مونتيراستيللي يحرر النحت من الجاذبية

يستقي البحث الفني للنحات الإيطالي لوكا مونتيراستيللي من أسس النحت الجوهرية، التي تتجلى بوضوح في معرضه الأخير بعنوان «بلا وزن» المقام في معرض ليا روما بمدينة ميلانو الإيطالية.

وقد ضمّن تلك الأسس مفهوم «الوزن وإمكانية نقل طاقتنا إلى جسم مادي وتصورنا للأبعاد الثلاثية والعلاقة القائمة بين السطح والكتلة»، ويقوم مونتيراستيللي بذلك من خلال استخدام مختلف أنواع المواد، بما فيها الجبس والطين والإسمنت والحديد لإبراز القدرة المجازية للتحول الكامن في كل منها، كما للقيمة الرمزية والسياسية للطريقة، التي استخدمت بها على مرّ العصور.

ويعمد مونتيراستيللي إلى هدم الأشكال وتدميرها بغية إعادة صياغتها متحررة من التوتر السردي. ويثير في إبداعه النحتي الأحدث «بلا وزن» التساؤل المتعلق بتحول الجاذبية إلى «انعدام للوزن»، تماماً كما يشير عنوان المنحوتة.

ويعلق مونتيراستيللي في هذا الصدد قائلاً: «أريد أن أعاين كيفية عمل الذاكرة، وأسبر أغوار أصول الرواية وفسادها الحتمي. وتبدو مدينة نابولي في النهاية المكان الأمثل للقيام بذلك، حيث إنها مدينة عامرة بالأشباح التي تشكل روايات التاريخ، وتلك هي الطريقة المحددة التي تكتب بها أحداث القصة».

وعادة ما تتخذ معارض مونتيراستيللي عناوين شاعرية يجب ألا تقرأ وحسب، بل أن تسمع. النص والصورة لديه يتقاطعان، ويكمل أحدهما الآخر، كونهما شريكين في حوار أبدي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات