أحلام.. ألبوم غنائي جديد «من طراز رفيع جداً»

لم تكد الفنانة الإماراتية أحلام تطل، أمس، في «أروقة» «تويتر»، حتى تربع هاشتاغ «ألبوم أحلام» سدة العرش في الموقع، والذي غذته الفنانة الإماراتية بـ«دستة» تغريدات قدمت فيها بعضاً من ملامح ألبومها الجديد الذي وصفته بـ«الرفيع جداً»، وقالت إنه أصبح «جاهزاً بنسبة %70»، وإن العمل عليه توقف طيلة الأسابيع الماضية، بسبب انتشار فيروس «كورونا»، الأمر الذي أجبرها على التزام الحجر الصحي.

سلسلة تغريدات أحلام، بدت أشبه بـ«حوار» مع جمهورها العريض، الذي احتفى أخيراً بوجود «فنانة العرب» ضمن قائمة فوربس لأفضل 10 نجوم عرب.

في أولى تغريداتها، أكدت أحلام التزامها الحجر الصحي، وقالت: «أصدقائي وإخواني وأخواتي.. جمهوري الأقرب إلى قلبي، أولاً أحب أشكركم على محبتكم وحرصكم على جديدي وألبومي، أولاً أنا كنت ملتزمة جداً الحجر، وكي أسجل يجب علي الذهاب إلى الاستوديو، حيث يوجد ناس ومهندسون، وتسجيل وهذا يعرضنا للخطر»، مؤكدة أن «الوقت حالياً أصبح أفضل».

وأشارت أحلام إلى حرصها على تقديم الجديد والأفضل لجمهورها. وقالت: «ألبومي جاهز بنسبة %70، وينقصه فقط تركيب الصوت، والمكس ومن بعدها ماستر، وبعد ذلك سأقوم بالإعلان عن موعد طرح الألبوم»، وبينت أنها ستقوم خلال الفترة المقبلة بـ«مفاجأة» جمهورها، مؤكدة أن «تركيزها» حالياً منصب على ألبومها.

أحلام التي لم تكشف عن عنوان ألبومها الجديد، طالبت جمهورها بعدم «التخمين» في كل ما يتعلق بأغاني الألبوم. وقالت: «عندما يكون الألبوم جاهزاً، سأكون أنا الوحيدة من يعلن عن كافة تفاصيل الألبوم»، مشيرة إلى أن «كافة الفنانين يختارون أكثر من 20 أو 30 أغنية أو 40 عملاً، وبعدها يتم تصفية الأغاني في النهاية».

وتابعت: «أرجو عدم تداول أي شيء بخصوص الألبوم، منعاً للإحراج مع الشعراء والملحنين، وأنا أقدر محبتكم وحرصكم، وما يمكنني قوله إن ألبومي من الطراز الرفيع.. والرفيع جداً، لأنه يحمل أسماء شعراء وملحنين كبار ومخضرمين وأغاني تليق بهم وبجمهوري». وأوضحت في سلسلة تغريدات عدم وجود نية لديها لتقديم أعمال «سنغل» في الفترة الحالية.

وقالت: «يمكن لو عندي عمل جاهز أفاجئكم به كسنغل»، موضحة أن الألبوم الجديد سيتضمن أغنية إماراتية، وقالت: «صورت 4 كليبات من أغنيات الألبوم، واحد في بالي، والثاني في فنلندا، والثالث في مصر، والرابع في باريس»، وأكدت أن زوجها مبارك الهاجري لم يظهر في أي من كليباتها الجديدة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات