«الإمارات للآداب» تعلن شراكة مع «جين غودال»

أعلنت مؤسسة الإمارات للآداب، أمس، عن شراكتها الجديدة مع معهد جين غودال، لتعزيز الكتابة الإبداعية وحب الأدب، وتعزيز إدراك أهداف التنمية المستدامة لدى الأطفال. من خلال الشراكة، سيتم توأمة برنامج الجذور والبراعم التابع لمعهد جين غودال مع مبادرة أصوات أجيال المستقبل، التي تتضمن مسابقة للكتابة الإبداعية تحت رعاية اليونسكو، وتشجع الأطفال على كتابة قصص المغامرات في إطار مواضيع الاستدامة. المبادرتان تسهمان في تعزيز التوعية بالاستدامة والعمل الإيجابي.

وتم تعيين الشيخة ميثاء بنت حمدان بن راشد آل مكتوم، سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الجذور والبراعم في الإمارات، والشيخة حصة بنت حمدان بن راشد آل مكتوم، سفيرة النوايا الحسنة لأصوات أجيال المستقبل في الشرق الأوسط، وهما تسعيان معاً لتمكين الأطفال من إتقان القراءة والكتابة بشكل جيد، إضافة إلى ترسيخ الوعي البيئي والسعي لحماية البيئة والفئات الضعيفة في المجتمع، من أجل خلق عالم أكثر استدامة.

ستقود مؤسسة الإمارات للآداب المبادرة، وستعمل على تطويرها وتنمية دورها في الإمارات السبع في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، بهدف خلق فرص تعليم خلّاقة وتوفير رحلات ميدانية ومشاريع علمية. وسوف تسلك المبادرتان مساراً شاملاً لتحقيق أهداف الاستدامة ويتبع الأطفال هذا المسار من سن مبكرة إلى مرحلة البلوغ كي يتزودوا بالمعرفة والفهم لأهداف التنمية المستدامة وإبراز معارفهم من خلال قصصهم التي يبدعونها، إذ سيتم إيصال أصواتهم من خلال منصة عالمية، وسيتمكنون من تشجيع الآخرين على مواجهة التحدي.

وعقبت إيزابيل أبو الهول، الرئيسة التنفيذية وعضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب عن المبادرة بأن «القصص يمكن أن تغير حياة الناس، لا ينبغي الاستهانة بقوة الكلمات؛ فلطالما أظهرت لنا أنه من الممكن تحقيق ما لم نكن نتخيله».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات