العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بونومي: أمنيتي اكتشاف موهبة عربية تكتب «بالإنجليزية»

    وكيل أدبي يقدم استشاراته للكتّاب في 5 دقائق

    يقول الوكيل الأدبي البريطاني لويجي بونومي المشارك لثالث دورة في مهرجان طيران الإمارات للآداب في بداية لقائه بـ«البيان»: «أتمنى خلال زمن مشاركتي بالمهرجان اكتشاف أحد الكتاب العرب ممن يكتبون باللغة الانجليزية لأتبنى أعمالهم من خلال دار النشر الخاصة بي».

    ويتحدث حول جلسته «واحد بواحد» صباح اليوم قائلاً: «في هذه الجلسة ألتقي بكل كاتب على انفراد واستمع لما لديهم من مشروع كتابي، وأحاول توجيههم وإرشادهم في مسارات عملهم الأدبي. وفي الوقت نفسه أبحث عن العمل الذي يمتلك مقومات النشر والتوزيع. وأكون صريحاً مع من ألتقي بهم بشأن مخطوط عملهم المفصل في خمس صفحات، وصفحة تختصر عرضهم الشفهي للعمل، خلال زمن لا يتجاوز 5 دقائق».

    دراما

    ويقول بونومي الذي اكتشف خلال مسيرته الأدبية عدداً من الكتاب الذين وصلت أعمالهم إلى القوائم الأكثر مبيعاً مثل جون هامفريز، عن المحاور أو المواضيع القصصية التي يبحث عنها والمعنية بالنشر: «نجاح أي كتاب يرتبط بثلاثة أنواع، إما قصة شيقة أو خاصة بأدب الطفل أو الجريمة والغموض. وما أبحث عنه هو قصص ترتبط بدراما عائلية، والكثير من خبايا وأسرار العائلات والمجتمع بما فيها من خيال وواقع، القصص الإنسانية تشكل عامل جذب لجميع القراء على اختلاف جنسياتهم».

    تقنيات

    ويتابع بحيوية «كما أقدم في كل مشاركة لي، ورشة عمل خاصة بتقنيات كتابة الرواية وفي مقدمتها ما يتعلق بالكتابة الإبداعية، وأمنيتي في كل مشاركة لي أن أكتشف كاتباً أو كاتبة إماراتية موهوبة أتعاون معهم لتحقيق نقلة نوعية بالمستوى الإبداعي والانتشار الفني».

    يُذكر أن بونومي عمل في قطاع الكتب والنشر لسنوات طويلة، قبل تأسيسه للدار الخاصة به والعمل كوكيل أدبي مستقل، وهو أستاذ جامعي مختص في الكتابة الإبداعية ويدرس في أكثر من جامعة ببريطانيا. وفاز عام 2010 بجائزة صناعة مبيع الكتب للوكيل الأدبي.

    حجز

    يطلب من الراغبين في لقاء الوكيل الأدبي لويجي بونومي، حجز موعد معه ليتم تأكيد التوقيت والتاريخ لاحقاً مع الحضور على رقم الحجز الذي من الضروري إبرازه لدى الحضور. وتضم كل جلسة من جلساته الثلاث ثمانية لقاءات طيلة أيام المهرجان.

    طباعة Email