المجموعة الروائية الكاملة لعلي أبو الريش ترى النور

أصدرت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي حديثاً المجموعة الروائية الكاملة للكاتب الإماراتي علي أبو الريش، والتي تضم 20 رواية ومجموعة قصصية واحدة.

يأتي هذا الإصدار عن مشروع «إصدارات» ضمن مبادرة «روّاد بيننا» التي تهدف إلى نشر الأعمال الكاملة للأدباء الإماراتيين الرواد الأحياء، والذين يشكّلون بإبداعاتهم جزءاً أساسياً وداعماً في عملية النهوض بالمشهد الثقافي الأدبي المحلي.

وجاءت مجموعة أبو الريش الأولى ضمن هذه المبادرة، والتي تضم رواية جديدة بالإضافة إلى 19 رواية أعادت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي طباعتها للمرة الثانية أو الثالثة أو الرابعة، ومن بينها رواية «الاعتراف» التي اختيرت ضمن قائمة أفضل 100 رواية عربية صدرت في القرن العشرين وفق ما أعلنه اتحاد الكتاب العرب.

ويصور أبو الريش في رواية «الاعتراف» الشخصيات بطريقة ضبابية حالمة، ويرصد موقفها تجاه الأحداث، من خلال اختياره لحدثين رئيسيين الأول توتر (صارم) المأساوي على مقتل أبيه في بستانهم في إمارة رأس الخيمة، ويستعرضه أبو الريش بطريقة توهم القارئ بأن (صارم) سيواصل بحثه عن مقتل أبيه، غير أن هذا التوتر يذوب، ليبدأ الحدث الثاني بتوتر مأساوي جديد في قصة حب ومعاناة طفولية.

أما الرواية الـجديدة والتي تحمل عنوان «جلفاري على ضفاف النيل» فهي تعكس بين دفتيها العلاقة القوية التي ربطت الروائي علي أبو الريش بمصر، والتي بدأت منذ الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي أي قبل أن يسافر للدراسة في الجامعات المصرية.

ومن خلال 312 صفحة حاول أبو الريش أن يتلمس بعض الكل في هذه الرواية، كونها (ثمرة من ثمرات شجرة عملاقة في علاقته بمصر) كما قال عنها؛ كاشفاً للقراء بأنه لازال يجهز نفسه لكتابة أكثر من رواية عن علاقته بمصر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات