100 نشاط ومجموعة من المعارض والأعمال الإبداعية وباقة من البرامج الافتراضية

أسبوع دبي للتصميم.. فعاليات مبتكرة لنخبة مواهب

يُعد أسبوع دبي للتصميم الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، عضو «مجلس دبي»، في حي التصميم بدبي الذي يختتم فعالياته اليوم، والذي يُعد المهرجان الإبداعي الأكبر في الشرق الأوسط، حيث تحتفي فعالياته الحافلة ومعارضه المبتكرة بإبداعات تصميمية لنخبة من المواهب المحلية والإقليمية والعالمية.

وقامت هالة بدري، مدير عام هيئة الثقافة والفنون (دبي للثقافة) بزيارة الفعالية التي تعد إحدى مكونات المشهد الثقافي في دبي، والحركة الإبداعية في دولة الإمارات بشكل عام.

حيث يتيح منبراً إبداعياً يستقطب متخصصي التصميم من أنحاء العالم لعرض أعمالهم المبدعة، والجمهور العاشق للفنون ليشبع شغفه، متواصلين جميعاً في تبادل رائع للرؤى والأفكار بين المبدعين أنفسهم وبينهم وبين المتلقين، مسهماً في مد جسور التواصل التي من شأنها إثراء البيئة الإبداعية المزدهرة في إمارة دبي وتعزيز مكانتها عاصمة للتصميم.

فعاليات

وجالت هالة بدري في أرجاء موقع الحدث الذي يقدم أكثر من 100 فعاليّة ونشاط مع مجموعة من المعارض والمتاجر المؤقتة والأعمال التركيبية الإبداعية، إضافة إلى باقة من الفعاليات الافتراضية عبر الإنترنت كالمعارض والجلسات الحوارية.

واطلعت بدري على الأعمال الفنية في عدد من أبرز الفعاليات في الحدث، شملت «معرض الخريجين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» الذي يحتضن المشاريع ذات الأثر الاجتماعي في المنطقة من ابتكارات الخريجين الجامعيين.

إضافة إلى «معرض المصممين الإماراتيين» الجديد الذي يستعرض 20 عملاً فنياً للمبدعين من مواطني وسكان دولة الإمارات تتنوع بين الإكسسوارات المنزلية والمجوهرات والأثاث المنزلي، وتتناول مواضيع الاستدامة والتجريب المادي والحرف اليدوية.

كما زارت مدير عام «دبي للثقافة» معرض «مستقبل الأشياء» من «داون تاون ديزاين» الذي يسلط الضوء على مجموعة من المفاهيم المستقبلية في مجالي التصميم والهندسة المعمارية، فضلاً عن مجموعة من الفعاليات المتميزة من تنظيم جهات دولية، شملت السفارة السويسرية والمعهد الفرنسي في دولة الإمارات.

تجربة

وتابعت هالة بدري جولتها، لتزور فعالية «أشغال مدينية 2020»، حيث اطّلعت على عمل «بسطة»، التجربة المبتكرة للتسوق في الهواء الطلق من إبداع المهندستين المعماريتين الصاعدتين الإماراتية ريما المهيري والسعودية لجين العتيق، اللتين حصلتا على جائزة الفعالية.

بعد ذلك، اطلعت بدري على مجموعة من التركيبات الفنية المبدعة التي شارك بها ثلاثة من المصممين الإماراتيين المعروفين، خالد شعفار والجود لوتاه وحمد خوري، بتكليف من المجلس الأمريكي لتصدير الأخشاب الصلبة لابتكار حلول لمقاعد جلوس قابلة للتعديل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات