بولندا تُمكّن الفنانين من الإبداع في بيئة المدينة

أوجدت مدن في بولندا طريقة للاستمرار في إشراك المجتمع بالمعارض الفنية بعد إلغاء العديد منها هذا العام، وذلك عبر تمكين الفنانين من إظهار ابتكاراتهم في بيئة المدينة مع الإتاحة للسكان التفاعل معها في الهواء الطلق.

من لوحات إعلانية فنية، إلى رسائل سرية، ورسوم توضيحية مضحكة، وتكريم خاص لشجرة قديمة، ونشر تماثيل مصغرة مزخرفة حول حديقة، كشف معهد المدينة للثقافة عن بعض النشاطات الفنية التي يخطط لها الفنانون لتاريخه.

وعن تلك النشاطات، قالت أمينة متحف المعهد، ناتاليا كيرزان: «اضطررنا إلى إلغاء مناسبتين ثقافيتين كانتا تمنحان الفنانين فرصة لاستكشاف الزوايا والشقوق وترك آثار دائمة وعابرة عليها».

ومع إدراكنا أن تلك الصيغة لا يمكن تنفيذها ضمن قيود اليوم، قررنا أن نتيح لعشرات الفنانين من «تراي - سيتي»، وهي منطقة حضرية تتألف من ثلاث مدن: غدانسك وغدينيا وسوبوت، استخدام وسائل الإعلام لإرسال سلسلة من الرسائل إلى العالم.

وفي غدانسك نفسها تسنى لمحبي الفنون مشاهدة رسوم توضيحية للفنان جاسيك نيغودا على ثلاجات مهجورة، فيما نصبت لوحة إعلانية فنية على تقاطع في المدينة من إبداع الفنان برزيميسلاف غارسيسنسكي، ورسالة تلتف حول غصن شجرة تعود لـ 150 عاماً، للفنانة جوليتا ووجيك. أما الفنانة أغاتا روجوزياك فقد بعثرت تماثيل من الخزف في حديقة بالمدينة بدافع من حبها لرسومات الأطفال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات