بطء القلب.. الأنماط الصحية تحدّ من خطورة مضاعفاته

بطء القلب هو انخفاض معدل ضربات القلب عن الطبيعي. وعادةً ما يتراوح معدل ضربات القلب بين 60 إلى 100 مرة في الدقيقة بالنسبة للشخص البالغ في حالة الراحة. وإذا كنت تعاني من بطء القلب، فهذا يعني أن معدل ضربات قلبك أقل من 60 مرة في الدقيقة.

وقد يصبح بطء القلب مشكلة خطيرة في حالة لم يكن القلب يضخ ما يكفي من الدم الغني بالأكسجين إلى الجسم. ومع ذلك، لا يشهد بعض الأشخاص المصابين ببطء القلب أياً من أعراض أو مضاعفات هذا الاضطراب.

من الممكن أن يساعد منظم ضربات القلب المزروع والعلاجات الأخرى على تصحيح بطء القلب واحتفاظ القلب بمعدل ضربات مناسب.

الأعراض

وعندما يعاني الشخص من بطء القلب، فإن دماغه والأعضاء الأخرى قد لا يحصلان على الإمداد المطلوب من الأكسجين. وكنتيجة لذلك، قد يعاني الشخص من أعراض بطء القلب التالية:

Ⅶ الاقتراب من الإغماء أو الإغماء (الغشيان).

Ⅶ الدوار.

Ⅶ الضعف.

Ⅶ التعب.

Ⅶ ضيق التنفس.

Ⅶ آلام الصدر.

Ⅶ الارتباك أو مشكلات بالذاكرة.

Ⅶ التعب بسهولة عند القيام بنشاط بدني.

الأسباب

ويحدث بطء القلب عندما يخل شيء ما بالنبضات الكهربية الطبيعية التي تتحكم في معدل ضخ القلب للدم. وهناك العديد من الأمور التي يمكنها إحداث مشكلات ذات صلة بالنظام الكهربي للقلب أو الإسهام فيه، والتي من بينها:

Ⅶ تلف أنسجة القلب المتعلق بالتقدم في السن.

Ⅶ تلف في أنسجة القلب نتيجة لمرض بالقلب أو أزمة قلبية.

Ⅶ ارتفاع ضغط الدم.

Ⅶ اضطراب القلب منذ الولادة (عيب قلبي خلقي).

Ⅶ عدوى أنسجة القلب (التهاب عضلة القلب).

Ⅶ إحدى مضاعفات جراحة القلب.

Ⅶ قصور نشاط الغدة الدرقية (القصور الدرقي).

Ⅶ عدم توازن المواد المرتبطة بالمعادن الضرورية لتوصيل نبضات كهربية (الشوارد الكهربائية).

Ⅶ توقف التنفس المتكرر أثناء النوم (انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم).

Ⅶ الإصابة بمرض التهابي، مثل الحمى الروماتيزمية أو الذئبة.

Ⅶ تراكم الحديد في الأعضاء (ترسب الأصبغة الدموية).

Ⅶ الأدوية بما فيها بعض العقاقير المستخدمة في علاج اضطرابات نظم القلب وضغط الدم المرتفع والذهان.

المضاعفات

تختلف مضاعفات بطء القلب في حالة عدم علاجه حسب مدى بطء معدل ضربات القلب، ومكان حدوث مشكلة توصيل النبضات الكهربية، ونوع التلف الواقع على أنسجة القلب.

فإذا كان بطء القلب كبيراً بما يكفي للتسبب في الأعراض، فقد تشمل المضاعفات المحتملة لبطء معدل ضربات القلب ما يلي:

Ⅶ نوبات إغماء متكررة.

Ⅶ عدم قدرة القلب على ضخ ما يكفي من الدم (فشل القلب).

Ⅶ توقف القلب المفاجئ أو الموت الفجائي.

عوامل الخطورة:

Ⅶ العمر

يعد العمر من أهم عوامل خطورة الإصابة ببطء القلب، حيث تشيع مشكلات القلب التي تكون غالباً مرتبطة ببطء القلب أكثر بين كبار السن.

عوامل الخطورة المتعلقة بمرض القلب

غالباً ما يكون بطء القلب مرتبطاً بتلف أنسجة القلب نتيجة الإصابة بأحد أنواع مرض القلب.

لذا، فإن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض قلبي تزيد في الوقت ذاته من خطر الإصابة ببطء القلب. وقد يحد تغيير أنماط الحياة أو العلاج الطبي من خطورة الإصابة بالأمراض القلبية المرتبطة بالعوامل التالية:

Ⅶ ارتفاع ضغط الدم.

Ⅶ التدخين.

Ⅶ الإفراط في تعاطي الكحوليات.

Ⅶ تناول عقاقير ترفيهية.

Ⅶ الضغط النفسي أو القلق.

العلاجات والعقاقير

يعتمد علاج بطء القلب على نوع مشكلة التوصيل الكهربي وحدة الأعراض وسبب بطء معدل ضربات القلب لديك.

علاج الاضطرابات الأساسية

إذا كان بطء القلب بسبب أحد الاضطرابات الأساسية الكامنة، مثل قصور الدرقية أو انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم، فإن علاج هذا الاضطراب قد يعالج حالة بطء القلب.

تغيير الأدوية

هناك عدد من الأدوية، بما فيها بعض الأدوية التي تستخدم في علاج حالات مرضية قلبية أخرى، التي يمكنها أن تُسبب بطء القلب.

وسوف يفحص الطبيب الأدوية التي تتناولها، وقد يوصيك باتباع طرق علاجية بديلة. وقد يصحح تغيير العقاقير أو تخفيض الجرعات من مشكلات بطء معدل ضربات القلب.

وفي حالة عدم إمكانية اتباع طرق علاجية بديلة وضرورة تلقي علاج للأعراض، فلا بد من استخدام منظم ضربات القلب.

منظم ضربات القلب

منظم ضربات القلب هو جهاز في حجم الهاتف المحمول ويعمل بالبطارية، حيث يتم زرعه تحت عظم الترقوة. ويتم إدخال أسلاك من الجهاز عبر الأوردة وصولاً إلى القلب. وتتصل الأقطاب الكهربائية التي تنتهي بها تلك الأسلاك بأنسجة القلب. يراقب منظم ضربات القلب معدل ضربات القلب، ويولد نبضات كهربية حسب الضرورة للحفاظ على معدل الضربات مناسباً. كما أن معظم أجهزة منظم ضربات القلب تلتقط وتسجل معلومات يمكن لاختصاصي أمراض القلب أن يستخدمها لمراقبة القلب. ويحصل المريض على زيارات متابعة مجدولة بانتظام لفحص حالة القلب، وضمان عمل منظم ضربات القلب بشكل سليم.

الوقاية

تكمن أفضل طريقة فعالة للوقاية من بطء القلب في الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب. وإذا كنت بالفعل تعاني من أحد أمراض القلب، فيجب عليك مراقبة القلب واتباع خطة العلاج للحد من خطر الإصابة ببطء القلب.

الوقاية من أمراض القلب

يتعين معالجة عوامل الخطر التي قد تؤدي إلى أمراض القلب أو التخلص منها. وفي هذا الخصوص، يجب مراعاة الخطوات التالية:

Ⅶ احرص على ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي. اتبع نمط حياة صحياً للقلب من خلال ممارسة الرياضة بانتظام واتباع نظام غذائي صحي قليل الدهون وغني بالفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة.

Ⅶ حافظ على وزن صحي للجسم. تؤدي زيادة وزن الجسم إلى زيادة خطر التعرض لأمراض القلب.

Ⅶ حافظ على التحكم في ضغط الدم ومستويات الكوليسترول. اتبع تعليمات الطبيب فيما يخص التغييرات في نمط الحياة وتناول الأدوية، وذلك لتصحيح ضغط الدم المرتفع (ارتفاع ضغط الدم) أو ارتفاع الكوليسترول.

Ⅶ لا تُدخن. إذا كنت تدخن ولا تستطيع الإقلاع من تلقاء نفسك، فتحدث إلى طبيبك عن الاستراتيجيات والبرامج التي تفيدك في الإقلاع عن عادة التدخين.

Ⅶ لا تفرط في تناول الكحول. لا تفرط في تناول الكحول إن كنت تتناوله. وبالنسبة لبعض الحالات، من الأفضل تجنب تناول الكحوليات تماماً. اطلب من الطبيب النصيحة المخصصة لحالتك. وإذا لم يكن بإمكانك التحكم في تناول الكحول، فتحدث إلى الطبيب بشأن أحد برامج الإقلاع عن تناول الكحول، وإدارة السلوكيات الأخرى المرتبطة بإدمان الكحول.

Ⅶ لا تتناول العقاقير الترفيهية. تحدث إلى الطبيب بشأن البرنامج المناسب لحالتك إذا كنت في حاجة إلى المساعدة للإقلاع عن تناول العقاقير الترفيهية.

Ⅶ تحكم في الضغوط النفسية. تجنب الضغوط النفسية غير الضرورية، وتعرف على أساليب التكيف للتعامل مع الضغط النفسي العادي بطريقة صحية.

Ⅶ اخضع للفحص بشكل منتظم. اخضع للفحوصات البدنية بشكل منتظم، وأبلغ الطبيب عن أي علامات أو أعراض تعاني منها.

مراقبة مرض القلب الحالي ومعالجته

إذا كنت تشكو بالفعل من أحد أمراض القلب، فيجب مراعاة الخطوات التالية للحد من خطر الإصابة ببطء القلب أو غيره من اضطرابات نظم القلب:

Ⅶ اتبع خطة العلاج. احرص على فهم خطة العلاج الخاصة بك، وتناول جميع الأدوية التي يصفها لك الطبيب.

Ⅶ أبلغ عن التغييرات على الفور. إذا طرأت تغييرات على الأعراض لديك أو تفاقمت أو عانيت من أعراض جديدة، فأخبر الطبيب بذلك على الفور.

Ⅶ خاص «البيان الصحي» بالتعاون مع «مايوكلينيك»

100

يتراوح معدل ضربات القلب بين 60 إلى 100 مرة في الدقيقة بالنسبة للشخص البالغ في حالة الراحة

02

للحد من خطر الإصابة ببطء القلب يجب مراعاة أمرين: الخطة العلاجية والإبلاغ عن أي تغيرات تطرأ

01

غالباً ما يكون البطء مرتبطاً بتلف الأنسجة نتيجة الإصابة بأحد أنواع مرض القلب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات