لطيفة بنت محمد هنأتها بالإنجاز مشيدة بدورها الفعال في القطاع

بدور القاسمي رئيساً للاتحاد الدولي للناشرين بدءاً من 2021

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

هنأت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي، عضو مجلس دبي، الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي باختيارها رئيساً للاتحاد الدولي للناشرين.

ودونت سموها عبر حسابها الرسمي على «تويتر»: «نبارك للشيخة بدور القاسمي اختيارها رئيسة للاتحاد الدولي للناشرين.. ثاني امرأة تشغل هذا المنصب وأول امرأة عربية ما يمثل دورها الفعال في قطاع النشر».

كما باركت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، للشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، وهنأتها بهذا الاختيار، والنجاح الرفيع الذي تستحقه، معربة في تغريدة لها على حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، عن الفخر بالشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، وبهذا الإنجاز الكبير والمهم.

وقالت معالي نور الكعبي في تغريدتها: «نبارك للشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، اختيارها رئيسة للاتحاد الدولي للناشرين... أول امرأة عربية، وثاني امرأة على الإطلاق تشغل هذا المنصب الرفيع، منذ 124 عاماً... فخورون بها... ونتطلع إلى دورها العالمي في النهوض بصناعة النشر».

وكان الاتحاد الدولي للناشرين قد أعلن أمس تنصيب الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيساً للاتحاد بدءاً من دورة أعماله المقبلة للعام 2021 لتكون أول امرأة عربية وإماراتية تتولى هذا المنصب في تاريخ الاتحاد، وثاني امرأة على مستوى العالم بعد الأرجنتينية آنا ماريا كابانيلاس التي تولت رئاسة الاتحاد خلال عامي 2004 - 2008.

جاء ذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الذي عقد عبر منصة زووم بمشاركة مجموعة من أعضاء الاتحاد.

وقد شغلت الشيخة بدور خلال العامين الماضيين منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين بعد أن تم انتخابها لهذا المنصب خلال اجتماعات الجمعية العمومية للعام 2018 إبان معرض فرانكفورت الدولي للكتاب. وشكل اختيار الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي لهذا المنصب الدولي الرفيع.

والذي يعد من أكثر المناصب تأثيراً في قطاع صناعة الكتب والمعرفة، سابقة عربية وعالمية تجسد جهودها في دعم صناعة النشر والناشرين على المستويين المحلي والعالمي، وذلك من خلال سلسلة المبادرات الدولية التي قادت فيها جهوداً نوعية خدمة لقطاع النشر في مختلف بلدان العالم، كما يعد بمثابة تكريم دولي لمسيرة إمارة الشارقة الثقافية بشكل خاص ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام.

أثر كبير

وخلال مسيرتها حققت الشيخة بدور القاسمي العديد من المنجزات ذات الأثر الكبير في مسيرة المعرفة الإماراتية، حيث أسست جمعية الناشرين الإماراتيين في العام 2009 والتي نالت بفضل جهودها العضوية الكاملة في الاتحاد الدولي للناشرين في العام 2012.

ولعبت الشيخة بدور دوراً بارزاً في تتويج الشارقة بلقب «العاصمة العالمية للكتاب 2019» لتكون الشارقة أول مدينة خليجية تنال هذا اللقب والثالثة في الوطن العربي ومنطقة الشرق الأوسط، حيث ترأست الشيخة بدور القاسمي اللجنة الاستشارية ومكتب الشارقة العاصمة العالمية للكتاب.

وخطت الشيخة بدور القاسمي خطوات واسعة دعماً لحق الأطفال واليافعين في الحصول على منتج معرفي وإبداعي بجودة عالية ينهض بمستقبلهم ويلبي تطلعاتهم، إذ أطلقت عدداً من الحملات تحت مظلة مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال بهدف توفير الكتب للاجئين والأطفال المتضررين من النزاعات والحروب حول العالم وأسست مجموعة «كلمات» المعنيّة بنشر كتب الأطفال واليافعين باللغة العربية إضافة إلى تأسيسها للمجلس الإماراتي لكتب اليافعين، الفرع الوطني لـ «المجلس الدولي لكتب اليافعين».

وأكدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رؤيتها في دعم صناعة الكتاب على المستوى الدولي عبر تأسيسها لمؤسسة «ببلش هير» (PublisHer). كما قادت جهود تنظيم المؤتمر الإقليمي للاتحاد الدولي للناشرين في لاغوس ونيروبي وعمّان.

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الدولي للناشرين يعتبر من أعرق المنظمات المهنية الدولية بالعالم ويضم الاتحادات الوطنية والإقليمية للناشرين وتمثل من خلال أعضائها مصالح الآلاف منهم حول العالم.

 

طباعة Email