«المصع» آلام وغثيان وصعوبة في التركيز

يشير الأطباء إلى أن المَصْع إصابة تلحق بالرقبة نتيجة تحرك الرقبة بقوة وبسرعة إلى الخلف ثم إلى الأمام، مثل ضربة السوط، وتحدث معظم حالات المصع أثناء حوادث السيارات التي تلحق بالجزء الخلفي، ويمكن أيضاً أن تحدث بسبب الحوادث الرياضية أو الاعتداء الجسدي أو غير ذلك من الصدمات.

وتتضمن العلامات والأعراض الشائعة المرتبطة بالمصع، ألم الرقبة وتيبسها وحالات الصداع. ويتعافى معظم المصابين بالمصع خلال أشهر قليلة بعد فترة علاج بالأدوية المخففة للألم وممارسة الرياضة وغيرهما من طرق العلاج. ويعاني بعض المرضى من ألم مزمن بالرقبة وغيره من المضاعفات المستمرة.

وقد يُطلق على المصع أيضاً التواء الرقبة أو تمزق الرقبة، ولكن هذان المصطلحان يتضمنان أنواعاً أخرى من إصابات الرقبة.

الأعراض

تظهر علامات وأعراض المصع عادة خلال 24 ساعة من الإصابة، وقد تتضمن ما يلي:

Ⅶالشعور بألم بالرقبة وتيبسها

Ⅶتفاقم الألم مع تحريك الرقبة

Ⅶعجز الرقبة عن التحرك في النطاق الكامل لها

Ⅶحالات الصداع، وغالباً تبدأ في قاع الجمجمة

Ⅶتوجع أو ألم بالكتفين أو الجزء العلوي من الظهر أو الذراعين

Ⅶوخز أو تنميل في الذراعين

Ⅶالتعب

Ⅶالدوار

وبعض الأشخاص يعانون أيضاً من:

Ⅶعدم وضوح الرؤية

Ⅶسماع صوت في الأذن (طنين الأذن)

Ⅶاضطرابات النوم

Ⅶالهياج

Ⅶصعوبة التركيز

Ⅶمشكلات الذاكرة

Ⅶالاكتئاب

متى ينبغي زيارة الطبيب؟

ينبغي التحدث إلى الطبيب عند التعرّض لأي ألم بالرقبة أو غير ذلك من أعراض المصع في الفترة التي تلي التعرّض لحادث سيارة أو إصابة رياضية أو غير ذلك من الإصابات الناتجة عن الصدمة. ومن الأهمية بمكان الحصول على التشخيص الفوري والدقيق واستبعاد الكسور أو غير ذلك من حالات تلف الأنسجة التي يمكن أن تساهم في حدوث الأعراض.

الأسباب

يحدث المصع عادة عندما تتحرك رأس المريض بقوة وبسرعة إلى الخلف ثم إلى الأمام. ويمكن لهذه الحركة أن تصيب عظام العمود الفقري والأقراص الموجودة بين العظام والأربطة والعضلات والأعصاب وغيرها من أنسجة الرقبة، ويمكن أن يحدث هذا النوع من الإصابة بسبب:

Ⅶحوادث السيارات، حيث تعتبر حوادث الاصطدام بالجزء الخلفي أكثر الأسباب الشائعة للإصابة بالمصع.

Ⅶالاعتداءات أو الهجمات البدنية، حيث يمكن أيضاً أن يحدث المصع نتيجة حوادث التعرض للّكم أو الارتجاج، ويُعد المصع من الإصابات التي تحدث باستمرار في متلازمة هز الرضع.

Ⅶرياضات التلاحم، حيث يمكن أن تؤدي حالات الاصطدام في كرة القدم والاصطدامات الرياضية الأخرى إلى حدوث إصابات المصع في بعض الأحيان.

المضاعفات

معظم الأفراد الذين يتعرضون للمصع يتعافون خلال أشهر قليلة، ومع ذلك، قد يستمر شعور بعض الأفراد بالألم لعدة أشهر أو سنوات بعد حدوث الإصابة.

ويتعذر توقع النتيجة، ولكن في العموم، يترجح حدوث ألم مزمن عندما تتضمن الأعراض الأولية بدء الألم سريعاً وألم الرقبة الحاد وحالات الصداع والألم الذي ينتشر وصولاً إلى الذراعين.

العلاجات والعقاقير

إن أهداف العلاج تتمثل في السيطرة على الألم واستعادة نطاق الحركة الطبيعي بالرقبة والعودة إلى ممارسة الأنشطة الاعتيادية. ويختلف برنامج العلاج بحسب حدة الإصابة بالمصع. فبالنسبة لبعض الأفراد، قد يكفي تناول العقاقير التي تتوفر دون وصفة طبية أو الرعاية في المنزل. بينما يحتاج آخرون للأدوية التي لا تتوفر إلا بوصفة طبية أو علاجات الألم المخصصة أو العلاج الفيزيائي.

معالجة الألم

ولذا، قد يوصي الطبيب بعلاج واحد أو أكثر من العلاجات التالية لتقليل الألم:

Ⅶالراحة، حيث تفيد الراحة إذا حصل عليها المريض خلال أول 24 ساعة تالية للإصابة، إلا أن الراحة بالبقاء في السرير لفترة مطولة قد ترجئ التعافي.

Ⅶكمادات الثلج أو كمادات التدفئة، وتتمثل بوضع كمادات الثلج أو التدفئة على الرقبة لمدة 15 دقيقة إلى نحو 6 مرات يومياً.

Ⅶمسكنات الألم التي تصرف بدون وصفة طبية، حيث تتوفر مسكنات الألم المتاحة بدون وصفة طبية، مثل أسيتامينوفين وإيبوبروفين وغير ذلك، والتي غالباً تساعد في التخلص من ألم المصع الخفيف والمتوسط.

Ⅶمسكنات الألم التي تتوفر بالوصفة الطبية، وأما المرضى الذين يعانون من حالات الألم الأكثر حدة، يمكن أن ينتفعوا بالعلاج قصير الأجل الذي يتضمن تناول مسكنات الألم التي تتوفر بالوصفة الطبية.

Ⅶمرخيات العضلات، حيث قد تتحكم هذه الأدوية في الألم وتساعد في استعادة النوم الطبيعي إذا كان الألم يمنع المريض من النوم جيدًا ليلاً.

Ⅶالحُقن، حيث يمكن أن يستخدم المريض حقن ليدوكائين «زيلوكين» وهو دواء مخدر في العضلات بمنطقة الألم لتقليله حتى يتسنى للمريض أداء التمرين البدني.

ممارسة الرياضة

يترجح أن يصف الطبيب مجموعة من تمرينات الإطالة والحركة للمساعدة على استعادة نطاق الحركة بالرقبة ولتمكين المريض من استئناف الأنشطة الطبيعية. وقد يُنصح المريض بوضع الماء الدافئ أو الاستحمام بماء دافئ قبل ممارسة الرياضة. وقد تتضمن التمارين الرياضية ما يلي:

Ⅶتدوير الرقبة في كلا الاتجاهين

Ⅶإمالة الرقبة من جانب إلى جانب

Ⅶثني الرقبة باتجاه الصدر

Ⅶتحريك الكتفين في حركة دورانية

العلاج الطبيعي

قد يحيلك الطبيب إلى اختصاصي المعالجة الفيزيائية إذا كنت تحتاج لتعلم تدريبات نطاق الحركة، أو إذا كنت تعاني من ألم مزمن بسبب المصع. ويمكن أن يضيف اختصاصي المعالجة الفيزيائية تمرينات أخرى لتقوية العضلات وتحسين الوضعية واستعادة الحركة الطبيعية. إن الهدف تحديد نشاط معتاد مخصص يمكن للمريض ممارسته في المنزل بمفرده.

الياقات المصنوعة من الفوم

كان يكثر استخدام ياقات الرقبة الرخوة المصنوعة من الفوم لعلاج إصابات المصع لحفظ الرقبة والرأس في وضع ثابت. ومع ذلك، أظهرت الدراسات أن عدم تحريك الرقبة لفترة ممتدة يمكن أن يقلل قوة العضلات ويضعف الشفاء.

وتختلف توصيات الأطباء حول استخدام الياقات، ولكن يحظرون الاستخدام بشكل عام لأكثر من 3 ساعات في المرة الواحدة خلال الأسبوع الأول من الإصابة، وذلك عندما يعاني المريض من ألم أشد حدة. وقد يوصي الطبيب أيضاً باستخدام الياقة إذا كانت تفيد المريض في النوم ليلاً.

الطب البديل

لقد اعتمد كثيرون على العلاجات غير التقليدية لعلاج ألم المصع، وهذا بالرغم من أن الأبحاث التي تتناول فاعلية هذه العلاجات محدودة. وقد تتضمن هذه العلاجات البديلة ما يلي:

Ⅶالعلاج بالإبر الصينية. وهو علاج يتضمن إدخال إبر فائقة الدقة من خلال مواقع معينة بالبشرة، وقد يحقق هذا العلاج بعض التخفيف من الألم الذي يصيب الرقبة.

Ⅶرعاية العمود الفقري بالعلاج اليدوي، وينطوي هذا العلاج على معالجة المفاصل باليدين. وتوجد بعض البراهين التي تشير إلى أن هذه الرعاية يمكن أن تخفف من الألم. وتشير بعض الأبحاث إلى أن النتائج من المرجح لها أن تكون مثالية عند ممارسة الرياضة أو العلاج الطبيعي إلى جانب الرعاية بالعلاج اليدوي. وقد تؤدي معالجة العمود الفقري باليدين إلى مشكلات بسيطة، مثل التنميل أو الدوخة، وفي حالات نادرة تلف الأنسجة النخاعية.

Ⅶالتدليك، وهو تدليك عضلات الرقبة، حيث يمكن أن يخفف ألم الرقبة الناتج عن الإصابة بالمصع.

Ⅶالتحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد (TENS)، وهو جهاز يُصدر تياراً كهربائياً خفيفًا بالجلد، وتشير الأبحاث المحدودة إلى أن هذا العلاج يمكن أن يقلل ألم الرقبة.

Ⅶخاص «البيان الصحي» بالتعاون مع «مايوكلينيك»

24

تظهر علامات وأعراض المصع عادة خلال 24 ساعة من الإصابة، وقد تتضمن أشكالاً صحية متفاوتة

15

وضع كمادات الثلج أو كمادات التدفئة على الرقبة لمدة 15 دقيقة إلى نحو 6 مرات يومياً يساهم في علاج المصع

07

تشكل الرقبة جزءاً من العمود الفقري وتتكون من 7 فقرات وتضم الرقبة مجموعة من العضلات والأربطة والأعصاب

تعليقات

تعليقات