اللِسان الأَسْوَد..أعراض مؤقتة غير مضرّة

اللِسان الأَسْوَد المُشَعَّر (الوبري) حالة مؤقتة غير مضرة تعطي لسانك لوناً غامقاً كأنه مغطى بالفرو أو الوبر.

في العادة ينتج الشكل المميز للسان الأَسْوَد المُشَعَّر بسبب تراكم خلايا جلد ميتة على عدة نتوءات (حليمات) على سطح لسانك الذي يحتوي على براعم التذوق، فيمكن لهذه الحليمات، التي تطول أكثر من المعتاد، أن تحتجز بداخلها مواد كطعام أو تبغ أو بكتيريا أو خميرة أو غيرها من المواد وتتلون بألوانها.

وبالرغم من أن اللِسان الأَسْوَد المُشَعَّر (الوبري) قد يبدو خطراً، لكنه بشكل تقليدي لا يسبب أي مشكلات صحية ولا يكون مؤلماً عادةً. غالباً سوف يزول اللسان الأَسْوَد المُشَعَّر (الوبري) من دون علاج طبي.

الأعراض:

قد تتضمن علامات اللسان الأَسْوَد المُشَعَّر (الوبري) وأعراضه ما يلي:

Ⅶ تغيّر لون اللسان إلى الون الأسود، بالرغم من أن اللون قد يكون بنياً أو أسمرَ أو أخضرَ أو أصفرَ أو أبيضَ.

Ⅶ شكل وبري أو فروي للسان.

Ⅶ تغيّر الطعم أو الإحساس بطعم معدني في الفم.

Ⅶ رائحة نَفَس كريهة (نتن النَفَس).

Ⅶ الإحساس بوخز أجسام غريبة في فمك أو أنك على وشك التقيؤ، هذا إذا زاد نمو الحليمات بإفراط.

متى ينبغي زيارة الطبيب؟

رغم أن مظهر اللسان الأَسْوَد المُشَعَّر (الوبري) غير جذاب، فإنه عادةً ما يكون حالة مؤقتة غير مضرة.

يجب زيارة الطبيب في الحالات التالية:

Ⅶ إذا كنت قلقاً بخصوص مظهر لسانك.

Ⅶ ستظل حالة اللسان الأَسْوَد المُشَعَّر (الوبري) قائمة رغم غسل أسنانك ولسانك مرتين يومياً.

الأسباب:

ينتج اللسان الأَسْوَد المُشَعَّر (الوبري) عادةً عند نمو نتوءات على اللسان تُسمى الحليمات بمقدار أطول ولا تنسدل كما هي عادتها، وهذا يجعل اللسان يبدو وبرياً. ويمكن لفتات الطعام أو البكتيريا أو المواد العضوية الأخرى التجمع على الحليمات مسببةً تغيّر اللون.

لا يتسنى دائماً تحديد سبب اللسان الأَسْوَد المُشَعَّر (الوبري)، ومع ذلك، قد تتضمن الأسباب المُحتملة ما يلي:

Ⅶ تغيّرات في المحتوى البكتيري أو محتوى الخميرة في الفم بعد استخدام مضاد حيوي.

Ⅶ سوء نظافة الفم.

Ⅶ الفم الجاف (جفاف الفم).

Ⅶ الأدوية التي تحتوي على البزموت، مثل بيبتو-بيسمول.

Ⅶ الاستخدام المنتظم لأنواع من غسول الفم تحتوي على عوامل مؤكسدة، مثل البيروكسيد أو أدوية قابضة للأوعية مثل الويتشهازل أو المنثول.

Ⅶ تدخين التبغ.

Ⅶ التهيج نتيجة تناول مشروبات ساخنة مثل القهوة أو الشاي.

Ⅶ اتباع نظام غذائي من الطعام اللين، فلا يساعد على فرك خلايا الجلد الميتة من على لسانك.

التحضير لزيارة الطبيب

فيما يلي معلومات تساعدك على الاستعداد لموعد زيارة الطبيب ومعرفة ما تتوقعه من طبيبك الخاص أو من طبيب الأسنان.

ما يمكنك فعله:

قم بإعداد قائمة بالأسئلة التي ستطرحها على طبيبك أو طبيب الأسنان الخاص بك، وهي تتضمن:

Ⅶ ما السبب المُرجح لحدوث الأعراض التي أعاني منها؟

Ⅶ ما أفضل إجراء يمكن اتخاذه؟

Ⅶ هل توجد أي ضوابط ينبغي لي مراعاتها؟

Ⅶ هل يمكنني الانتظار لمعرفة ما إذا كانت الحالة ستنتهي تلقائياً من دون علاج؟

Ⅶ ما نوع المتابعة المتوقّعة، إن وجدت؟

لا تتردد في طرح ما لديك من أسئلة أخرى.

ما تتوقعه من طبيبك أو من طبيب الأسنان.

قد يطرح طبيبك أو طبيب الأسنان الخاص بك بضعة أسئلة حول أعراضك وحول ممارساتك للعناية بأسنانك، بما في ذلك:

Ⅶ متى بدأت تلاحظ هذه الأعراض أول مرة؟

Ⅶ هل تزعجك الحالة المرضية؟

Ⅶ هل أعراضك عرضية أم مستمرة؟

Ⅶ كم مرة تنظف فيها أسنانك أو تنظف طقم الأسنان؟

Ⅶ كم مرة تستخدم فيها خيط الأسنان؟

Ⅶ ما نوع غسول الفم الذي تستخدمه؟

Ⅶ كم تشرب من القهوة أو الشاي؟

Ⅶ هل تتناول أياً من منتجات التبغ؟

Ⅶ ما الأدوية أو المنتجات العشبية أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها؟

Ⅶ هل تتنفس عبر الفم؟

Ⅶ هل أصبت مؤخراً بأي عدوى أو مرض؟

Ⅶ هل أصبت مؤخراً بأي عدوى في الفم أو أي أعراض أخرى في الفم؟

الاختبارات والتشخيص:

يتضمن تشخيص اللسان الأَسْوَد المُشَعَّر (الوبري) القضاء على الحالات الأخرى التي قد تسبب مظهراً مشابهاً للسان، مثل ما يلي:

Ⅶ الاختلافات الطبيعية في لون اللسان (الصباغ).

Ⅶ سوء نظافة الفم.

Ⅶ الأطعمة أو الأدوية التي لطخت الفم.

Ⅶ العدوى الفطرية أو الفيروسية.

Ⅶ التهاب بطانة الفم.

العلاجات والعقاقير:

عادةً لا يحتاج اللسان الأَسْوَد المُشَعَّر (الوبري) إلى علاج طبي، ورغم مظهره غير الجذاب فإنه حالة مؤقتة وغير مضرة.

تساعد ممارسة النظافة الفموية الجيدة والقضاء على العوامل التي قد تسهم في حدوث هذه الحالة، مثل استخدام التبغ أو الأدوية التي تحتوي على البزموت، على حل مشكلة اللسان الأَسْوَد المُشَعَّر (الوبري). تأكد من استشارة طبيبك أو طبيب الأسنان الخاص بك قبل التوقف عن تناول الدواء الموصوف.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية:

من أجل صحة فم جيدة وحتى تزيل تغيّر لون لسانك:

Ⅶ تنظيف اللسان بالفرشاة. امنح لسانك تنظيفاً رفيقاً بالفرشاة كلما غسلت أسنانك وذلك لإزالة الخلايا الميتة والبكتيريا وفتات الطعام. استخدم فرشاة أسنان ذات شعر ناعم أو مكشطة لسان مرنة.

Ⅶ اغسل أسنانك بعد تناول الطعام أو الشراب. اغسل أسنانك مرتين يومياً على الأقل بعد كل وجبة، باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد. إذا لم تتمكن من غسل أسنانك بالفرشاة بعد الأكل، فحاول على الأقل غسل فمك بالماء.

Ⅶ تنظيف الأسنان بالخيط مرة يومياً على الأقل. يعمل التنظيف الصحيح للأسنان بالخيط على إزالة جزيئات الطعام واللويحات من بين الأسنان.

Ⅶ قم بزيارة طبيب الأسنان بانتظام. قم بإجراء تنظيف متخصص للأسنان وفحوصات منتظمة على الفم، ما قد يساعد طبيب الأسنان في تجنيبك المشكلات أو اكتشافها في وقت مبكر، ويمكن أن يوصي طبيب الأسنان الخاص بك بمواعيد مناسبة لك.

Ⅶ خاص «البيان الصحي»، بالتعاون مع «مايوكلينيك»

02

ينصح بزيارة الطبيب إذا بقي اللسان الأَسْوَد المُشَعَّر (الوبري) قائماً رغم غسل أسنانك ولسانك مرتين يومياً

01

عند الاستعداد لزيارة الطبيب ومعرفة ما تتوقعه بخصوص الحالة ينبغي التركيز على بداية الأعراض أول مرة

05

قد تتضمن علامات اللِسان المُشَعَّر 5 أعراض: تغيّر اللون والشكل والطعم والرائحة والإحساس بوخز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات