#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

متلازمة لينش.. حالة وراثية تزيد من خطر المرض

متلازمة لينش هي حالة وراثية تزيد من خطر إصابتك بسرطان القولون وغيره من السرطانات، وتعرف متلازمة لينش تاريخياً باسم سرطان القولون والمستقيم الوراثي غير السلائلي (HNPCC).
ويمكن لعددٍ من المتلازمات الموروثة أن تزيد من خطر إصابتك بسرطان القولون، إلا أنّ متلازمة لينش هي الأكثر شيوعاً، حيث يقدّر الأطباء أن 3 حالات من أصل كل 100 حالة من سرطان القولون تنتج عن متلازمة لينش.


تعاني العائلات التي تنتشر فيها متلازمة لينش من حالات سرطان القولون أكثر مما يمكن توقّعه عادة، كما تسبب متلازمة لينش أيضاً حدوث سرطان القولون في سنٍّ مبكّرةٍ عن السن المتوقع حدوثه فيها في الحالة العامّة.


الأعراض
قد يعاني الأشخاص المصابون بمتلازمة لينش من:
Ⅶ سرطان القولون الذي يحدث في سنٍّ مبكّرة أكثر، وخاصّة قبل سنّ الخمسين
Ⅶ تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان القولون في سنّ مبكّرة
Ⅶ تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان بطانة الرحم
Ⅶ تاريخ عائلي من الإصابة بالسرطانات الأخرى ذات الصلة، بما فيها سرطان المبيض، وسرطان الكلى، وسرطان المعدة، وسرطان الأمعاء الدقيقة، وسرطان الكبد وغيرها من السرطانات.


الأسباب
تنتشر متلازمة لينش لدى العائلات وفق نمط الوراثة الجسدي السائد، ويعني ذلك أنّه في حالة كان أحد الوالدين يحمل طفرة جينيّة لمتلازمة لينش، فهناك فرصةٌ نسبتها 50% بأنّ هذه الطفرة سوف تنتقل إلى كلّ ولدٍ من الأولاد. خطر الإصابة بمتلازمة لينش هو ذاته سواء أكان حامل الطفرة الجينية هو الأم أم الأب أو كان الطفل الذي يرث المتلازمة ذكراً أو أنثى.


الجينات الموروثة في متلازمة لينش هي المسؤولة في العادة عن تصحيح الأخطاء في الشيفرة الوراثية، والتي تتركّب من الحمض النووي الريبي منزوع الأكسجين (الدنا). الدنا هو المادة الوراثية التي تحتوي على التعليمات الخاصّة بكلّ عملية كيميائية في جسدك.

وحين تنمو الخلايا وتنقسم، تشكّل نسخاً من الدنا الخاص بها، ومن غير المستبعد حدوث بعض الأخطاء الثانوية خلال ذلك. تملك الخلايا الطبيعية آلياتٍ لتمييز الأخطاء وإصلاحها، ولكنّ الأشخاص الذين يرثون أحد الجينات الشاذّة المرتبطة بمتلازمة لينش يفتقرون إلى القدرة على إصلاح هذه الأخطاء الثانوية. يسبب تراكم هذه الأخطاء زيادة الضرر الجيني ضمن الخلايا، ويؤدي في النهاية إلى تحوّل الخلايا إلى النوع السرطاني.


المضاعفات
بالإضافة للمضاعفات على صحّتك، قد يكون الاضطراب الوراثي كمتلازمة لينش سبباً لمخاوف أخرى. وإنّ الاستشاري الوراثيّ مدرّبٌ على مساعدتك في التعرُّف على نواحي حياتك التي قد تتأثر بتشخيص ذلك الاضطراب لديك، ومنها:


Ⅶ خصوصيتك. تدرج نتائج اختبارك الوراثيّ في سجّلك الطبّي، والذي قد يقع بين أيدي شركات التأمين وأرباب العمل، وقد يشعرك ذلك بالقلق، لأن تشخيصك بمتلازمة لينش قد يجعل من الصعب عليك تغيير العمل أو تغيير مقدم خدمات الضمان الصحيّ في المستقبل. بيد أنّ القوانين الفيدرالية تحمي الأميركيين من التمييز، ويمكن للاستشاري الوراثي أن يشرح تدابير الحماية القانونية.


Ⅶ عائلتك الكبيرة. إنّ لتشخيص متلازمة لينش آثاراً على عائلتك بكاملها، وقد تقلق حول أفضل طريقةٍ لإخبار أفراد عائلتك بخضوعك لاختبارٍ وراثيّ. ويستطيع الاستشاري الوراثيّ إرشادك عبر هذه العمليّة.
Ⅶ أطفالك. إذا كنت تعاني من متلازمة لينش، فسيتعرض أطفالك لخطر وراثة طفراتك الوراثية. إذا كان أحد الوالدين يحمل طفرة وراثية لمتلازمة لينش، فإن كلّ طفلٍ لديه فرصةٌ نسبتها 50 بالمائة لوراثة تلك الطفرة.


العلاجات والعقاقير
يعالج سرطان القولون المرتبط بمتلازمة لينش بطريقة مشابهة للأنواع الأخرى من سرطان القولون. ولكن من الأرجح أن تنطوي الجراحة الخاصّة بسرطان القولون المرتبط بمتلازمة لينش على استئصال معظم القولون، ويعود ذلك إلى أن معظم الأشخاص المصابين بمتلازمة لينش معرضون لخطر الإصابة بسرطان قولون إضافي مستقبلاً. وتعتمد خيارات العلاج على مرحلة السّرطان لديك وموقعه، إضافة إلى اختياراتك الشّخصية والصّحية. وقد تضمن طرق علاج سرطان القولون الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.


الجراحة الوقائية ضد السرطانات الناتجة عن متلازمة لينش
قد تختار أو يختار طبيبك في حالاتٍ محددةٍ إجراء الجراحة للحيلولة دون الإصابة بالسرطان. فإن لم يكن ارتفاع خطر الإصابة بالسرطان مقبولاً بالنسبة لك، فمن شأن جراحة استئصال معظم القولون أو كله أن تشعرك بالرّاحة. أو أنّك قد تختار استئصال القولون إذا لم تكن قادراً على تلبية الحاجة إلى إجراء فحوصات متكررة للكشف عن السرطان. لكنّ كلّ العمليّات تنضوي على مخاطر. لذلك من الأفضل مناقشة منافع الجراحة الوقائية ومخاطرها مع طبيبك.


وقد تتضمن الخيارات الجراحية للوقاية من السرطان ما يلي:
Ⅶ جراحة نزع القولون (استئصال القولون). يساعد إجراء جراحةٍ لاستئصال معظم القولون أو القولون بأكمله على الحد من فرصةِ إصابتك بسرطان القولون أو يلغيها تماماً. ولا توجد الكثير من الأدلة التي تثبت أن لاستئصال القولون أيّ مزايا يفوق بها الفحص المتكرر للكشف عن السرطان، وذلك من حيث مساعدتك على العيش لفترة أطول. بالرغم من ذلك يفضّل بعض الناس راحة البال، ويمكن القيام بهذه الإجراءات بطريقةٍ تتيح لك التخلص من الفضلات بصورةٍ طبيعية دون الحاجة إلى ارتداء كيسٍ خارج جسمك لجمع الفضلات.


Ⅶ جراحة نزع المبايض والرحم (استئصال المبيض والرحم). تقضي الجراحة الوقائية لاستئصال الرّحم على احتمال إصابتك بسرطان بطانة الرحم في المستقبل، كما قد يحدّ استئصال المبايض لديك من خطر الإصابة بسرطان المبيض، لكنّ هذين الإجراءين يؤدّيان إلى استحالة حدوث الحمل. ويُفضل أن تنتظر النساء اللواتي يردنَ الخضوع لهذه الجراحة حتى الانتهاء من إنجاب الأطفال.


الوقاية
إن الفحوصات المتكررة للكشف عن السرطان والجراحة الوقائية هما الطريقتان الوحيدتان للحدّ من خطر الإصابة بالسرطان لدى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة لينش. ولم يتمّ إثبات أيّ تدابير أخرى للحدّ من هذا الخطر. لكنّ الباحثين لا يزالون يدرسون طرقاً جديدةً للحدّ من خطر الإصابة بالسرطان. حيث توصّلت إحدى الدراسات إلى أن الأشخاص المصابين بمتلازمة لينش الذين ظلوا يتناولون الأسبرين لعامين قد انخفضت لديهم مخاطر الإصابة بسرطان القولون وغيره من السرطانات المرتبطة بهذه المتلازمة. لذلك نوجّهك إلى أن تناقش منافع تناول الأسبرين ومخاطره مع طبيبك.


يمكن أن تساعدك العناية بنفسك على تحسين صحّتك على وجه العموم، وذلك من خلال النظام الغذائي وممارسة الرياضة وتغيير نمط الحياة.


سيطر على صحّتك من خلال محاولة ما يلي:
Ⅶ اتبّع نظاماً غذائياً غنياً بالفاكهة والخضروات. اختر مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات لنظامك الغذائي. جرب اختيار منتجات الحبوب الكاملة عند الحاجة.


Ⅶ مارس التمارين الرياضية بانتظام. حاول الوصول إلى 30 دقيقة على الأقل من التمارين الرياضية خلال معظم أيام الأسبوع. إن لم تكن تمارس الرياضة أخيراً، تحدث إلى طبيبك قبل الشروع في برنامجٍ لممارسة الرياضة، وجرّب البدء بالتدريبات غير الشّاقة كالمشي أو ركوب الدّراجة.


Ⅶ وحافظ على وزن صحي للجسم. فمن شأن النظام الغذائي الصحي والانتظام في التدريبات أن يساعدك في الحفاظ على وزنٍ صحّيٍ للجسم. وإذا ما كنت بحاجةٍ إلى فقدان بعض الوزن، تحدّث إلى طبيبك للتعرف على خياراتك. حيث يمكن أن يساعدك تناول سعراتٍ حراريةٍ أقل وزيادة مقدار التمارين الرياضية في فقدان الوزن. ضع هدفاً يتمثل في فقدان رطلٍ إلى رطلين في الأسبوع.


Ⅶ أقلع عن التدخين. يزيد التدخين من خطر الإصابة بأنواعٍ عدّة من السرطان وغيرها من الحالات الصحية. وتشير بعض الأدلة إلى أن التدخين قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة لينش. فإن كنت من المدخنين، توقف عن ذلك. ويستطيع طبيبك أن يوصي باستراتيجياتٍ تساعدك على الإقلاع عنه. ولديك الكثير من الخيارات المساعدة في هذا السياق كالمنتجات البديلة للنيكوتين أو الأدوية أو اللجوء إلى مجموعات الدعم. وإذا لم تكن من المدخنين، فلا تبدأ بفعل ذلك.

Ⅶ خاص «البيان الصحي» بالتعاون مع «مايوكلينيك»

03
يقدّر الأطباء أن 3 من كل 100 حالة من سرطان القولون تنتج عن متلازمة لينش

50
إذا كان أحد الوالدين يحمل طفرة جينيّة لمتلازمة لينش فهناك فرصةٌ 50% بالانتقال إلى كلّ ولدٍ

02
الفحوصات والجراحة الوقائية طريقتان للحدّ من خطر الإصابة بالسرطان لدى الذين يعانون من متلازمة لينش

تعليقات

تعليقات