المدير التنفيذي لقطاع المستشفيات في دبي أحمد بن كلبان :

نعمل وفق أحدث المعايير العالمية لإسعاد المرضى

في توجهاتها المستقبلية نحو الوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة، تحرص هيئة الصحة في دبي على تقديم نموذج صحي من الطراز الأول، تنعكس خدماته الراقية في مجمل منشآتها الصحية، وفي مقدمتها مجموعة المستشفيات، التي تعمل الهيئة على جعلها واحدة من أرقى المؤسسات الطبية، التي تتسم بتجربة استشفاء مميزة وفريدة من نوعها، يقوم عليها نخبة من الطواقم الطبية والإدارية، تساندهم وتعزز جهودهم مجموعة من التجهيزات والوسائل الذكية، هذا بالتحديد ما تعمل عليه «صحة دبي»، في ظل جملة من الطموحات والتحديات المستقبلية، التي نكشف عنها في حوارنا مع الدكتور أحمد بن كلبان المدير التنفيذي لقطاع خدمات المستشفيات في هيئة الصحة بدبي.

وفي بداية الحوار أكد الدكتور أحمد بن كلبان أن استراتيجية هيئة الصحة الجديدة «2016 /‏ 2021»، اعتمدت منهجية واضحة للارتقاء بمستوى المستشفيات من حيث البنية التحتية والتجهيزات والخدمات والتطبيقات الذكية، كما أقرت أهمية تطبيق أفضل الممارسات الطبية، واستقطاب المزيد من الكفاءات المواطنة، بجانب الخبرات التخصصية النادرة للمستشفيات في مختلف الأقسام.

جودة عالية

المدير التنفيذي لقطاع خدمات المستشفيات، أكد كذلك إدراك جميع العاملين في مستشفيات الهيئة، لأهمية تقديم خدمات عالية الجودة، تفوق توقعات جمهور المتعاملين وتحقق رضاهم وثقتهم، وإسعادهم.

أنتم تؤكدون حرصكم على تحقيق رضا المتعاملين وثقتهم وإسعادهم، وهناك مشكلة قديمة تبحث عن حل متمثلة في مواعيد الانتظار الطويلة، فما هي خطتكم لتجاوز هذه المشكلة ؟

نظام المواعيد في المستشفيات من أهم النظم التي توليها الهيئة جل اهتمامها، لاتصالها بحياة المرضى وحاجتهم للعلاج في الوقت المناسب، ومن هنا فإن الهيئة تعمل جاهدة لإنهاء هذه المشكلة، وبدأت بالفعل في زيادة عدد العيادات الخارجية، لضمان استقبال أكبر عدد من المرضى، وحددت آليات وإجراءات مطورة واضحة لتسجيل المواعيد، وتسجيل اعتذارات المرضى أو طلباتهم بتغيير المواعيد، وراعت هنا أقصى درجات المرونة في التعامل مع الاعتذارات وتغيير المواعيد، بالتوازن مع تحقيق الاستثمار الأمثل لأوقات الأطباء والطواقم التمريضية والفنية المساعدة.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن 27.5% من المراجعين للمستشفيات لا يلتزمون بالمواعيد المقررة، وهذا ما يتسبب في هدر لوقت الطواقم الطبية، ويؤثر بشكل سلبي على مواعيد مرضى آخرين .

 وهنا تعمل الهيئة على تحسين نظام المواعيد وتطويره أولاً بأول، بحيث يكون هناك تصنيف للحالات تعطى الأولوية للحالات الطارئة والعاجلة، ثم الحالات الأقل، فالأقل، مما هو جدير بالذكر أن الهيئة تقوم بإرسال رسائل نصية للهواتف المتحركة التابعة للمرضى للتذكير بالموعد عدة مرات، وكذلك وجود مركز للاتصال الموحد وتطبيقات ذكية «صحتي وأطباء دبي».

ومن هنا نرجو من المراجعين الكرام تحديث بياناتهم الشخصية وخاصة وسائل الاتصال، وكذلك التواصل مع المعنيين في المستشفيات في حال رغبتهم بإلغاء أو تغيير الموعد وذلك حفاظاً على صحتهم وحفظاً على الاستغلال الأمثل للموارد البشرية.

النمو السكاني

ماذا عن التوسعات العمرانية والطفرات التي تشهدها دبي في هذا الجانب، كيف تخططون لتغطية الإمارة صحياً، بالشكل الأمثل؟

هيئة الصحة، تتابع معدلات النمو السكاني المستقبلية في دبي، وكذلك حجم التوسعات العمرانية، وهي تمضي بمستشفياتها نحو التطوير المنشود، بما يواكب تطلعات الإمارة، آخذة في الاعتبار تشجيع وتوجيه الاستثمار في القطاع الصحي، والدور الكبير الذي يمكن أن يقوم به القطاع الصحي الخاص، الذي تعتبره الهيئة شريكاً استراتيجياً لها، للوفاء بالحاجة المتزايدة على الخدمات الصحية.

أما عن تخطيط الهيئة لهذا الأمر على وجه التحديد، فإنه من دراسة الواقع الحالي للخدمات الصحية تبين أن معظم الخدمات الصحية تتركز في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية لتصل إلى حوالي 86% وبصورة اقل في المناطق الأخرى، آخذين بعين الاعتبار أن الإمارة مقسمة الى 9 مناطق ومن هنا ستكون رؤية مستقبلية وتخطيط يكفل الارتقاء والتوزيع العادل للخدمات على مستوى كافة المناطق في الإمارة.

المسار الآخر لمواكبة التوسعات والنمو السكاني، هو التركيز على تقديم خدمات صحية نوعية بوسائل وتطبيقات ذكية وإلى جانب ذلك تتوسع الهيئة في التخصصات الطبية، مستهدفة توفير الخبرات اللازمة والكوادر البشرية، من الطواقم الطبية والتمريضية والفنية المساعدة، لمواجهة معدلات الطلب المتزايدة على الخدمات الصحية وضمان شمولية الخدمات لجميع السكان في كافة مواقعهم سواء في الوقت الحالي أو المستقبل.

توسعات

ما هي أبرز التوسعات التي شهدتها المستشفيات لمواكبة الطلب المتزايد على الخدمات الصحية ؟

من بين أبرز التوسعات التي شهدتها المستشفيات، هي التوسع في قسم الحوادث في مستشفى لطيفة، وزيادة السعة السريرية لقسم العناية الفائقة للأطفال الخدج في المستشفى نفسها من 48 إلى 64، إلى جانب استحداث عيادة إضافية، كما تمت زيادة القدرة الاستيعابية لمركز دبي للعلاج الطبيعي والتأهيل، والتوسع في مركز الإصابات والحوادث في مستشفى راشد، حيث سيشهد قريباً افتتاح المرحلة الأولى منه وذلك لاستيعاب العدد المتزايد من المرضى الناتجة عن الكسور والحوادث والإصابات وغيرها، وجارٍ التخطيط لمشروع بناء مجمع للعيادات التخصصية في حرم مستشفى دبي.

إضافة إلى هذه التوسعات، هناك مجموعة من الخدمات المميزة التي تم استحداثها، منها ما يتصل بمجال الغدد الصماء والسكري للأطفال، وخدمات جراحة اليوم الواحد في مستشفى لطيفة، واستحداث وحدة عناية مركز للأطفال، وعيادة للأمراض الصدرية في مستشفى حتا، وجملة من العيادات المتخصصة في الربو والحساسية، وتصلب الأعصاب، والاضطرابات التنفسية، وجراحة الأورام، والجهاز الهضمي في مستشفى راشد، فضلاً عن استحداث قسم القسطرة والأشعة التداخلية لتقديم خدمات علاجية متطورة لمرضى السرطان والشرايين في مستشفى دبي.

تميز

بخلاف التوسعات أين مستشفيات الهيئة على المستوى العالمي نقصد الاعتمادات الأكاديمية بالإضافة الى شهادات الاعتمادية الدولية؟

حصلت مستشفيات الهيئة على الاعتمادية الدولية، مستشفى راشد، ومستشفى لطيفة ومستشفى دبي للمرة الثالثة على التوالي من عام 2007، ومركز المطار، ومركز الثلاسيميا، وكذلك حصول العديد من أقسامها المتخصصة على الاعتمادات الأكاديمية الدولية، إذ تم اعتماد مستشفى راشد كمركز تدريب دولي للبورد الألماني في مجال جراحة العظام وجراحة الإصابات والحوادث، وهو الأول من نوعه خارج ألمانيا، إلى جانب حصول مركز الجلطات الدماغية في المستشفى نفسه على اعتماد الجمعية الألمانية للجلطة الدماغية، واعتماد وحدة أمراض الجهاز الهضمي كمركز تدريب وتعليم في مجال المعالجة والسيطرة على نزيف الجهاز الهضمي الحاد، كما حصل المركز الدولي لجراحة المناظير في مستشفى لطيفة على الاعتماد الأكاديمي العالمي، واعتماد مستشفى لطيفة كمرجع لإدارة وعلاج حالات المشيمة الملتصقة.

إبداع وابتكار

الحصول على الاعتمادات الأكاديمية الدولية، هل يعني أن بيئة العمل داخل المستشفيات بيئة مثالية أو حاضنة للإبداع والابتكار ؟

في الإجابة عن هذا السؤال من الضروري التركيز على مسارين، الأول: يخص الاعتماد الأكاديمي من مستوى الخدمات والتجهيزات وكفاءة التشغيل للمستشفيات، ومهارة القائمين عليها وخبرتهم، والثاني: البيئة نفسها بيئة العمل، والهيئة ترى ضرورة الشمولية والتكامل، الذي يصل بها في النهاية إلى نموذج صحي من الطراز الأول، وعليه فإن صحة دبي تحرص على أن تكون بيئة العمل حاضنة للإبداع والابتكار، فالخدمات الطبية وتطورها قائمة على الفكرة المبتكرة، التي تتحول إلى إبداع ملموس، يراه المريض في بيئة استشفاء مميزة، وتجهيزات راقية ونخب طبية وإدارية تعمل على رعايته بشتى الطرق والوسائل الذكية، ولذلك تسعى الهيئة ليكون الإبداع هو أسلوب العمل داخل المستشفيات.

إدارة المخاطر

المستشفيات مجتمعات داخلية شديدة الخصوصية، تستلزم تطبيق منهجيات علمية متطورة وأنظمة متقدم لإدارة المخاطر، حدثنا عن هذا الجانب ؟

تعد إدارة المخاطر ودرجة جودتها، ضمن أهم مؤشرات الاعتمادات الدولية، وقبل ذلك تمثل أولوية قصوى لهيئة الصحة بدبي، التي تعمل جاهدة على توفير أعلى مستويات الأمن والأمان والسلامة داخل المستشفيات، وفي ضوء ذلك استحدثت الهيئة نظام «أمان»، الذي يتم تنفيذه في جميع مستشفياتها، وفق معايير وإجراءات إشراف ورقابة عملية، تستهدف توفير رعاية صحية آمنة عالية الجودة، وضمان توفر المعلومات المتعلقة بالحوادث وتحليلها، وتحديد المخاطر على كافة مستويات الوحدات التنظيمية ومتابعتها وتقييمها بشكل دوري، ومن هنا تتمكن الهيئة من مراقبة مستوى الأداء داخل المستشفيات بشكل عام، والرصد الفوري للحوادث، ووضع التدابير الوقائية للحد من المخاطر، ورفع درجة الوعي وتعزيز ثقافة السلامة والأمان، ومن ثم تنمية مهارات العاملين في المستشفيات وتدريبهم على السبل المثلى لإدارة المخاطر.

تحديات

في رأيكم ما هي أكبر التحديات التي يمكن أن تواجه القطاع الصحي في أي بلد من البلدان ؟

التحديات المفروضة على أي قطاع صحي في بلد ما، معروفة، وفي مقدمتها : النمو المضطرد للسكان، والتحول النمطي للأمراض، وارتفاع معدلات الإصابة بالأمراض المزمنة، وارتفاع توقعات المتعاملين، وارتفاع معدلات كبار السن في بعض المجتمعات، وضعف التنسيق بين القطاعين الحكومي والخاص، والازدواجية في تقديم الخدمات الصحية، وزيادة فترة انتظار الطبيب، وكل هذه المشكلات والتحديات العالمية، تعالجها كل بلد وفق استراتيجيتها وفي إطار سياستها الصحية المتبعة.

شراكة استراتيجية

في بداية حديثكم ذكرتم القطاع الصحي الخاص ودوره في تقديم خدمات صحية مواكبة للنمو السكاني والتوسع العمراني، ماذا عن شراكتكم الاستراتيجية مع هذا القطاع ؟

القطاع الصحي الخاص له دوره كما أكدنا، ولديه منشآته الطبية المتميزة، وخبراته وتجاربه الناجحة، وهناك حرص من الهيئة على توثيق علاقتها وفرص التعاون بينها وبين هذا القطاع الحيوي، لكن علينا النظر إلى قائمة مهمة للغاية تضم مجموعة كبيرة من شركاء الهيئة الاستراتيجيين، من وزارات ومؤسسات وهيئات ومنظمات، تعمل معها الهيئة جنباً إلى جنب من أجل إنجاح الجهود الرامية إلى الوصول لمجتمع أكثر صحة وسعادة، ولا تدخر الهيئة وسعاً في إبرام الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، التي تعزز دور كل شريك من الشركاء في إسعاد المجتمع صحياً.

2021

اعتمدت استراتيجية هيئة الصحة الجديدة «2016 /‏‏ 2021» منهجية واضحة للارتقاء بمستوى المستشفيات من حيث البنية التحتية والتجهيزات والخدمات والتطبيقات الذكية

27.5 %

27.5% من المراجعين للمستشفيات لا يلتزمون بالمواعيد المقررة، وهذا ما يتسبب في هدر لوقت الطواقم الطبية، ويؤثر بشكل سلبي في مواعيد مرضى آخرين.

86 %

معظم الخدمات الصحية تتركز في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية لتصل إلى نحو 86% وبصورة أقل في المناطق الأخرى

طباعة Email
تعليقات

تعليقات