متلازمة جيلبرت.. اضطراب شائع يستهدف خلايا الدم الحمراء

متلازمة جيلبرت هي اضطراب بسيط وشائع في الكبد؛ حيث لا يعالج الكبد مادة تدعى البيليروبين كما ينبغي. تنتج مادة البيليروبين عن تحطم خلايا الدم الحمراء.

لا تسبب متلازمة جيلبرت عادةً أي ضرر ولا تحتاج إلى علاج.

تنتج متلازمة جيلبرت عن طفرة جينية موروثة. يولد المريض بها، بالرغم من أنها غالباً ما تظل غير مكتشفة لسنوات عديدة. كثيراً ما يكتشف المريض أنه مصاب بمتلازمة جيلبرت بالصدفة، مثلاً عندما يجري اختبار الدم الذي يُظهر ارتفاع مستويات البيليروبين.

وتُعرف متلازمة جيلبرت أيضاً باسم الخلل الوظيفي البنيوي الكبدي واليرقان العائلي غير الانحلالي.

الأعراض

تتمثل العلامة الوحيدة على الإصابة بمتلازمة جيلبرت في أنها تتسبب في اصفرار لون الجلد وبياض العينين (الصفراء). وينتج ذلك عند ارتفاع ضئيل في مستويات مادة البيليروبين في الدم. وقد تسهم بعض الحالات والمواقف في زيادة مستويات البيليروبين، وبالتالي الصفراء، لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة جيلبرت. وتشمل تلك الحالات ما يلي:

Ⅶالمرض، مثل البرد أو الإنفلونزا

Ⅶكثرة الصوم أو اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية

Ⅶالجفاف

Ⅶالحيض

Ⅶالضغط النفسي

Ⅶممارسة الرياضة الشاقة

Ⅶقلة النوم تختفي الصفراء بعلاج هذه الحالات.

متى ينبغي زيارة الطبيب؟

حدد موعداً لزيارة الطبيب إذا كنت تعاني من الصفراء. وهناك عدد من الأسباب المحتملة للإصابة بالصفراء.

الأسباب

تنتج متلازمة جيلبرت عن جين غير طبيعي ينتقل إلى المريض من والديه. ويسيطر الجين على الإنزيم الذي يساعد في تحطم مادة البيليروبين في الكبد. وعندما يتوقف الجين عن أداء وظيفته، تتراكم كميات زائدة من البيليروبين في الدم.

كيف يعالج الجسم مادة البيليروبين في العادة؟

البيليروبين هي صبغة صفراء تتكون عند تكسير الجسم لخلايا الدم الحمراء القديمة. وتنتقل هذه المادة عبر مجرى الدم إلى الكبد. وعادةً ما يقوم إنزيم موجود في خلايا الكبد بتكسير مادة البيليروبين وإزالتها من مجرى الدم. وتمر البيليروبين من الكبد إلى الأمعاء مع الحمض الصفراوي. ومن ثم، تخرج من الجسم مع البراز. وتظل كمية صغيرة من البيليروبين في الدم.

كيف ينتقل الجين غير الطبيعي بين العائلات؟

إن الجين غير الطبيعي المتسبب في متلازمة جيلبرت شائع. ويحمل العديد من الأشخاص نسخة من هذا الجين غير الطبيعي. ويلزم في العادة وجود نسختين منه للإصابة بمتلازمة جيلبرت.

عوامل الخطورة

تزيد مخاطر إصابتك بمتلازمة جيلبرت إذا كان والداك يحملان الجين غير الطبيعي المسبب للاضطراب.

المضاعفات:

الصفراء

يمكن أن تتسبب متلازمة جيلبرت في الإصابة بنوبات من الصفراء. ولكن، تكون الصفراء خفيفة وتزول وحدها ولا تسبب أي مشكلات صحية. إذا استمرت الaصفراء، فعليك زيارة الطبيب.

الآثار الجانبية لأدوية معينة

يمكن أن يسهم انخفاض مستوى الإنزيم المعالج لمادة البيليروبين المتسببة في متلازمة جيلبرت أيضاً في زيادة الآثار الجانبية لأدوية معينة؛ حيث يؤدي هذا الإنزيم دوراً في مساعدة الجسم على التخلص من هذه الأدوية، وخصوصاً، إرينوتيكان (كامبتوزار)، دواء العلاج الكيميائي لمرض السرطان، الذي يمكن أن يصل إلى المستويات السامة في الجسم إذا كنت تعاني من متلازمة جيلبرت، كما أنه يتسبب في إسهال شديد. وتتسبب بعض مثبطات البروتياز المستخدمة في علاج فيروس نقص المناعة البشري في ارتفاع مستويات مادة البيليروبين لدى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة جيلبرت.

نظراً لاحتمال التعرض لآثار جانبية، إذا كنت تعاني من متلازمة جيلبرت، فاستشر طبيبك قبل تعاطي أي أدوية جديدة.

التحضير لزيارة الطبيب

إليك بعض الأسئلة التي يمكنها المساعدة في تسهيل نقاشك مع الطبيب:

Ⅶهل مستوى مادة البيليروبين مرتفع للغاية في جسمي؟

Ⅶهل يتعين عليّ الخضوع لفحص مستوى البيليروبين في جسمي مرة أخرى؟

Ⅶإنني أعاني من بعض الأعراض غير معلومة السبب. هل يمكن أن تكون ناتجة عن متلازمة جيلبرت؟

Ⅶهل يمكن مراجعة الأدوية التي أتناولها لعلاج الأمراض الأخرى التي أعاني منها للتأكد من توافقها مع متلازمة جيلبرت؟

Ⅶهل أحتاج إلى علاج لمتلازمة جيلبرت؟

Ⅶهل يمكن أن تتسبب متلازمة جيلبرت في مضاعفات أو تؤدي إلى تلف الكبد؟

Ⅶهل هناك ما يمكنني فعله للحفاظ على مستوى البيليروبين منخفضاً في جسمي؟

Ⅶهل الصفراء مؤذية؟

Ⅶما احتمال أن يصاب أطفالي أو أقاربي الآخرين بمتلازمة جيلبرت أيضاً؟

الاختبارات والتشخيص

غالباً ما يكون اكتشاف متلازمة جيلبرت بالصدفة، نتيجة أي من الأسباب التالية:

Ⅶإجراء اختبار الدم الذي يكشف عن ارتفاع مستويات البيليروبين

Ⅶالمعاناة من الصفراء دون سبب واضح

سوف يقوم الطبيب بفحصك والسؤال عن أعراض مرض الكبد، مثل ألم في البطن أو البول الغامق. وقد يوصي بإجراء اختبارات الدم لاستبعاد مشكلات الكبد التي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع مستويات البيليروبين. تتضمن اختبارات الدم الشائعة:

Ⅶاختبار البيليروبين

Ⅶتعداد الدم الكامل

Ⅶاختبارات وظائف الكبد

تعد اختبارات الدم ووظائف الكبد الطبيعية ومستويات البيليروبين المرتفعة مؤشراً على الإصابة بمتلازمة جيلبرت. وليست هناك حاجة في الغالب لإجراء المزيد من الاختبارات لتشخيص الإصابة.

وبالرغم من أن الطفل يولد بمتلازمة جيلبرت، فإنها لا تُكتشف في الغالب إلا في سن البلوغ أو بعده، وذلك لأن إفراز الجسم لمادة البيليروبين يزداد خلال مرحلة البلوغ. ويتم تشخيص الإصابة بشكل أكثر شيوعاً بين الذكور.

العلاجات والعقاقير

لا تحتاج متلازمة جيلبرت إلى علاج. وقد تتغير مستويات البيليروبين في الدم مع الوقت، وربما تعاني بين الفينة والأخرى من الصفراء. ولكن غالباً ما تزول هذه الحالة بمفردها ولا تتسبب في أي آثار مرضية.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

تعمل أحداث معينة في الحياة، مثل الضغط النفسي، على تحفيز الإصابة بنوبات من ارتفاع مستويات البيليروبين في متلازمة جيلبرت، ما يؤدي إلى الصفراء. ويساعدك القيام بما تستطيع للتعامل مع هذه المواقف في السيطرة على مستوى مادة البيليروبين في جسمك.

وتتضمن هذه الخطوات ما يلي:

Ⅶأخبر جميع الأطباء المعالجين لك عن متلازمة جيلبرت التي تعاني منها. تؤثر متلازمة جيلبرت على طريقة معالجة جسمك لأدوية معينة. ويحتمل أن يؤدي ذلك إلى تفاقم الآثار الجانبية. ولذلك، أخبر كل طبيب تزوره أنك تعاني من متلازمة جيلبرت، وذلك حتى يختار الطبيب أي دواء يصفه لك بناءً على ذلك.

Ⅶاتبّع نظاماً غذائياً صحياً غنياً بالفاكهة والخضروات. وتجنب الأنظمة الغذائية منخفضة السعرات الحرارية للغاية. والتزم بمواعيد الأكل المعتادة وتجنب كثرة الصوم أو إهمال الوجبات.

Ⅶاعمل على إدارة الضغوط. ابحث عن طرق للتعامل مع ضغوط حياتك. حاول ممارسة الرياضة أو الانفراد بنفسك لبعض الوقت للتكيف مع الضغوط.

Ⅶخاص «البيان الصحي» بالتعاون مع «مايوكلينيك»

03

التعامل مع ارتفاع مستويات البيليروبين يشمل 3 خطوات: إدارة الضغوط وإخبار الأطباء والنظام الغذائي

02

تزيد مخاطر الإصابة بمتلازمة جيلبرت إذا كان الوالدان يحملان الجين غير الطبيعي المسبب للاضطراب

01

العلامة الوحيدة على الإصابة بمتلازمة جيلبرت أنها تتسبب في اصفرار لون الجلد وبياض العينين (الصفراء)

تعليقات

تعليقات