هيئة الصحة تبدأ إعداد وصياغة استراتيجية نوعية للتعليم الطبي

صورة

شرعت هيئة الصحة بدبي في إعداد استراتيجية نوعية للتعليم الطبي، تواكب المستجدات العالمية والمتطلبات المستقبلية، التي من شأنها زيادة قدرة وكفاءة الكوادر الطبية والطبية المساندة، وتكفل في الوقت نفسه تطبيق أفضل الممارسات وأعلى المعايير والأصول المهنية المتقدمة.

تطور لافت

وقال معالي حميد محمد القطامي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي، إن القطاع الصحي في الدولة يشهد تطوراً لافتاً، وإن المؤسسات التعليمية من الجامعات والكليات المتخصصة قطعت شوطاً مهماً على المستوى الأكاديمي، غير أن مقتضيات الوضع الراهن والتغييرات المتسارعة التي يشهدها القطاع الصحي في الدولة والساحة الصحية العالمية، تحتم إعداد استراتيجية متكاملة للتعليم الطبي، تراعي متطلبات التدريب والاحتياجات الأساسية للأطباء، وتراعي كذلك اختلاف التخصصات والمدارس الطبية العالمية والممثل أبرزها في المدارس ( الأيرلندية، والأميركية، والكندية) إلى جانب البورد العربي.

جاء ذلك خلال افتتاح معاليه، مؤخراً، ورشة العمل التي نظمتها الهيئة لمناقشة مسارات إعداد استراتيجية التعليم الطبي، وذلك بحضور مجموعة من المسؤولين وممثلي الأطراف المعنية والشريكة للهيئة من المؤسسات والدوائر الحكومية، وعدد من عمداء كليات الطب والعلوم الصحية في الدولة، ونخبة من الخبراء والمتخصصين الدوليين في الابتكار وبرامج وعلوم وفنون التعليم الطبي والتدريب، الذين حضروا من سويسرا، وإنجلترا، وجامعة هارفارد.

تعليقات

تعليقات