«مسائل المادة».. مزاد افتراضي من «كريستيز» لدعم الفنّ بضمير واعٍ

افتتحت دار كريستيز للمزادات، أخيراً، مزاداً لأعمال فنية منتقاة بعنوان «مسائل المادة»، حيث ينعقد الحدث، الذي يكرِّس جهوده لإثراء التنوع في سوق الفنون العالمية وتعزيز الاستدامة في مجال الفنون، في إطار أسبوع مزاد فنون الشرق الأوسط الحديثة والمعاصرة في لندن، والذي سيستمر حتى 24 نوفمبر الجاري عبر الإنترنت.

ويسلّط مزاد «مسائل المادة» الضوء على أعمال فنانين معاصرين من الشرق الأوسط وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، ويكون الموضوع السائد بين الأعمال المختارة حول سبل استخدام المواد وإعادة تدويرها لإنشاء أعمال تعبيرية وفنية قوية، فضلاً عما يجمع بين المناطق الجغرافية المشاركة في الحدث من قيَم وصِلات إبداعية عالمية مشتركة.

وبهذه المناسبة، رأت دينا ناصر خديوي، مستشارة الفنون العالمية والمسؤولة عن تنظيم هذا المزاد، أن من أجمل ما في عالم الفنون قدرته على تجاوز الحدود، مشيرة إلى أن كريستيز لعبت دوراً حيوياً في منح الفنانين بجميع أنحاء العالم «صوتاً ومنصة». وأكّدت المستشارة الفنية أن كريستيز كانت أول دار للمزادات تطلق فئة لفنون الشرق الأوسط، وتعمل على رفع الوعي بالإمكانات الثقافية والفنية للمنطقة.

وأضافت: «ثمّة جالية شرق أوسطية مهمة منتشرة في أرجاء العالم، حتى إفريقيا وأمريكا اللاتينية، كما أن هناك صِلات مشتركة وعلاقات متبادلة تجمع بين المناطق الجغرافية التي اختيرت للمشاركة في المزاد».

ويصبح هذا جلياً من خلال أسماء الفنانين المشاركين في هذا المزاد الذي يرتكز بشكل أساسي على عناصر التنوع والاستدامة والابتكار والتواصل متعدد الثقافات، وذلك لدعم الفن بضمير واعٍ.

ويهدف هذا التعاون إلى تأكيد أهمية التنوع في سوق الفنون والإشارة إلى أهمية دعم مجموعة أكبر من الفنانين والمبادرات متعددة الثقافات في ظل المناخ الحالي، حيث تأثر الكثير من الاقتصادات والمجتمعات الفنية حول العالم بجائحة كورونا. ومن شأن إقامة مزادات كريستيز عبر الإنترنت تمهيد السبيل أمام التواصل العالمي والمساعدة في تشكيل منصة عالمية قوية لمثل هذه المبادرات.

ويسعى القائمون على المزاد إلى إشراك كل من جامعي التحف المبتدئين والمخضرمين على قدم المساواة. وتشمل الأعمال الفنية المعروضة أعمالاً لفنانين معروفين، بينهم منير فرمان فرمانيان؛ أولغا دي أمارال؛ إدواردو تيرازاس؛ غابرييل دي لا مورا؛ فرهاد مشيري؛ باسكال مارتين تايو؛ مها ملوح؛ غادة عامر؛ منير فاطمي؛ نبيل نحاس؛ معتز نصر، بالإضافة إلى فنانين صاعدين بينهم لينا بن رجب؛ كاتالينا سوينبرن؛ ومحمود باخشي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات