سلسلة فعاليات تناقش تأثير التحولات الاجتماعية والفكرية على المشهد الثقافي

نظمت مؤسسة أبوظبي للفنون، أمس، أولى فعاليات سلسلة مجلس المؤسسة افتراضياً، تحت عنوان «كيف استجاب الأدب والفن لتأثير التحولات الاجتماعية والفكرية». وشارك في هذه الجلسة، مجموعة من الأدباء والكتاب والروائيين والنقاد اللامعين، وهم الكاتب والمخرج السينمائي ناصر الظاهري، والشاعر والإعلامي طلال سالم، والفنانة التشكيلية د. نجاة مكي، والناقد الأدبي د. محمد الفاتح.

من جهته، أكد د. حامد بن محمد خليفة السويدي مؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة أبوظبي للفنون، أن تنظيم هذه الفعالية، يستعرض التحولات الاجتماعية والفكرية للأدب والفن، وتأثيرها في المشهد الثقافي.

فيما تحدث الكاتب والمخرج السينمائي ناصر الظاهري، عن أثر جائحة كوفيد 19 في الأدباء والفنانين.

وتناول الشاعر والإعلامي طلال سالم، موضوع علاقة الأديب بمجتمعه.

وعرضت الفنانة التشكيلية د. نجاة مكي، لوحة من لوحاتها المميزة، حيث تم النقاش حولها بإسهاب، مشيرةً إلى أن التحولات الاجتماعية والفكرية، تؤثر في حياة الفنان التشكيلي الشخصية، وفي مضامين أعماله وأساليبه في المستقبل. أما الدكتور محمد الفاتح، فقد تحدث عن الأزمة التي تعيشها اللغة حالياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات