مدير إدارة الاستثمار والشراكة مع القطاع الخاص في هيئة الصحة:

8 محفزات للاستثمار في القطاع الصحي بدبي

صورة

تدرك هيئة الصحة بدبي مكانة مدينة دبي العالمية وقدراتها الاستثنائية، بداية من البنية التحتية وموقعها الجغرافي المميز، ومروراً بجميع الإمكانيات وسلة الحوافز والتسهيلات من التشريعات إلى تبسيط الإجراءات، والمناخ الاستثماري الفريد، والآفاق المستقبلية والفرص الواعدة غير المحدودة التي توفرها دبي، ولذلك حرصت الهيئة على صياغة منهجية ومرجعية، تكفل للمستثمرين في القطاع الصحي النجاح والريادة ونماء الاستثمار والأعمال، وفي الوقت نفسه تضمن توفر خدمات طبية رفيعة المستوى، تتوافق ومضمون الرفاهية ومظاهر الحياة العصرية التي تتسم بها دبي، وتلبي في الوقت نفسه حاجة المجتمع ومتطلباته المتنامية من الخدمات الصحية المتنوعة، فكان هذا الدليل..( دليل الاستثمار)، الذي يمثل خطوة بالغة الأهمية تنفذها الهيئة من أجل مستقبل أفضل للقطاع الصحي الذي يعد أكثر القطاعات حيوية في دبي.

وهذا ما بدأت به الدكتورة ابتسام البستكي مدير إدارة الاستثمار والشراكة مع القطاع الخاص في هيئة الصحة بدبي، حديثها معنا في هذا الحوار، الذي دار حول (دليل وفرص الاستثمار الصحي في دبي، مؤكدة أن الجاذبية التي تتمتع بها دبي إنما هي ثمرة توجيهات القيادة الرشيدة ورؤيتها المستقبلية، التي أوجدت بيئة اقتصادية مزدهرة ونمط حياة جذاباً، ولاسيما مع ما تحظى به المدينة من مكانة راسخة كوجهة مفضلة للمقيمين والزوار بشهادة الأرقام والإحصائيات، حيث تعمل دبي بصفة مستمرة على تحسين وتطوير مكانتها كمدينة ومركز أعمال وبوابة للمنطقة بفضل قاعدة سكانية نشطة وبنية تحتية متطورة.

ما الذي ذكرته الأرقام والإحصاءات على وجه التحديد في هذا الشأن؟

الأرقام والإحصاءات تقول إن هناك زيادة في تعداد سكان دبي بما يفوق 8% سنوياً على مدار الفترة 2004-2016، وأنه من المتوقع أن يصل عدد السكان إلى 4.2 ملايين نسمة في عام 2025، وهذا ما يفسر الطلب المتنامي والمتوقع على الخدمات الطبية، والذي يعكس بدوره وجود وفرة في فرص الاستثمار داخل القطاع الصحي في دبي.

الأرقام أيضاً تشير إلى زيادة معدلات السياح في دبي بنسبة تجاوزت 8% سنوياً بين عامي 2011 و2017، وهي أعلى نسبة على مستوى العالم بين الزائرين والسكان، في وقت تمتلك فيه دبي أفخم الوجهات السياحية مثل أطول برج وأكبر مركز تجاري في العالم.

وهناك الكثير من الأرقام في مختلف المجالات التي تظهر أفضلية دبي، وتميزها وتفوقها، إلى جانب قدراتها الهائلة ومناخها الاستثماري المميز والمحفز، وبالتحديد في القطاع الصحي.

ماذا عن النمو في القطاع الصحي، سواء على مستوى المهنيين أو المنشآت الصحية؟

شهدت أعداد المنشآت والمهنيين في قطاع الرعاية الصحية المرخصة من هيئة الصحة بدبي ارتفاعاً كبيراً في السنوات الأخيرة، فعلى مستوى المهنيين، بلغ معدل النمو ما بين عامي (2014-2017)، أكثر من 8 %، فيما وصلت الزيادة في أعداد المنشآت ما بين عامي المقارنة قرابة 4 %، وارتفعت أعداد المستشفيات على وجه التحديد، ووصلت إلى 37 مستشفى في العام 2017، بعد أن كانت 27 مستشفى في العام 2014، بزيادة 10 مستشفيات. وهذه بعض من الأمثلة التي تعكس النمو المضطرد الذي يشهده القطاع الصحي الخاص في دبي.

كيف ترون العلاقة بين الأهداف الاستراتيجية للهيئة ورؤيتها ورسالتها بالتوجهات العامة للاستثمار في القطاع الصحي؟

استراتيجية هيئة الصحة بدبي للفترة ( 2016 - 2021)، واضحة في أهدافها ورؤيتها الأساسية التي ترمي إلى الوصول لمجتمع أكثر صحة وسعادة، وأيضاً رسالة الهيئة واضحة وهي تؤكد العمل على «جعل دبي وجهة رائدة للرعاية الصحية من خلال تبني نماذج الرعاية المبتكرة والمتكاملة وتعزيز المشاركة المجتمعية».

ومن الرؤية والرسالة ارتكزت الخدمات الصحية على 4 أركان رئيسة، وهي: الجودة، والكفاءة، والمرضى والموظفون، ومن هذه الأركان تعمل هيئة الصحة بدبي على ضمان توفير برامج تأمين طبية عالية الجودة، وتحسين الخدمات الطبية طبقاً لأعلى المعايير الدولية، والمساهمة في توفير بنية تحتية جاذبة للاستثمارات، وتعزيز مكانة دبي باعتبارها مركزاً عالمياً للسياحة الصحية والتعليم الطبي، إلى جانب تشجيع الابتكار في قطاع الرعاية الصحية، وتحسين تدابير الرعاية الصحية الوقائية. وهذا ما يوضح بكل شفافية ما تعمل عليه الهيئة، كما يوضح علاقة ما تقوم به وما تسعى إلى تحقيقه من أهداف، وما تقدمه من حوافز لتنشيط حركة الاستثمار في القطاع الصحي، وضمان نمائه.

وأود الإشارة كذلك إلى أنه وفي إطار استراتيجيتها، فقد حددت هيئة الصحة بدبي ثمانية أهداف لتمكينها من بدء عصر جديد في قطاع الرعاية الصحية، من أهمها توفير بنية تحتية جاذبة للاستثمار، كما حددت 15 برنامجاً طموحاً، يتعلق أكثر من نصفها بالقطاع الخاص، ومن بينها ما يتصل بــ السياحة الصحية، ومن خلال هذا البرنامج يتم التركيز على تطوير السياحة العلاجية في دبي ومكانة دبي كوجهة عالمية للسياحة الصحية، إلى جانب برنامج الاستثمار والشراكات وتشجيع التنافسية وحفز الاستثمارات الأجنبية والمحلية.

ورسالتنا هنا، هي تعزيز مكانة دبي كمركز بارز ومميز للاستثمار في قطاع الرعاية الصحية، يلبي احتياجات الإمارة ويغتنم الفرص المستقبلية، ويوفر أفضل خدمة للمستثمرين، ويساعد على بناء نموذج مستدام للشراكات بين القطاعين العام والخاص في دبي.

ما هي العوامل التي استندت إليها الهيئة لدفع عملية الاستثمار في قطاع الصحة بدبي؟

هناك 8 عوامل رئيسة دافعة ومحفزة على الاستثمار في القطاع الصحي بدبي، استندت إليها الهيئة، لزيادة الحركة وتنمية هذا القطاع بالشكل الأمثل، وهذه العوامل توصلت إليها هيئة الصحة بدبي، بناءً على دراسات علمية تم إعدادها بشكل واقعي، وبتأن شديد، وحرص وبكل شفافية، وهي تتضمن:

العامل الأول: نمو عدد السكان، وهو يزيد بطبيعته الحاجة للخدمات الصحية، فمن المتوقع أن يتراوح تعداد سكان دبي بين 4.6 و 5.5 ملايين نسمة بحلول عام 2030.

العامل الثاني: التوسع في المشروعات البارزة والبنية التحتية المتميزة، التي تدعم تطور ونمو قطاع الرعاية الصحية، ونذكر هنا على سبيل المثال التقديرات التي تؤكد توافد أكثر من 25 مليون زائر على دبي خلال ( إكسبو 2020)، ومن المتوقع إنجاز أعداد هائلة من المشاريع السكنية المتنوعة والتي تخدم مختلف الشرائح بداية من الإسكان الميسر إلى المجمعات الفارهة والفلل والشقق العصرية، إلى جانب التقديرات الأخرى التي تشير إلى توقع استقبال مطار دبي الدولي لأكثر من 90 مليون مسافر سنوياً، واستقبال مطار آل مكتوم الدولي 240 مليون مسافر سنوياً.

العامل الثالث: من العوامل أيضاً، نذكر القدرات والإمكانيات التي يمتلكها القطاع الصحي بشكل عام في دبي، والتي تجعله أكثر استجابة للتقنيات الحديثة والمبتكرة، وأكثر استيعاباً للمرضى الباحثين عن وجهة صحية وعناية طبية فائقة المستوى، وخاصة مع ارتفاع معدلات الأمراض المزمنة غير المعدية عالمياً والتي تتطلب توفر إمكانيات راقية ومناخاً صحياً مميزاً لعلاجها.

أما العامل الرابع: فيكمن في توفير التغطية الصحية لجميع سكان دبي، وهو ما يدعم تطوير قطاع الرعاية الصحية، وتقديم أفضل الخدمات للسكان والسائحين الذين يقصدون دبي بغرض الاستشفاء.

ويتعلق العامل الخامس بما يشهده القطاع الخاص من نمو مستمر ومتنام، ونذكر على سبيل المثال ما شهدته الفترة ما بين ( 2012-2016) من ارتفاع ملحوظ في الطلب على خدمات الرعاية الصحية في دبي في القطاع الخاص بوتيرة سريعة بلغت 6.2 % سنوياً.

ويرتبط العامل السادس بدعم دبي وتبنيها الثورة الرقمية والابتكار في قطاع الرعاية الصحية، من بين ذلك مجموعة المبادرات المرتبطة بــ ( مسرعات دبي المستقبل)، وتقديم الرعاية الصحية عن بعد في دبي، و تدشين سجل إلكتروني لجميع المرضى في دبي (مشروع نابض)، وتوفير مركز إلكتروني لإدارة مطالبات التأمين الصحي، إلى جانب الطباعة ثلاثية الأبعاد واستخداماتها في التخطيط للعمليات الجراحية وضمان الجودة، واستخدام الجراحة الروبوتية لإجراء العمليات الجراحية المعقدة بدقة تفوق الطرق التقليدية في تخصصات مثل أمراض القلب وتقويم العظام وأمراض النساء والتوليد.

ويأتي العامل السابع مرتبطاً بالمكانة الرائدة التي تحتلها دبي كمركز للسياحة الصحية، يحظى بفرص غير محدودة للتطور والنمو. ونذكر هنا أن دبي استقبلت على سبيل المثال ما يزيد على 326 ألف سائح علاجي، في العام 2016، وقد تجاوز إجمالي العائد مليار درهم، وتستهدف هيئة الصحة بدبي لاستقطاب ما يربو على 500 ألف سائح بحلول عام 2020. ولأن دراسة الهيئة قد لا مست الواقع بالفعل وتعمقت في قلب الاحتياجات والمتطلبات الحالية والمستقبلية، للتخصصات الطبية، فقد وجدت أن الطلب الزائد على الخدمات الطبية شمل مجموعة متنوعة من التخصصات، كان أبرزها: تقويم العظام، والعيون، والأسنان، وعلاج مشاكل الخصوبة.

أما العامل الثامن، فهو يتعلق بالمناخ الإيجابي للاستثمار الذي توفره دبي، والذي تعمل الهيئة دائماً على توظيفه من أجل زيادة حركة هذا النوع من الاستثمارات، ومن ثم بناء مستقبل أفضل لقطاع الرعاية الصحية.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن دبي تمتلك منطقتين حرتين وهما مدينة دبي الطبية ومجمع دبي للعلوم، تدعمان تطور قطاعات الرعاية الصحية اللياقة، والأدوية وعلوم الحياة والعلوم الصحية الأخرى.
نود أن نختم حديثنا بالتعرف إلى الأهداف الرئيسة لإدارتكم.. إدارة الاستثمارات والشراكات بين القطاعين العام والخاص في هيئة الصحة بدبي؟

تهدف إدارة الاستثمار والشراكة مع القطاع الخاص في هيئة الصحة بدبي إلى تعزيز مكانة دبي كمركز قابل للنمو ومركز تنافسي للاستثمار في قطاع الرعاية الصحية، وإلى تقديم أفضل خدمة للمستثمرين، وتمكين النماذج المستدامة للشراكات بين القطاعين العام والخاص.

دعم

يتمثل دور إدارة الاستثمار والشراكة مع القطاع الخاص في دعم أهداف هيئة الصحة بتوفير خدمات رعاية صحية تتماشى مع أفضل الممارسات العالمية ورعاية الابتكار في جميع القطاعات المرتبطة بالصحة وتحويل الإمارة إلى مركز طبي للمنطقة عن طريق جذب المستثمرين وتشجيعهم على المساهمة في تطوير المجالات المستهدفة.

6.2 %

شهد الطلب على خدمات الرعاية الصحية في دبي بالقطاع الخاص ارتفاعاً ملحوظاً بلغ 6.2 % سنوياً

15

حددت هيئة الصحة بدبي 15 برنامجاً طموحاً يتعلق أكثر من نصفها بالقطاع الخاص

04

ارتكزت الخدمات الصحية في دبي على 4 أركان رئيسة، وهي: الجودة، والكفاءة، والمرضى والموظفون

تعليقات

تعليقات