بحث سبل تطوير العلاقات الثقافية بين الإمارات ومالطا

بحث معالي زكي أنور نسيبة وزير دولة، صباح أمس، مع ماريا كاميليري كاليا سفيرة جمهورية مالطا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، سبل تعزيز العلاقات الثقافية والتعاون في شتى مجالات الإبداع، بين الجانبين، وذلك في جلسة نقاشية نظمت عبر تقنية الاتصال المرئي.

وناقش الطرفان أثناء جلسة اللقاء الافتراضي، جملة موضوعات في خصوص تعزيز ركائز التعاون، وفي مقدمها أسس الارتقاء النوعي بالعلاقات الفكرية والثقافية بجوانبها كافة، وأوجه التعاون بوجه عام، بين دولة الإمارات وجمهورية مالطا. وأكّد الجانبان على أهمية الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين في كافة القطاعات والمجالات، مشددين على ضرورة توثيق وتعزيز التعاون المُشترك في المجالين الدبلوماسي والثقافي.

وأشار معالي زكي أنور نسيبة إلى إمكانية التعاون في العديد من المشاريع الثقافية بين البلدين الصديقين، والتي من أهمها إقامة معرض فني يُبرز تاريخ مالطا في القرون الوسطى، أو جذور لغة مالطا العربية.

ومن جانبها، أعربت سفيرة مالطا، عن رغبتها بالتعاون الثقافي في مجالات عدة، كالشعر وتاريخ مالطا العربي، والتركيز على ما يربط بين ثقافة ولغة الدولتين. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات