الشارقة تعيد افتتاح مجموعة من متاحفها

أعلنت هيئة الشارقة للمتاحف، عن بدء المرحلة الثانية من إعادة افتتاح مجموعة من المتاحف التي تنضوي تحت مظلتها، وتشمل كلاً من حصن الشارقة، ومتحف الشارقة البحري، ومتحف المحطة، ومتحف الشارقة للسيارات القديمة، وذلك وفق إجراءات وتدابير احترازية توفر أعلى معايير واشتراطات الصحة والسلامة، التي وضعتها الهيئة حرصاً منها على أمن وسلامة زوارها وموظفيها، جراء الظروف العالمية الراهنة.ويتيح حصن الشارقة للزوار فرصة التعرف على التاريخ الحديث لإمارة الشارقة، حيث يعد الصرح التاريخي العريق الذي تم بناؤه في عام 1823، في منطقة قلب الشارقة أكبر وأهم مبنى في الإمارة، إذ كان مقراً لحكومة الشارقة.

فيما يعرّف متحف الشارقة البحري زواره على التاريخ الوثيق، الذي يربط سكان إمارة الشارقة بالبحر ويعرفهم على أسرار عالم البحار من خلال استعراض طرق الصيد التقليدية القديمة والأهازيج البحرية ورحلات الغوص والرحلات التجارية إلى أقصى البحار والمحيطات.أما عشاق السيارات القديمة فإنهم على موعد لزيارة المتحف الفريد من نوعه في المنطقة متحف الشارقة للسيارات القديمة للاطلاع على مجموعة كبيرة من السيارات القديمة التي تصل إلى مئة سيارة كلاسيكية يعود تاريخ تصنيعها إلى بدايات القرن الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات