د. منال تريم المدير التنفيذي لقطاع الرعاية الصحية الأولية:

منتدى دبي الصحي يناقش الابتكارات والاستثمار في الشباب

صورة

تشهد دبي يوم 21 من يناير الجاري ولمدة يومين أعمال الدورة الثالثة لـ (منتدى دبي الصحي -2019)، وذلك برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وحضور أكثر من 1500 مشارك من الوزراء وقادة الصحة وصناع القرار والعلماء والأطباء من داخل الدولة ومن 15 دولة، بينهم 42 متحدثاً، و11 محاوراً.

كما يشهد المنتدى - وللمرة الأولى على مستوى القطاع الصحي في الدولة - أعمال (هاكاثون دبي الصحي)، الذي تمتد مناقشاته وحواراته لمدة 30 ساعة متواصلة، وهو يركز على بحث جميع الموضوعات والقضايا المتصلة بأصحاب الهمم، وذلك وفق أنظمة الرعاية المتكاملة التي تتبناها مدينة دبي وتعمل الهيئة على تنفيذها.

ويصاحب المنتدى منصة لعرض آخر الابتكارات والتقنيات الصحية الذكية، فضلاً عن المعرض المفتوح لمجموعة الشركات والمؤسسات المتخصصة الناشئة، والتي يصل عددها إلى 20 شركة.

ويرتكز منتدى دبي الصحي على 7 محاور رئيسة، تشتمل على: صحة الأسرة والمجتمع، والقوى البشرية العاملة في مجال الصحة، والرعاية الصحية التي تركز على المريض، والصحة العامة، والاقتصاد المستدام، والتكنولوجيا والابتكارات، والشباب والرعاية الصحية (الاستثمار في جيل الشباب).

وحول تفاصيل المنتدى هذا العام وأهدافه وأهم الموضوعات المطروحة والشخصيات المشاركة والجديد الذي سيطرحه المنتدى وخاصة ما يتصل بالابتكار والذكاء الاصطناعي، دار حوارنا مع الدكتورة منال تريم المدير التنفيذي لقطاع الرعاية الصحية الأولية في هيئة الصحة بدبي، وتالياً نص الحوار:

بداية نود التعرف إلى مستوى حضور المنتدى هذا العام؟

يحفل المنتدى في دورته الثالثة (2019)، بقائمة ثرية بأسماء كبار المسؤولين الحضور، وهي تضم نخبة من الوزراء وقادة الصحة وكبار المسؤولين من داخل الدولة وخارجها، إلى جانب عدد من المسؤولين النافذين في وكالة ناسا للفضاء، والبنك الدولي، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والبرنامج الوطني للتحالف العالمي للقاحات والتحصين، ومؤسسة (IBM) ومجموعة أخرى من قادة المؤسسات الوطنية للجينوم وبالتحديد في المملكة العربية السعودية، وإنجلترا وفرنسا، كما يضم المنتدى خبرات متعددة من المطورين في العالم، وخاصة في مجال التقنيات والذكاء الاصطناعي.

صدى عالمي

هذا الزخم من الحضور، ربما جاء تأسيساً على نجاح المنتدى في الدورتين السابقتين وصداه الدولي الذي تحقق، فما رأيكم؟

بالطبع نعم، فالمنتدى يحظى برعاية خاصة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وهذا هو ما أكسب المنتدى صداه الدولي، ورفع من شأن المنتدى عالمياً، حتى أصبح بالفعل هو المنصة المفضلة لمناقشة القضايا الصحية وتحدياتها ومستقبلها، وهو الساحة الغنية بتبادل الأفكار والتجارب الناجحة ونقل المعرفة، وخاصة ما يرتبط بذلك بالتقنيات والمستجدات العالمية، ومن بينها اتساع نطاق توظيف الذكاء الاصطناعي في الطب، وغير ذلك من الأمور المتصلة بمستقبل الطب وحياة وصحة الشعوب.

ومنتدى دبي الصحي - كما قال معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي - منذ انطلاقه قبل عامين ولدورتين متتاليتين، لم يكن مجرد تظاهرة علمية طبية، أو شكلاً من الأشكال المألوفة والنمطية للمؤتمرات والمنتديات المتخصصة.

فمنذ الدورة الأولى للمنتدى، وخلال أعمال التحضير لها، كان الهدف واضحاً، وكانت الرؤية والفكرة الأساسية هي تكوين منصة عالمية للمناقشات والحوارات التي يمكن المساهمة من خلالها في تطور المهنة وخدماتها وتطور المؤسسات الصحية وأدائها.

كما كانت الفكرة أيضاً ترتكز على تشكيل قمة متخصصة من قادة الصحة ونخبة العلماء والأطباء والمتخصصين في كل ما يتعلق بالشأن الصحي على مستوى العلوم الطبية والممارسات المهنية والتقنيات والدراسات الأكاديمية والبحوث، وكل ما له صلة بحركة تطوير الساحة الطبية عالمياً.

كيف يمكن الاستفادة من هذا المستوى الرفيع لحضور المنتدى؟

هيئة الصحة بدبي وإن كانت تعمل على مواصلة نجاحات المنتدى في دورته الثالثة (2019)، فإنها تحرص على استثمار المشاركات رفيعة المستوى من الوزراء وكبار مسؤولي المؤسسات والهيئات والمنظمات الصحية والمراكز البحثية والعلماء والأكاديميين والأطباء ورواد صناعة وإنتاج التقنيات الطبية والحلول الذكية في العالم، وصولاً إلى بلورة رؤية عالمية لمستقبل صحي أكثر استدامة للجميع.

دور مؤثر

هل هناك أهداف محددة أو رئيسية من وراء انعقاد المنتدى على هذا المستوى من الأهمية والحضور؟

الهدف الأساس من المنتدى، هو دعم الدور المؤثر والفاعل لدولتنا.. دولة الإمارات العربية المتحدة، ومدينتنا.. مدينة دبي، وزيادة إسهاماتنا في تحقيق رفاه الشعوب وسعادتها، وإسهاماتنا كذلك في تشكيل قوى علمية متخصصة من نخبة حضور المنتدى، للحد من انتشار الأمراض وفك شيفرة التحديات المتصاعدة التي ترهق المجتمعات وتهدد إنتاجيتها وتؤثر بالسلب في مسارات التنمية المستدامة والأهداف الإنمائية التي حددها العالم.

في الوقت نفسه استهدفت الهيئة تعزيز جهودها الرامية إلى الوصول لمجتمع أكثر صحة وسعادة، من خلال تبادل الأفكار والتجارب ونقل المعرفة، والحراك العلمي والطبي والتقني الذي تثيره الخبرات والكفاءات والعلماء من حضور المنتدى، ومن ثم تصدير تجربة دبي الصحية ونموذجها المطور والنوعي للمنشأة الطبية إلى العالم.

ما الذي يميز الدورة الثالثة للمنتدى عن سابقتيها؟

الدورة الجديدة لهذا العام تتميز كثيراً عن سابقتيها، وخاصة مع ثراء أعمال المنتدى بمجموعة من الوزراء وقادة الصحة وكبار المسؤولين من الإمارات و15 دولة تمثل مختلف قارات العالم، كما تتميز بتنظيم (هاكاثون دبي الصحي)، الذي ينعقد للمرة الأولى على مستوى القطاع الصحي في الدولة، وتمتد أعماله لـ 30 ساعة متصلة من المناقشات وطرح التجارب والحلول الذكية المتصلة برعاية أصحاب الهمم والقضايا التي تهم هذه الفئة المهمة في جميع المجتمعات.

ويتجسد هدف الهيئة من (هاكاثون دبي) في تزويد أصحاب الهمم بإمكانية الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية وإعادة التأهيل بتكلفة معقولة بما فيها الخدمات الأساسية المتخصصة.

قضايا صحية

ما هي أهم الموضوعات والقضايا المطروحة في المنتدى هذا العام؟

المنتدى سيشهد مناقشة مجموعة من القضايا والإشكاليات الصحية والتقنية، وموضوعات مهمة حول الذكاء الاصطناعي وعلم الجينوم، إضافة إلى عرض نماذج ناجحة لتطوير المؤسسات الصحية، وطرح تجارب واقعية وقصص نجاح متنوعة، وسيتم التركيز على مستقبل الصحة والذكاء الاصطناعي، والصحة الرقمية والروبوتات، والرعاية الشاملة والتأمين الصحي، والتمويل، وصحة المجتمع وقادة المستقبل، على جانب القضايا والتحديات المرتبطة بإنترنت الأشياء والحوسبة الكمية وتقنية بلوك شين، وقضايا الشباب الصحية.

ونود الإشارة في هذا الحديث إلى أن المنتدى يضم 62 جلسة مفتوحة، وسيصاحبه المعرض الخاص بالشركات والمؤسسات المتخصصة الناشئة، التي يصل عددها إلى 20 شركة، بجانب منصة الابتكار الصحي التي تضم أفضل الابتكارات والأفكار الطبية والتقنية الخلاقة.

30

تمتد المناقشات والحوارات في «هاكاثون دبي» 30 ساعة متواصلة ويركز على بحث القضايا المتصلة بأصحاب الهمم

20

يصاحب منتدى دبي الصحي منصة لآخر الابتكارات التقنيات الذكية ومعرض مفتوح لنحو 20 شركة

07

يبحث المنتدى 7 محاور رئيسة أبرزها صحة الأسرة والمجتمع والرعاية التي تركز على المريض

طباعة Email
تعليقات

تعليقات