النوبة الإقفارية العابرة علامة تحذيرية لسكتة دماغية

Ⅶ دبي - البيان الصحي

النوبة الإقفارية العابرة (TIA) مماثلة للسكتة الدماغية من حيث الأعراض، لكنها تستمر عادةً لبضع دقائق فحسب، ولا تُسبب أي ضرر دائم.

وغالباً ما تُسمى السكتة الدماغية الصغرى، حيث قد تكون النوبة الإقفارية العابرة بمثابة تحذير. فحوالي ثلث الأشخاص الذين حدثت لهم هذه النوبة أصيبوا بسكتة دماغية في النهاية، وقد حدثت تلك السكتة لنصفهم تقريباً في غضون عام من بعد الإصابة بالنوبة الإقفارية العابرة.

وتُمثل النوبة الإقفارية العابرة تحذيراً من سكتة دماغية وشيكة الحدوث، وفرصةً في الوقت ذاته لاتخاذ خطوات نحو الوقاية منها.

الأعراض

عادةً ما تستمر النوبة الإقفارية العابرة لبضع دقائق. وتختفي معظم العلامات والأعراض في خلال ساعة واحدة. وتشبه علامات وأعراض هذه النوبة العلامات والأعراض المبكرة للسكتة الدماغية، وقد ينطوي ذلك على الظهور المفاجئ لما يلي:

Ⅶ ضعف أو تنميل أو شلل في الوجه أو الذراع أو الساق وعادة ما يكون على جانب واحد من الجسم

Ⅶ تداخل الكلام أو نقصانه أو صعوبة في فهم الآخرين

Ⅶ عمى إحدى العينين أو كلتيهما أو الرؤية المزدوجة

Ⅶ الدوخة أو فقدان التوازن أو التناسق

وقد يشهد الشخص أكثر من نوبة إقفارية عابرة واحدة، وقد تكون العلامات والأعراض المتكررة متشابهة أو مختلفة وفقاً لأي منطقة بالدماغ تشهد حدوث النوبة.

أسباب

ويرجع سبب حدوث النوبة الإقفارية العابرة إلى السبب ذاته المؤدي للسكتة الدماغية الإقفارية التي تعد أكثر أنواع السكتة الدماغية شيوعاً. ففي السكتة الدماغية الإقفارية، تسد إحدى الجلطات إمداد الدم إلى جزء من الدماغ. وفي النوبة الإقفارية العابرة، على عكس السكتة الدماغية، يكون الانسداد لمدة قصيرة، ولا ينتج عنه أي ضرر دائم.

وغالباً ما يكون السبب الرئيسي للإصابة بهذه النوبة تراكم رواسب دهنية محتوية على الكولسترول، والتي تُسمى اللويحات (لويحات تصلب الشرايين)، في أحد الشرايين أو أفرعه التي تمد الدماغ بالأوكسجين والتغذية.

ويمكن أن تقلل اللويحات من تدفق الدم في الشريان أو تؤدي إلى الإصابة بجلطة. بالإضافة إلى ذلك، قد تحدث نوبة إقفارية عابرة نتيجة انتقال جلطة دموية إلى أحد الشرايين التي تمد الدماغ بالدم من جزء آخر بالجسم؛ والذي عادة ما يكون القلب.

مسدود، ووضع أنبوب صغير من السلك (دعامة) بداخل هذا الشريان للحفاظ عليه مفتوحاً.

وقاية

وتعد أفضل سبيل للوقاية من النوبة الإقفارية العابرة هي معرفة عوامل الخطورة واتباع نمط حياة صحي. وينطوي هذا النمط الصحي على إجراء فحوص طبية منتظمة. ويجب عليك أيضاً:

Ⅶ عدم التدخين. فالتوقف عن التدخين يقلل من مخاطر حدوث نوبة إقفارية عابرة أو سكتة دماغية.

Ⅶ التقليل من الكولسترول والدهون. التقليل من الكولسترول والدهون، خاصة الدهون المشبعة والمتحولة، في النظام الغذائي قد يحد من تراكم اللويحات في الشرايين.

Ⅶ تناول الكثير من الخضراوات والفاكهة. تحتوي هذه الأطعمة على عناصر غذائية، مثل البوتاسيوم والفولات والمواد المضادة للأكسدة التي قد تقي من حدوث نوبة إقفارية عابرة أو سكتة دماغية.

Ⅶ التقليل من استهلاك الصوديوم. إذا كنت تعاني من ضغط دم مرتفع، فإن تجنب الأطعمة المالحة وعدم إضافة الملح إلى الطعام قد يخفض ضغط الدم. قد لا يقي تجنب الملح من الإصابة بضغط الدم المرتفع، ولكن فرط استهلاك الصوديوم قد يرفع ضغط دم الأشخاص الذين لديهم حساسية تجاه الصوديوم.

Ⅶ ممارسة التمارين الرياضية بانتظام. في حالة كنت تعاني من ضغط الدم المرتفع، فإن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تعد إحدى الطرق القلائل التي تُمكنك من خفض ضغط الدم دون أدوية.

Ⅶ الحفاظ على وزن صحي للجسم. تسهم زيادة الوزن في عوامل خطورة أخرى أيضاً، مثل ضغط الدم المرتفع وأمراض القلب والأوعية الدموية وداء السكري. في حين أن فقدان الوزن عن طريق اتباع نظام غذائي وممارسة التمارين الرياضية، قد يخفض ضغط الدم ويحسن من مستويات الكولسترول.

Ⅶ عدم تناول العقاقير غير المشروعة.

Ⅶ السيطرة على داء السكري. يمكنك السيطرة على داء السكري، وضغط الدم المرتفع باتباع نظام غذائي، وممارسة التمارين الرياضية، والسيطرة على الوزن وتناول الدواء عند الضرورة.

01

عادةً ما تستمر النوبة الإقفارية العابرة لبضع دقائق وتختفي معظم العلامات والأعراض خلال ساعة واحدة.

12

ثلث الذين حدثت لهم النوبة أصيبوا بسكتة دماغية وقد حدثت السكتة لنصفهم تقريباً في غضون 12 شهراً.

02

يمكن السيطرة على مشكلتي «السكري» وضغط الدم المرتفع باتباع نظام غذائي وممارسة التمارين الرياضية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات