«السركال للفنون».. دعم متجدد للحركة الثقافية في المنطقة

أعلنت عائلة السركال، أمس، اندماج مؤسسة السركال الثقافية التي أسسها أحمد بن عيسى السركال عام 2007، مع مؤسسة السركال للفنون التي أسسها عبد المنعم بن عيسى السركال في عام 2019، تحت مظلة مؤسسة السركال للفنون. ويجدد هذا الإعلان التزام العائلة المستمر منذ أجيال بالفنون والثقافة في المنطقة وخارجها.

وفي بيان مشترك، قال الأخوان أحمد وعبد المنعم السركال: «بإلهام من جهود والدنا الرائدة في مجال رعاية الفنون والثقافة، نواصل مشوارنا في تعزيز التزام عائلة السركال بدعم الحركة الفنية في المنطقة. سيفتح هذا الدمج الآفاق أمام الجيل الجديد من عائلتنا ليصبحوا جزءاً فاعلاً في مبادراتنا غير الربحية.

كما نأمل أن تسهم جهودنا الجماعية في تعميق تأثيرنا في المجتمع الفني وإثراء الحركة الثقافية في دولة الإمارات بشكل غني وهادف. ليس هذا وحسب، بل نأمل كذلك في إلهام الشباب وتحفيزهم للسعي نحو المزيد من التطوير والنمو في القطاعات الثقافية المعاصرة في المنطقة. وسنستمر من منبرنا الجديد في دعم البحث والإنتاج الفني والمنح الدراسية».

استمراراً لاهتمام عائلة السركال برعاية الفنون، ستضم اللجنة الداخلية لمؤسسة السركال للفنون ثمانية أعضاء شباب من العائلة وهم: لطيفة بنت عيسى بن ناصر السركال، ويعقوب بن يوسف بن يعقوب السركال، وشيخة بنت عبدالله بن عيسى بن ناصر السركال، وناصر بن طارق خانصاحب، وعذيجة بنت عبدالله بن عيسى بن ناصر السركال، وعيسى بن أحمد بن عيسى بن ناصر السركال، وعفراء بنت عبدالله بن عيسى بن ناصر السركال، عذيجة بنت طارق خانصاحب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات