الجسمي ويارا يغنيان للأمل في دبي أوبرا

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

للأمل غنيا معاً، وباسم العطاء أطلَّا على خشبة دبي أوبرا، في ليلة ضحك فيها القمر، وابتسم فيها الأطفال الذين لأجلهم أقيمت حفلة «العيد والعطاء»، التي تألق فيها الفنان الإماراتي حسين الجسمي، وزميلته اللبنانية يارا، حيث أضاء النجمان ليلة العيد في دبي، ليبعثا معاً إلى العالم رسالة جميلة، يفوح من بين سطورها الأمل، وتنبض كلماتها بالحب والسلام، حيث ريع الحفل الذي نظمته «إم بي سي الأمل» يعود بكامله لحملة اليونيسيف «رؤية جديدة» لدعم أزمة الأطفال المتأثرين بجائحة كورونا.

ذلك الحفل، الذي أقيم أول من أمس، لم يكن عادياً، فهو الأول من نوعه بعد أن فرض فيروس كورونا سطوته على الدنيا، وأجبر الناس على اتباع قواعد «التباعد الاجتماعي»، في خطوة لمكافحة انتشار الفيروس.

لم يبخل الجسمي في ليلته التي جاءت ضمن فعاليات مهرجان صيف دبي 2020، على جمهوره، حيث رحب به في «داره»، قائلاً: «كل عام وأنتم بخير، صحيح أننا اليوم متباعدون في الجلوس، ولكننا متقاربون في المحبة والخير من أجل الأطفال، متقاربون لصناعة الفرح، شكراً لدولتي الإمارات على هذا الحفل الخيري الجماهيري الأول في العالم، شكراً دبي.. وشكراً صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على إتاحة الفرصة لإقامة هذا الحفل، وأهلاً وسهلاً بكم في داري».

وصلة الجسمي الغنائية بدأت على متن «بحر الشوق» التي تعد واحدة من أبرز أغنياته، ليمضي بجمهوره نحو قصيدة «أنا لها شمس»، تلك الأيقونة التي كتب كلماتها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حيث آثر الجسمي أداءها على أنغام البيانو.. ليتبعها الجسمي بقصيدة أخرى من كلمات «العالية»، عنوانها «أهواك للموت»، هذه القصيدة تولى الجسمي وضع ألحانها ورؤيتها الموسيقية، لتشكل «مفاجأته» في الحفل.

أما يارا، فوصلتها لم تأت أقل «حرارة» من الجسمي، حيث طالت قائمة أغنياتها التي غلفتها «رومانسية» عالية، فكانت أغنية «حبيبي يا» حاضرة على المسرح بكل معانيها، وكذلك «كل الحواجز تلاشت ما بيني وبينه».. وغيرها.

وكان الحفل قد افتتح بوصلة قدمها أطفال «ذا فويس كيدز»، حيث أطل منهم 4 أطفال، شاركوا في تقديم أغنية «أحلام الناس الحلوة تتلاقى»، التي حملت بين ثناياها رسائل سلام ومحبة، وفاضت بالأمل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات