مجلة «تعايش» تضيء على قضايا إنسانية متنوعة

صدر أخيراً العدد التاسع من المجلة الفصلية «تعايش» عن منتدى تعزيز السلم في أبوظبي، حيث جاءت الافتتاحية تحت عنوان «إعادة تشكيل الإنسان .

كما يجب أن يكون أو صياغة الواقع على نحو أرقى»، محتفيةً بمرور ثلاثة أعوام على صدور المجلة، وأكدت عزيمتها على مواصلة التحدي، وتجديد الطموح المعرفي؛ في المساهمة الفكرية الخلاقة؛ على مستوى إعادة تشكيل الإنسان.

وقد حملت مقالة رئيس التحرير خليفة مبارك الظاهري عنوان «البحث عن السلام قبل كل شيء» وقال فيها: عندما تعالت أصوات التطرّف، واختلطت المفاهيم الدينية وحرفت من قبل الجماعات المتطرّفة والمتشدّدة.. وعندما أصبح الدين وسيلة متاجرة بأيدي المتطرفين ومدعي العلم الشرعي..

وعندما صارت الفتوى وسيلة للفتك بالأرواح واستباحة الدماء والخراب والتدمير واشتعال الحروب في العالم؛ بدثار عباءة الدين، نجد في المقابل صوتاً يقبل مسرعاً؛ بحكمة واعتدال، ينادي بالسلام والتسامح والتعايش.. إنه العالم الجليل، الشيخ المجدّد عبدالله بن بيه.. صاحب الإشراقات العلمية والمعرفية التي أعلت من قيمة الإنسان.

تضمن العدد الجديد إضاءة على فعاليات مؤتمر «فقه الطوارئ - معالم فقه ما بعد كورونا»، وملفاً خاصاً عن جائحة «كورونا» قدّم له مدير التحرير محمد وردي بمداخلة حملت عنوان «كورونا والإنسان وفلسفة الاستجابة للتحديات الطارئة»، فيما تناول د. يوسف الحسن أسئلة ما بعد «كورونا»، وتوقف د. حاتم الفطناسي عند جدل التعايش بين الحوائج والجوائح، وربط يوسف حميتو بين كوفيد 19 وتجديد صياغة الخطاب الإسلامي المعاصر.

كما اشتمل العدد على مجموعة من القضايا والموضوعات المتنوعة الأخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات