استطلاع «البيان».. «نعم» لعودة المعارض الفنية مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أيد 76 % من قراء موقع «البيان» الإلكتروني، و61 % من متابعي صفحة الصحيفة على موقع «تويتر» أن تقام المعارض الفنية مع الالتزام بالإجراءات الوقائية. وجاء هذا في ظل استمرار جائحة كورونا التي تطلبت من المجتمعات اتخاذ إجراءات احترازية.ودفعت الكثير من الجهات إلى إيجاد طرق وممارسات شبيهة بتلك التي كانت قبل انتشار الجائحة، لهذا قد تكون العودة الشبيهة بالحياة السابقة ممكنة لكن بشروط.

إن إعادة افتتاح متحف اللوفر أبوظبي، بعد إغلاقه 100 يوم بسبب الجائحة، وطريقة العرض المتحفية، تخلق أفكاراً جديدة بأنه من الممكن استقطاب الجمهور إلى المعارض الفنية بذات الطريقة، أي العرض المتباعد وعدد محدود من الزوار، مع التزام الزوار بالتدابير الوقائية مثل ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي، وهو ما أجمع عليه المشاركون في استطلاع «البيان» الأسبوعي الذي تطرحه على القُراء، على الموقع الإلكتروني وفي حسابها على «تويتر» إذ جاءت نتائج السؤال وهو «هل تؤيد أن تقام المعارض الفنية بشكل شبيه بعروض المتاحف حالياً مع الالتزام بالإجراءات الوقائية؟» 76% بنعم على حساب البيان في تويتر، وانخفضت النسبة إلى 61% على الموقع الإلكتروني. وهو ما يدل على رغبة الجمهور بمشاهدة الأعمال الفنية.

تشويق فني

قال الفنان مطر بن لاحج: نحن تحت وطأة الجائحة، هناك تحفظ من الناس والمجتمع وهذا إجراء وقائي مؤقت لكن مستقبلاً عندما تعود الأمور كما كانت تعود الأمور إلى طريقة العرض الكلاسيكي. وأوضح: في الغاليري لدينا يتردد العديد من الزوار وبالأصل هم متباعدون باعتبار أن هناك دمجاً للغاليري مع «كوفي شوب».

وذكر بن لاحج: أحرص على أن أدمج المجتمع مع عالمنا ويتفهمونا قبل أن يقطعوا تذكرة، ويأتون لزيارة الغاليري. وقال: هناك فئة كبيرة يمكن الوصول لهم من خلال وضع أعمالي المعروضة، على وسائل التواصل الاجتماعي من أجل أن يحدث نوعاً من تشويق الجمهور. وأضاف: بالتالي يأتي الناس تحت فكرة التشويق لمشاهدة الأعمال على الواقع فالكوفي شوب قائم على الفنون.

وأوضح بن لاحج: يقتصر العرض الآن على مجموعة أعمال، لأنه في ظل جائحة «كورونا» من الصعب إقامة معرض شخصي للفنانين، لأن المعرض «لن يُؤتي بأكله» بالنسبة للفنان الذي عمل كثيراً قبل عرض أعماله.

أشارت الفنانة سمية السويدي إلى أن متحف اللوفر أبوظبي قد أعاد افتتاح أبوابه للجمهور. وقالت: أنا من الأشخاص الذين يتخوفون من البقاء في مكان واحد لأكثر من ساعة، بسبب جائحة «كورونا».

وأضافت: لكن إذا أقيم معرض وشد انتباهي، ويحرض المنظمون على فكرة التباعد الاجتماعي وبقية الإجراءات سأقوم بزيارته. وأوضحت السويدي: أشجع مثل هذه الفعاليات لأن الحياة تستمر ولا تتوقف، لكن يجب علينا الحرص على اتباع الإجراءات الاحترازية وتعليمات وزارة الصحة.

وقالت: هناك فرق في الأعمال الفنية بين العرض الافتراضي، والواقع، فهو ليس كما نراه في الواقع ولا يولد لدينا نفس الإحساس. وأضافت: إن قبول الناس للعمل الفني «أون لاين» يختلف لأنه قد يراه في الواقع ويتعلق به، فهناك اختلاف كبير ما بين الإحساس عند رؤيته في الحقيقة وعند رؤيته في العالم الافتراضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات