«أروقة وفضاءات الروح».. نُصب فني ضخم في حي دبي للتصميم

لطيفة بنت محمد: سعداء بدعم معرض الخريجين العالمي

أبدت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، وعضو «مجلس دبي»، سعادتها بدعم معرض الخريجين العالمي.

وذلك في مجموعة تغريدات نشرتها على حسابها الرسمي على تويتر جاء فيها: «منذ بداياته في عام 2015 دعمنا معرض الخريجين العالمي والأفكار المبتكرة التي يستعرضها من جميع أنحاء العالم. عمل البرنامج على تمكين هذه العقول الشابة اللامعة من خلال برنامج ريادة الأعمال، بالإضافة إلى توفير التدريب والإرشاد في مجال تطوير الأعمال لتصل المشاريع لمرحلة الإطلاق للأسواق».

«يسعدنا أن نرى 30 مشروعاً مبتكراً قد تم دعمها حتى الآن، وتلقى مؤخراً مشروعان منها رأس مال أولي لتسريع عملية تطوير مشاريعهم الهادفة لإحداث تأثير إيجابي حقيقي في العالم».

«قد أظهرت هذه المشاريع المبتكرة، والتي شملت تطوير مادة بناء عاكسة للحرارة إلى جهاز طهي نظيف ومنخفض التكلفة وغيرها من الابتكارات، مدى قوة الإبداع التي لا تحدها حدود. ولطالما آمنا بالإمكانيات البشرية ومدى تأثيرها في تحسين جودة الحياة في مجتمعاتنا».

«يسعدني أن أرى نتائج هذه الابتكارات المتميزة تنطلق من دبي إلى العالم. وندعو القطاعين العام والخاص للمشاركة في دعم هذه المبادرة ودراسة سُبل التعاون الممكنة لتطوير المزيد من هذه الابتكارات الفعالة، وتحقيق المزيد من قصص النجاح».

نُصب فني

من جهة أخرى، شهد حي دبي للتصميم هذا الأسبوع الكشف عن نُصب فني ضخم يحمل اسم «أروقة وفضاءات الروح» من تصميم الفنان إيهاب اللَّبان. ويأتي هذا العمل الفني الهام، الذي سيضاف إلى مجموعة من التراكيب الفنية الفريدة في دبي، تقدمة من مجموعة شلهوب، الشريك الرائد لأرقى الماركات العالمية في الشرق الأوسط، إلى حي دبي للتصميم، التابع لمجموعة تيكوم، تعبيراً عن الشراكة الاستراتيجية الوطيدة بين الطرفين.

وجرى الكشف عن النُصب يوم الأربعاء ثالث أيام أسبوع دبي للتصميم، وحضر المناسبة عدد من كبار الضيوف والشخصيات والإداريين، في مقدمتهم باتريك شلهوب، المدير التنفيذي لمجموعة شلهوب، ومالك آل مالك، الرئيس التنفيذي لمجموعة تيكوم ومدير عام سلطة دبي للتطوير، وعبدالله بالهول، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية لمجموعة تيكوم، ونبيل رمضان، الرئيس التنفيذي لشركة دبي للتجزئة، وخديجة البستكي، المدير التنفيذي لحي دبي للتصميم.

حتمية الاندماج

ومنحوتة «أروقة وفضاءات الروح» عبارة عن مجسم معروض في منطقة مفتوحة يتكون من جزأين متشابهين قائمين في مقابل بعضهما البعض، ولكنهما يلتقيان في الجزء العلوي من العمل الفني. يرمز هذا التلاقي للجزأين المتشابهين من العمل الفني إلى حتمية الاندماج بين حضارتي الشرق والغرب وثقافتيهما، وأنهما عند التلاقي يشكلان كيانًا واحدًا يحتضن أولئك الذين يأوون إلى فضائه الداخلي.

وفي معرض تعليقه على هذا الحدث، قال باتريك شلهوب، الرئيس التنفيذي لمجموعة شلهوب: «يُمثل حي دبي للتصميم قصة نجاح رائعة. ولقد كنا من بين الأوائل على مستوى المنطقة من الذين آمنوا بحي دبي للتصميم في وقت استحداث مجلس دبي للتصميم والأزياء في عام 2013، وذلك للارتقاء بمكانة دبي بوصفها وجهة عالمية وإقليمية في عالم الأزياء والتصميم والإبداع.

وقمنا كذلك بنقل جزء كبير من أنشطتنا وعملياتنا ومكاتبنا إلى قلب الحي بما يسهم في ترسية ودعم هذا المجتمع المبدع. وليس ذلك فحسب بل عملنا على إطلاق برنامج «غرين هاوس» لاحتضان الشركات الناشئة؛ إذ يُعد هذا البرنامج وسيلة لتعزيز الابتكار وريادة الأعمال.

مفاهيم الفراغ

وعلق الفنان إيهاب اللَّبان، ممثل من غاليري ورد، المتخصصة بالترويج للإنتاج الفني متعدد الأوجه من الشرق الأوسط قائلاً: «إن مجسم «أروقة وفضاءات الروح» يستكشف مفاهيم الفراغ والزمن والأزلية، ويخوض في إمكانات الفراغ المضياف وبلوغ التمام. ويجسد هذا العمل أيضًا فكرة ذات معنى، وهي أن الفن المعماري ذي الأبعاد الكبيرة يعانق المتفرجين كافة، وأن تلاقي قوسين عظيمين من أقواسه عندما يتصادمان يمثل فكرة هذا العناق العظيم.

ومن جهتها، قالت خديجة البستكي، المدير التنفيذي لحي دبي: «نحن فخورون بشراكتنا مع مجموعة شلهوب وبدورها الاستراتيجي المهم في تعزيز مجتمعنا الإبداعي»، واعتبرت أن «هذا العمل إضافة مهمة لأبرز حي للإبداع والابتكار في المنطقة».

وأضافت: «تتبوأ الأعمال الفنية في الأماكن العامة مكانة كبرى بالنسبة للنواحي الجمالية والثقافية والاقتصادية، وهي جزء أساسي من حيوية المجتمعات واقتصاداتها. فهي توفر طرقًا وأساليب جديدة للاحتفاء بالمواهب، وتعزز من مكانة المصممين والفنانين والمفكرين على الصعيد المحلي، وهذا العمل إلى جانب أعمال أخرى يسهم في تحديد معالم الشخصية الفريدة لحي دبي للتصميم».

إبداع

تعكس الأعمال الفنية المعروضة روح الإبداع والحيوية لدى الفنانين والمصممين والمفكرين المبدعين في حي دبي للتصميم، وفي الوقت نفسه تُظهر التوجّه العام لإمارة دبي، البوتقة التي تنصهر فيها ثقافات العالم، والمكان الذي يلتقي فيه الشغف بالهدف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات