«حوارات المعرفة» تعزز ركائز التنمية المستدامة

بتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، تنظم المؤسسة، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، سلسلة «حوارات المعرفة».

حيث تنطلق غداً وتُعقد افتراضياً بهدف توفير منصة عالمية تجمع العقول المفكِّرة والخبراء والرواد والمعنيين بالمعرفة. وتأتي السلسلة انطلاقاً من حرص مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة على تعزيز مسارات نقل ونشر المعرفة، والإسهام بتحقيق التنمية المستدامة، ولتسليط الضوء على فرص وتحديات بناء مجتمعات الم

عرفة في ظل انتشار وباء «كوفيد 19»، والتحولات الجوهرية التي طرأت مع تفشيه.

وتهدف السلسلة إلى معالجة أهم القضايا المعرفية الراهنة، واستعراض أفضل الممارسات والتجارب العالمية وطرح الحلول لمواجهة التحديات، سعياً لتقدم الأمم وتنميتها المستدامة ورفاهية شعوبها. وقال جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة: يسرنا أن نطلق هذه النسخة من «حوارات المعرفة»، لنقول للعالم إننا مستمرون في خدمة الإنسانية عبر المعرفة.

وتابع: يأتي تنظيم هذه الحوارات المعرفية في وقت والبشرية بأمسّ الحاجة إلى مثل هذه الملتقيات التي تجمع العقول والمفكرين وأصحاب التجارب الرائدة عالمياً في شتى المجالات المعرفية والحقول التي أثَّرت فيها أزمة وباء كورونا..ونأمل أن نخرج بأفكار خلَّاقة تعين أصحاب القرار والمعنيين بالتطوير على مواجهة تحديات هذه المرحلة.. لنخرج من الأزمة بمناعة ضد كل الصعوبات، متمتعين باقتصادات ومقدرات أكثر متانة وقوة.

وأضاف: نلتقي مجدداً في دبي، حيث كانت قمة المعرفة من أبرز المنصات العالمية لتسليط الضوء على أسس التنمية المستدامة، حيث ستمثل هذه الحوارات المعرفية استمراراً لتلك الجلسات التي استضافت كبار المتحدثين وأصحاب التجارب العالميين، للاستفادة من خبراتهم والنهل من كل التجارب الناجحة وتعميمها. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات