«تأشيرة ذهبية» لمحمد رمضان في دبي

في دبي، يتحول الفرح إلى أسلوب حياة، وفيها يكون للإبداع مذاق خاص، وهي التي تعودت أن تفتح قلبها قبل حدودها أمام النجوم والمواهب المبدعة، لتكون حاضنة لهم، ولإنجازاتهم وأفكارهم. في المقابل، بودلت الإمارة بالحب من نخبة النجوم، حتى باتت تحتل مكانة عالية في نفوسهم، ذلك ما أثبته الفنان المصري محمد رمضان، الذي طالما عبّر عن حبه لـدبي.

والتي كرمته بمنحه التأشيرة الذهبية التي تمتد سنواتها إلى عقد كامل، وتمنح لأصحاب المواهب والباحثين في مجالات العلوم والمعرفة من أطباء ومتخصصين وعلماء ومخترعين ومبدعين، وتشمل المزايا الخاصة بهذه التأشيرة، الزوجة والأبناء، ليصبح من حقهم دخول الدولة في أي وقت، مع منحهم حق التملك بنسبة 100 %.

سعادة وشكر

«أجمل هدية»، هكذا وصف رمضان «التأشيرة الذهبية»، التي نشرها على حسابه في «إنستغرام» و«فيسبوك»، مرفقاً إياها بتعليق قال فيه: «شكراً صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حفظه الله، وشكراً حكومة دبي، على أجمل هدية.. التأشيرة الذهبية لدولة الإمارات العربية المتحدة، حفظها الله، وحفظ حكامها، وشعبها الغالي.. ثقة في الله نجاح».

سعادة رمضان، الذي يطلق عليه معجبوه «نمبر وان»، في دبي، كانت مضاعفة، حيث لم تقتصر على حصوله على «الإقامة الذهبية»، وإنما اتسعت بعد إنجازه تصوير كليب أغنيته الجديدة «يا حبيبي»، رفقة النجم العالمي ميتر جيمس، ولعبت مواقع دبي دور البطولة فيها، حيث اختار رمضان وزميله شارع الشيخ زايد، موقعاً لتصوير الكليب، الذي حضرت فيه أيضاً صحراء دبي، وأحد فنادقها، بكل أناقتها.

وفي الوقت الذي بدأ فيه رمضان الترويج لأغنيته الجديدة، أكد عبر «إنستغرام»، أن الكليب الذي استضافت دبي تصويره لمدة يومين، سيعرض قريباً على كافة المنصات الإلكترونية والتلفزيونية، ليكرس بذلك دبي وجهة تصوير، يقصدها كافة صناع المحتوى والأفلام، فيما لم يبخل رمضان على جمهوره بنشر صور من كواليس الكليب، على حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي.

رؤية مستقبلية

إصدار لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، لتصاريح تصوير كليب «يا حبيبي»، تم في أقل من 24 ساعة، ليدلل ذلك على مدى سرعة الإنجاز التي تتمتع بها دبي، ونوعية الخدمات التي تقدم إلى أصحاب المواهب والإبداع، وفي هذا الشأن، قال جمال الشريف، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في سلطة دبي للتطوير، رئيس مجلس إدارة لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، لـ «البيان»:

«طالما تميزت دبي برؤية مستقبلية، ولعل ذلك كان سبباً جوهرياً في تحولها إلى وجهة مرموقة للتصوير والإنتاج السينمائي والمحتوى الإعلامي، حيث بات يفضلها الكثير من صناع المحتوى والأفلام، الذين يجدون فيها ما يلبي احتياجاتهم المختلفة، وهو ما انسحب أيضاً على عملية تصوير الكليب الغنائي، الذي لعب بطولته الفنان المصري محمد رمضان، والعالمي ميتر جيمس، واللذان اختارا دبي مكاناً لتصوير أحدث أغنياتهما».

موافقة سريعة

وأشار الشريف إلى أن عملية إصدار تصاريح التصوير، تمت في غضون يوم واحد. وقال: «عملية تصوير الكليب الغنائي، تمت في شارع الشيخ زايد، وكذلك في الصحراء، وأيضاً في أحد فنادق دبي، وتم إصدار التصريح في فترة أقل من 24 ساعة، لإدراكنا بأهمية عامل الوقت بالنسبة لأي منتج».

مبيناً أن السرعة في إنجاز الموافقات وإصدار تصاريح التصوير، إحدى الميزات التي تتمتع بها دبي. وقال: «لدينا في لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، فرق جاهزة للعمل بشكل سريع، من أجل تسهيل أي عملية تصوير تتم داخل حدود إمارة دبي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات