«تغير».. فنون تصوغ مسارات التحرر من السلبية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

افتتح مركز عكاس للفنون البصرية، أول معرض فني بعد تخفيف القيود المفروضة بسبب فيروس «كورونا»، الذي جاء بعنوان «تغير»، بحضور كل من الفنان الإماراتي عبد القادر الريس، وخليل عبد الواحد مدير إدارة الفنون التشكيلية بهيئة الثقافة والفنون، ومشاركة نخبة من الفنانين، ويستمر حتى 24 من الشهر الجاري.

تجارب واعدة

وأكد الفنان عبد القادر الريس، أنه سعيد بالمبادرة الفنية التي أطلقها مركز عكاس للفنون البصرية، التي جاءت مواكبة لطموحات الفنانين في تقديم أعمال معاصرة، توثق القضايا المجتمعية وتأثيراتها، من خلال تجارب فنية واعدة، وقال: أتمنى أن يكون المعرض بداية موفقة، خاصة بعد فترة من الانقطاع عن الفعاليات الفنية.

تحدي العزلة

وقالت الفنانة مي مجدي نائب مسؤول معرض «تغير»: إن الأعمال الفنية التي قدمها الفنانون الشباب ضمن فعاليات المعرض، تتميز بطابع مميز عن بقية المعارض الفنية السابقة قبل أزمة جائحة «كورونا»، لأن الأعمال المشاركة فيه، وليدة حالة فنية خاصة، اجتمع عليها أكثر من فنان ذي خلفيات ثقافية مختلفة، نتج عنها مجموعة مميزة ومتنوعة من الأعمال الفنية.

العيون الساهرة

وحول مشاركته في المعرض، قال الفنان أحمد السعدي، إن عمل «العيون الساهرة»، هو تكريم لجنود الصفوف الأمامية، من الكوادر الطبية، نظراً لوقفتهم البطولية أثناء التصدي للجائحة، وعملهم دون كلل أو ملل لحماية أفراد المجتمع، ورفع اسم الدولة عالياً.

وقال الفنان أحمد الفلاسي: إن لوحة «نظرة أمل»، التي شاركت بها في معرض «تغير»، تمثل انعكاساً لنظرتنا للحياة خلال فترة الجائحة، وكيف علينا أن ننظر لها بعد انتهائها، عبر ضخ الكثير من الإيجابية، ومشاعر الأمل والتفاؤل خلال هذه الفترة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات