفي أسرة هيئة الصحة بدبي بثلة جديدة من الذين أثروا القطاع الصحي بدعمهم وخبرتهم وجهودهم، إلى جانب نخبة من المتألقين والمبدعين والمتميزين، وأولئك الذين لم يدخروا وقتاً ولا جهداً ولا فكراً في سبيل تطوير الأداء، وفي سبيل خدمة المجتمع وأفراده، وتحقيق رضا جمهور المتعاملين وسعادتهم. والهدف الأساس هو تقدير جهود الموظفين المتعلقة بتطوير العمل، ورفع روح الولاء المؤسسي، وتشجيع العمل الجماعي، وتشجيع ومكافأة الإنجازات الرائدة على جميع المستويات بالهيئة (الموظفين وفرق العمل) وخلق التنافس الإيجابي فيما بينهم.

أما المستهدفون فهم: جميع موظفي هيئة الصحة في جميع الوحدات التنظيمية، والمؤسسات والقطاعات والإدارات.

تطلعات

إلى جانب الأهداف، هل لديكم تطلعات محددة دفعت بهذا البرنامج أو المبادرة الطموحة التي أثبتت نجاحها خلال العامين الماضيين؟

لقد نجحت المبادرة بالفعل خلال الدورتين الماضيتين في تحقيق أهدافها المعتمدة، أما ما نتطلع إليه دائماً فهو تحقيق المزيد من النجاح، لكل فرد من أسرتنا.. أسرة هيئة الصحة بدبي، فكل نجاح يصب في خدمة الهيئة وأهدافها وما تعمل عليه من أجل الوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة.

إن ما نأمله ونتطلع إليه هو مواصلة الجهود، حتى تكون مؤسستنا دائماً في الطليعة، وفي صدارة ركب التقدم الذي تشهده دولتنا.. دولة الإمارات العربية المتحدة، ومدينتنا.. مدينة دبي. وحتى نكون المؤسسة الصحية الأفضل عالمياً بما تزخر به من كفاءات وخبرات بشرية نقدرها ونعتز بها، ونعمل على تهيئة بيئة العمل من أجلها ومن أجل أن تكون محفزة على الإبداع وحاضنة للأفكار المبتكرة والخلاقة التي تعزز جهود التطوير، وتصب - كما قلنا - في مصلحة المجتمع وخدمة المرضى على وجه التحديد.

نحن نرى المشهد الختامي للتكريم، وهناك جهود تبذلها فرق العمل في إدارة الموارد البشرية وهناك مراحل تفصل عملية الترشيح عن التتويج، نود التعرف إلى ملامح العمل قبل موعد التكريم؟

نعم هناك جهود كبيرة تبذلها فرق العمل المسؤولة والقائمة على برنامج «بكم نفتخر»، وباختصار شديد يمكن الإشارة إلى أن لجنة التكريم والتحفيز تقوم بمتابعة عملية استلام وتقييم طلبات الترشيح، ومن ثم رفع التوصيات إلى «المدير العام» لمكافأة الفائزين وتكريمهم من خلال حفل سنوي ومن الممكن الاستعانة بخبراء أو جهة محايدة لتنفيذ عملية التقييم.

ما نود الإشارة إليه أيضاً أنه ومن خلال «جوائز بكم نفتخر»، يتم اختيار أفضل المرشحين للمشاركة في «برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز»، لفئات التميز الوظيفي، لذلك يتم تطبيق جميع الشروط والأحكام الصادرة من برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز (نتائج تقييم الأداء، سنوات الخدمة، تاريخ الحصول على الشهادة العلمية) عند اختيار وتقييم المرشحين لجائزة التميز الوظيفي الداخلية.

شروط

هل لنا أن نتعرف إلى الشروط العامة لاستحقاق الجوائز لجميع فئات «بكم نفتخر»؟

هناك شروط معتمدة أساسية، وهي: أن يكون الموظف قد حقق الإنجاز الذي سيتم التكريم عليه أثناء عمله في هيئة الصحة بدبي، وألا يكون قد تم تكريمه على نفس الفئات والإنجاز خلال عمله بالهيئة، وألا يقل معدل آخر تقييم أداء للموظف عن درجة (2 – يفي بالتوقعات)، كما تضم الشروط أيضاً: عدم فرض أية جزاءات تأديبية على الموظف خلال سنة التكريم وعدم إحالته للجنة المخالفات الإدارية خلال ذات المدة، وفي حال تعرض الموظف لأي من تلك الإجراءات يتم البت بشأن استحقاقه للجائزة من خلال لجنة التكريم والتحفيز.

نود التوقف بشكل مفصل عند جوائز التميز الوظيفي والإداري والفئات المستهدفة من هذه الجوائز؟

جوائز التميز الوظيفي والإداري، هي جوائز يتم منحها للموظفين المتميزين الذين يتم ترشيحهم لكل فئة من الفئات الموضحة أدناه من خلال تعبئة طلبات الترشيح، ويتم تحديد الفائزين الذين يحققون المعايير المعتمدة وشروط برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز وهذه الفئات تضم: الموظف المتميز في المجال الإداري، والموظف المتميز في مجال الوظائف الفنية /‏ التقنية /‏ الهندسية.

الموظف المتميز في مجال خدمة المتعاملين، والموظفين المبتكرين، والموظفين المتميزين الجدد، والموظف المتميز في المجال الميداني، والجندي المجهول، والموظف المتميز في مجال الوظائف التخصصية - عام، والموظف المتميز في مجال الوظائف التخصصية - الطب، والموظف المتميز في مجال الوظائف التخصصية - التمريض، والموظف المتميز في مجال الوظائف التخصصية - الطب المساند.

وهناك أيضاً الوظائف الإشرافية، وتشمل: أفضل مدير مركز تقديم خدمات، والموظف المتميز في المجال الإشرافي، أفضل مدير إدارة. إلى جانب الفريق المتميز (إداري - مالي)، والفريق المتميز (تقني - فني)، والفريق المتميز (طبي - تمريض - طبي مساند)، وفريق المبادرة الإدارية المبتكرة، وفريق الخدمة المشتركة. إضافة إلى جائزة التميز - الإدارة المتميزة.

ماذا عن الفئات الأخرى للجوائز؟

هناك فئات عديدة للجوائز وهي تضم: أصحاب الخدمة الطويلة، وجائزة التحصيل العلمي، والبحوث، والاعتمادات الدولية والسبع نجوم، والاقتراحات، وبراءة الاختراعات، والمؤلفات العلمية والأدبية المنشورة، وجائزة مؤشر السعادة للموظفين والمتعاملين، وجائزة التميز الاستراتيجي، والتطوع «من أجلك نسعى»، وهناك أيضاً التكريم الخاص، حيث يتم تكريم الإدارات أو الفرق المشاركة في تطبيق الجائزة والإدارات أو الفرق أو الموظفين ممن يصدر في حقهم توصية من قبل المدير العام أو لجنة التكريم والتحفيز، حيث يتم تكريمهم بشهادة تقدير أو جائزة عينية أو مادية يتم تحديدها من قبل لجنة التكريم والتحفيز.

شهادات

بخلاف الدروع وشهادات التقدير، هل لكم أن تكشفوا عن قيمة الجوائز المالية نفسها، التي يحصل عليها الفائزون؟

الجوائز المالية جميعها مجزية جداً، ومحفزة لكل فئة مستهدفة من برنامج «بكم نفتخر»، وما يمكن توضيحه هنا بكل شفافية، هو أن الجوائز المالية أوجدت أجواء تنافسية إيجابية في أوساط الموظفين، وحفزت الجميع على الإبداع والابتكار، والتفاني في العمل، كما رفعت من معدلات رضا الموظفين، ومن ثم زيادة مستويات سعادة المتعاملين مع الهيئة.

هل لديكم إحصاء واضح بعدد المكرمين خلال الدورتين الماضيتين لـ«بكم نفتخر»؟

من إجمالي الفئات المتنوعة للجوائز، فقد وصل عدد المكرمين في جميع الفئات بشكل فردي وضمن فئات جوائز فرق العمل والإدارات المتميزة إلى 766 موظفاً وموظفة يمثلون قطاعات وإدارات الهيئة كافة وجميع التخصصات، وذلك في الدورة الأولى لبرنامج «بكم نفتخر» في العام 2016، وقد زاد عدد المكرمين في الدورة الثانية للعام 2017، ووصل إلى 971 موظفاً وموظفة.

2017

عدد المكرمين بالدورة 2 لـ«بكم نفتخر» في 2017 زاد إلى 971 موظفاً وموظفة يمثلون قطاعات وإدارات الهيئة

02

ضمن استحقاق جوائز «بكم نفتخر» يشترط أن يكون الموظف حقق إنجازاً أثناء عمله، وألا يقل آخر تقييم عن درجة (2)

01

تحرص هيئة الصحة بدبي على الارتقاء بروح الفريق الواحد والانتماء الراسخ لرسالتها من أجل خدمة المجتمع

طباعة Email
تعليقات

تعليقات