1000 مشارك يُثرون المؤتمر الدولي للتغذية - البيان

وفاء عايش مدير إدارة التغذية السريرية في هيئة الصحة بدبي:

1000 مشارك يُثرون المؤتمر الدولي للتغذية

صورة

أنهت هيئة الصحة بدبي استعداداتها وتحضيراتها لإطلاق أعمال (مؤتمر دبي الدولي الرابع للتغذية - 2018)، المزمع عقده أيام (24-26/ أكتوبر الجاري)، بحضور أكثر من 1000 مشارك من علماء وخبراء وأطباء ومتخصصي التغذية من داخل الدولة وخارجها، ويأتي المؤتمر في وقت يئن فيه العالم من المشكلات الصحية والأمراض المرتبطة بالتغذية وسوء التغذية، وبدورها تحرص الهيئة على تنظيم هذا الحدث العلمي الدولي المهم بشكل سنوي، من أجل بلورة رؤية موحدة، يمكن أن تسهم بها في الحد من هذه المشكلات والأمراض، وترسيخ مفاهيم الأنماط الغذائية السليمة لدى أفراد المجتمع.

حول تفاصيل المؤتمر، دار حوارنا، مع وفاء عايش مدير إدارة التغذية السريرية في هيئة الصحة بدبي، وتالياً نص الحوار:

بعد النجاح الذي حققه مؤتمر دبي للتغذية، خلال أعوامه الثلاثة الماضية، حدثينا عن دور المؤتمر في تنمية الوعي المجتمعي بأهمية التغذية السليمة؟

يعتبر مؤتمر دبي للتغذية من المؤتمرات العلمية المتخصصة التي تسهم في رفع مستوى الوعي وتعزيز كفاءة العاملين في هذا المجال والمجالات الطبية الأخرى من أطباء من مختلف التخصصات، والصيادلة، والتمريض، وأيضاً اختصاصيي علم النفس وجميع المهتمين بعلم الغذاء والتغذية العلاجية، كما أنه يساهم في زيادة تبادل الخبرات والاطلاع على آخر المستجدات والدراسات والإحصاءات في عالم التغذية بكافة جوانبه المختلفة (المجتمعية، والوقائية، والسريرية).

مناقشات

ماذا عن طاولة المناقشات.. ما الذي تحمله وسط هذا الحضور المكثف؟

وسيناقش المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام (24-26/ أكتوبر 2018- في فندق انتركونتننتال فستيفال سيتي دبي) أهم المستجدات وآخر الدراسات والتوصيات في علوم الغذاء والتغذية، وسبل تسهيل إجراء البحوث في عالم التغذية بما يمكن من التعامل المطلوب مع التحديات الكبرى في مجال التغذية، والتي تشمل سوء التغذية وعوز المغذيات زهيدة المقدار وفرط الوزن، سواء بين الأطفال أو البالغين أو كبار السن، وذلك بغية تحقيق الأهداف العالمية للتغذية بحلول عام 2021.

ماذا عن الحضور وأوراق العمل، ومستوى المتحدثين الدوليين؟

المؤتمر سينعقد بمشاركة نخبة من المتحدثين والخبراء المحليين والإقليميين والدوليين، وحضور أكثر من 1000 مشارك، وهذا ما يعزز مناقشات المؤتمر التي ستدور حول القضايا الراهنة في التغذية البشرية وعلم الغذاء العلاجي، ومن المنتظر مشاركة ما يقارب 60 متحدثاً، إضافة إلى مشاركة واسعة من أبرز الأطباء والمهتمين في هذا المجال محلياً وعالمياً. كما سيشهد المؤتمر العديد من المحاضرات وأوراق البحوث الـعلـمـيـة وورش العمل (ما يقارب 60 محاضرة و5 ورش عمل)، مـمـا يــرفـع الــمــسـتــوى العلـمــي والـمــهنـي الـذي يؤدي بـدوره إلـى المـساهمة في تـحـقـيق الأمن الـغذائــي ودوره الاقتصادي والاجتماعي والصحي.

وأود التنويه بأن هناك العديد من المستفيدين من المؤتمر، بينهم الفئات والتخصصات في المجالات الطبية، سواء من اختصاصيي التغذية والتغذية العلاجية، والتمريض، الصيدلة والأطباء بمختلف التخصصات.

ما الذي يستهدفه المؤتمر في دورته الرابعة، وخاصة مع هذا الزخم من الحضور والكم الكبير من أوراق العمل؟

تجدر الإشارة هنا إلى أن المؤتمر سيشهد محاضرات بالغة الأهمية، تتعلق بالتغذية السليمة لدى البالغين، ومحاضرات أخرى متصلة بطب الأطفال، الطب والجراحة، ووحدة العناية المركزة، كما سيتم التركيز على طرق التغذية العلاجية لأمراض السرطان المختلفة.

ومع ورش العمل ومجمل المحاضرات والجلسات المفتوحة للمناقشات، نستطيع القول بأننا نستهدف الوصول إلى خلاصات علمية يمكن الاستناد إليها لتقديم نماذج يحتذى بها لجودة الحياة والأنماط الغذائية السليمة، إلى جانب تدريب عدد من العاملين في الرعاية الصحية وطلاب الجامعات والراغبين في معرفة المزيد عن أحدث ما توصل إليه العلم الغذائي والغذاء العلاجي.

كما يستهدف المؤتمر عرض بعض الحقائق وتصحيح الاتجاهات المتعلقة بالتغذية والتغذية العلاجية، وبناء العلاقات، وزيادة التواصل وتبادل الأفكار بين المتخصصين في مجال التغذية والتغذية العلاجية، وتكوين شراكات متينة، وزيادة التعاون بين هيئة الصحة بدبي والمنشآت الأخرى الحكومية والخاصة سواء داخل الدولة أو خارجها.

نستهدف كذلك وضع معايير وسياسات جديدة لبعض الحالات المرضية (مرضى العناية المركزة - تغذية أمراض الجهاز الهضمي وغيرها).

نجاح

مع نجاح المؤتمر عاماً بعد الآخر في تحقيق أهدافه ومقاصده، تحرصون في هيئة الصحة بدبي على تنويع الموضوعات والقضايا المطروحة على طاولة المناقشات، فهل هناك أجندة واضحة يمكن أن نتعرف إليها؟

بالطبع لدينا أجندة واضحة وثرية بالموضوعات (محل المناقشات) وهي تضم: الأبحاث والدراسات المتقدمة في علم التغذية والغذاء، والتغذية خلال مراحل الحياة المختلفة من الأطفال حديثي الولادة لتغذية المسنين، والتغذية وعلاج الأمراض غير المعدية، كأمراض الحساسية، والسمنة، ومرض السكري، والأمراض القلبية الوعائية، السرطان، وأمراض الكبد، والمواد الغذائية الفعالة ومركباتها الحيوية، والمواد الغذائية والتقييم التغذوي.

إلى جانب بروتوكولات التغذية قبل وبعد العمليات الجراحية، وأهمية المواد الغذائية في إزالة السموم من الجسم وآلياتها في العمل، وتغذية الرياضيين، وموضوعات سوء التغذية والاضطرابات الغذائية، والتغذية واضطرابات الجهاز الهضمي، والتغذية السريرية / والأنبوبية في وحدة العناية المركزة، وعلم الجينات الغذائية: القواعد الأساسية للتغذية وصحة الأطفال، وآخر التوصيات العالمية للتغذية العلاجية للعديد من الأمراض.

دورة تدريبية

ما الذي يميز المؤتمر في دورته الرابعة عن الدورات الثلاث السابقة؟

الذي يميز المؤتمر هذا العام هو المشاركة الأولى للجمعية الأوروبية للتغذية السريرية والأيض، التي ستقدم دورة تدريبية متخصصة، ومنفصلة ومعتمدة بعد يوم من المؤتمر، وسيتحدث فيها نخبة من كبار المتحدثين والمتخصصين الدوليين في هذا المجال، بالشراكة مع جامعة زايد، والتي تتبنى هذه الدورة، التي تعد الأخصائيين والأطباء للدبلوم الأوروبي للتغذية السريرية والأيض.

ولأول مرة أيضاً ستشارك الجمعية الأميركية لأخصائيي التغذية من خلال المحاضرات العلمية والمتحدثين العالمين المختصين في هذا المجال وعمل جلسة حوارية في اليوم الثاني من المؤتمر. وستشارك الجمعية الأميركية للتغذية الأنبوبية والوريدية للعام الثاني على التوالي بعد النجاح الذي حققته المشاركة الأولى في المؤتمر الثالث من خلال تقديم المحاضرات وورشة عمل خاصة ومعتمدة. وهذا ولأول مرة على مستوى الشرق الأوسط، وسيكون ذلك في اليوم الثاني للمؤتمر.

في الوقت نفسه يواصل المؤتمر هذا العام تنظيم معرض البوسترات، حيث ستعرض العديد من الموضوعات للمشاركين من دول العالم (طلاب، وأطباء، واختصاصيي تغذية وغيرهم...)، بجانب استمرار ركن الطبخ الصحي (قليل الملح والسكر) الذي يرفع مستوى الوعي الصحي وأنماط التغذية السليمة للعام الثاني على التوالي، واستمرار ركن السوق، والذي يعرض المنتجات الغذائية الصحية لمختلف الشركات المحلية، والعربية.

كما يتضمن برنامج المؤتمر مناقشات وحوارات العديد من المتحدثين الكبار وأساتذة الجامعات المحليين والدوليين، فإن المؤتمر يسعى في الوقت ذاته إلى تفعيل مشاركة الطلبة ودعم المتفوقين منهم، وذلك بمنحهم الفرصة كاملة للمشاركة، وتقديم ما لديهم من أبحاث ودراسات متخصصة، أمام حضور المؤتمر.

04

يتم التركيز خلال المؤتمر في دورته الرابعة على طرق التغذية العلاجية لأمراض السرطان المختلفة.

01

يميز المؤتمر هذا العام المشاركة الأولى للجمعية الأوروبية للتغذية السريرية التي ستقدم دورة متخصصة.

2018

«صحة دبي» تنهي التحضير لإطلاق مؤتمر دبي الدولي الرابع للتغذية - 2018 المزمع عقده 26-24 أكتوبر الجاري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات