ماجد المعلا يثمن مبادرة ترميم منزل تاريخي بأم القيوين شيد في 1914

ماجد المعلا داخل المنزل القديم المرمم | البيان

ثمّن الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا، رئيس دائرة السياحة والآثار بأم القيوين، مبادرة عبد الرحمن عبد الرحيم الزرعوني، في ترميم منزله التاريخي الكائن في منطقة أم القيوين القديمة، للحفاظ على طابع المنزل التاريخي، وليكون نافذة على شواهد عمرانية في حقبة مضت.

جاء ذلك خلال افتتاح الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا، منزل عبد الرحمن الزرعوني، والذي شُيّد في عام 1914م، وتم إعادة ترميمه تحت إشراف دائرة السياحة والآثار وفق معايير البناء القديمة المتبعة في بدايات القرن العشرين في إمارة أم القيوين، وباستخدام المواد القديمة كالحجارة البحرية والجص والجندل.

وأكد رئيس دائرة السياحة والآثار بأم القيوين أهمية الحفاظ على المباني التاريخية في المنطقة، للوصول إلى أعلى المستويات في مجال الحفاظ على التراث العمراني ونشر الثقافة التراثية، والحفاظ على ما تبقى من ماضينا العريق، ليكون مرجعاً تفتخر به الأجيال المقبلة.

وبدوره، وجّه عبد الرحمن الزرعوني شكره وتقديره للشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا، على اهتمامه ومتابعته لعملية ترميم المنزل، وحرصه على المحافظة على الطابع والهوية التراثية والتاريخية لمنطقة أم القيوين القديمة.

حضر الافتتاح المهندس رشاد محمد بوخش، رئيس مجلس إدارة جمعية التراث العمراني في الدولة، والمهندس جمال الشحي، نائب مدير عام دائرة التخطيط العمراني بأم القيوين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات