الجسمي يعبر حاجز الـ100 مليون مشاهدة «بالبنط العريض»

حسين الجسمي

في فضاء الفن العربي، يلمع نجم حسين الجسمي، الفنان الذي سطر اسمه بـ«البنط العريض» في دفاتر الفن، كاسباً بذلك قلوب الناس التي طالما راهن عليها، فبادلوه الحب الحب، بعد أن عانق قلوبهم بأغنيته الجديدة، التي عبرت أخيراً حاجز الـ 100 مليون مشاهدة على «يوتيوب»، بعد مرور أقل من شهر على صدور الأغنية، التي «وقع في هواها» ثلة من نجوم الفن العربي، وقاعدته الجماهيرية التي رددت معه «لقيت الطبطبة»، ورقصت على وقع إيقاعاتها، التي وضع الجسمي بنفسه جملها اللحنية، وعلى وزنها صاغ الشاعر المصري أيمن بهجت قمر كلمات الأغنية.

رقم قياسي جديد حققته «بالبنط العريض» ليضاف إلى سجل «الجبل»، اللقب الذي يفضل الجمهور إطلاقه على الجسمي، السفير فوق العادة للنوايا الحسنة، والذي سبق له أن قدم أغنيات كثيرة، عانق فيها قلوب الناس، كـ«بشرة خير» و«سنة الحياة»، التي أداها باللهجة المصرية، وكذلك «اجا الليل»، التي مثلت تجربته الأولى في الغناء باللهجة العراقية، ومكنته من تجاوز الاختبار والنجاح فيه.

صمت جميل

إطلالة «بالبنط العربي» كانت متزامنة مع حملة «تغريدات» أطلقت في «الفضاء الإلكتروني» حاولت النيل من سفير النوايا الحسنة، والذي رد عليها بـ«صمته الجميل»، وبشموخ واضح، تاركاً المجال أمام الموسيقى لتأخذ «حقه» وتؤكد مكانته في قلوب الناس. سريان «بالبنط العريض» بين الناس، كشفت عن جمال الكيمياء بينه وبين الشاعر أيمن بهجت قمر، الذي أكد أخيراً خلال لقاء له مع برنامج «مساء» على قناة «دي ام سي»، إنه «يرتاح جداً في التعامل مع الجسمي»، قائلاً:

«الجسمي من المطربين الكبار، والذي يمتلك صوته بصمة، وهو إنسان على قدر كبير من الأخلاق والاحترام»، مبيناً أن الكيمياء التي تجمعه مع الجسمي، ضمت إليها الموزع الموسيقى توما، والذي وصفه قمر بأنه «مكمل لسلسلة النجاح».

تفاصيل الكواليس

«نجاح أغنية «بالبنط العريض» لم يكن مقصوداً»، هكذا عبر أيمن بهجت قمر، عن رأيه بما حققته الأغنية من نجاح، سارداً في الوقت ذاته بعضاً من تفاصيل الكواليس، قائلاً: «القصة لا تكمن في شعوري بأن الناس تحتاج لـ«الطبطبة»، ولكن ذلك يمكن أن يكون تحليلاً لما يحتاجون إليه في الوقت الراهن، ولذلك حققت الأغنية النجاح».

موضحاً أن بداية الحكاية كانت «عندما أرسل الجسمي لي لحن الأغنية، وهذه هي المرة الأولى التي أتعامل فيها معه ملحناً، لأنني أتعامل معه طوال الوقت كونه مطرباً، وقد أعجبني اللحن كثيراً، وعلى أساسه وضعت الكلمات، علماً بأن الجسمي طلب مني تأليف جملة قادرة على البقاء في ذهن الناس، وهو ما كان». «بالبنط العريض» لم تنجح فقط في عبور حاجز الـ 100 مليون مشاهدة على «يوتيوب»، وإنما نجحت في التفوق على أغنيات أخرى أطلت على الوجود في ذات الفترة، وتمكنت من التحول إلى «ترند» في الفضاء الرقمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات