«دبي للثقافة» تنظم جولة افتراضية عالمية على مواقع الإمارة التراثية

نظمت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» جولة افتراضية ضمت 210 مرشدين سياحيين من 28 دولة حول العالم، للتعرف إلى المواقع الثقافية والتراثية التابعة لها في الإمارة، مقدمةً لهم تجربة ثرية بالاستفادة من الوسائل المتقدمة التي تستخدم في هذه الجولات، من التقنيات التفاعلية والصور البانورامية مكتملة الزوايا، والصور المتتابعة والفيديو.

وأقيمت هذه الجولة المبتكرة بمرافقة مرشد ثقافي، سلّط الضوء على الكنوز الثقافية والتراثية والتاريخية المتنوعة لإمارة دبي، وشملت الجولة زيارة إلى حي الفهيدي التاريخي.

كما شملت الجولة «متحف دبي»، أو حصن الفهيدي، فقد رافق المرشد الجمهور في رحلة عبر تاريخ دبي ليكتشف أن ما عليه دبي الآن من تطور وحداثة وتميّز ما هو إلا امتداد لمسيرة حضارية ذات خصوصية، وانفتاح على الحضارات والشعوب، منوهاً بأن المتحف مغلق حالياً للصيانة. وتم الانتقال بعدها إلى رحاب متحف الشندغة للتجول في «بيت العطور» و«بيت خور دبي: نشأة مدينة»، الذي يروي عبر غرفه قصة الخور منذ نشأته والأهمية التاريخية لهذا المكان.

كما اصطحبت «دبي للثقافة» المشاركين في الجولة إلى حي الراس التاريخي، و«متحف نايف»، ومدرسة الأحمدية.

وقال عبد العزيز محمد الرئيسي، مدير إدارة المواقع التراثية في دبي للثقافة: «تحرص هيئة الثقافة والفنون في دبي بوصفها قيّمةً على قطاعات الثقافة والفنون والتراث في إمارة دبي، وانطلاقاً من شغفها في إبراز ملامح الثقافة الغنية لإمارة دبي والإمارات، وصون تراثها والاحتفاء به.

ومن جهته، قال ناصر جمعة بن سليمان، مدير حي الفهيدي التاريخي: «تمثل مكنونات حي الفهيدي التاريخي منارات تضيء على الحياة الإماراتية التقليدية بما تجسده من قيم تتناغم مع البيئة المجتمعية والمناخية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات