«دبي للثقافة» تثري معارف الجمهور بالتراث الإماراتي

دعت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) أفراد المجتمع في الإمارات إلى خوض رحلة ثريّة عبر الثقافة والتراث الإماراتيين من خلال المشاركة في مجموعة من الندوات التخصصية الافتراضية التي تنظمها في نوفمبر الجاري. وتهدف «دبي للثقافة» عبر هذه الندوات إلى توصيل المعارف إلى الجمهور، وإبراز الثقافة الإماراتية الأصيلة وصون تراث الدولة العريق والتعريف به من خلال توفير منصات تفاعلية تسهم في تمكين المشاركة الثقافية في كل مكان وللجميع، وتحفيز المشاركة من جميع فئات المجتمع، وذلك بوصفها مؤتمنة على الثقافة والتراث والفنون في إمارة دبي.

وعبر الاستفادة من مصادر وطنية ثقافية موثوقة من أصحاب التخصص، تتيح هذه الندوات في ظل الظروف الراهنة فرصة ثمينة أمام الجيل الجديد للتعرف إلى تراث الأجداد وتوطيد علاقتهم مع إرثهم الثقافي واعتزازهم بهويتهم الوطنية، فضلاً عن تناغمها مع سعي الهيئة إلى تحفيز السياحة الثقافية في إمارة دبي بما يسهم في تعزيز مكانتها مركزاً عالمياً للثقافة، حاضنة للإبداع، ملتقى للمواهب.

تستهل «دبي للثقافة» باقة الندوات بندوة تحت عنوان «الشاعر مبارك بن حمد العقيلي حياته وشعره» سيتم بثَّها عبر (زوم) في 4 نوفمبر الجاري عند الساعة الثامنة مساءً. يقدمها الباحث والشاعر الإماراتي إبراهيم السيد أحمد الهاشمي، والمحاور ناصر جمعة بن سليمان، مدير حي الفهيدي التاريخي بدبي، حيث ستناقش الندوة شخصية الشاعر العقيلي وشعره الفصيح والشعبي ومؤلفاته.

وفي ندوتين أخريين بعنوان «اكتشف حتا» و«مدينة حتا بين الحاضر والماضي» يقدم الباحث والشاعر الإماراتي أحمد ماجد البدواوي، يرافقه المحاور ناصر جمعة بن سليمان، جولة شاملة عن تاريخ منطقة حتا، وجغرافيتها، ومراحل تطورها، مع عرض وثائق تعود لأكثر من 120 عاماً. وتُنَظَّم الندوة بالتعاون مع إدارة المواقع التراثية في «دبي للثقافة» في 11 نوفمبر الجاري الساعة 8 مساءً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات