عبد الرؤوف خلفان يبدع أيقونات فنية في حب محمد بن راشد

منذ نعومة أظفاره، عرفت أصابع الفنان الإماراتي عبد الرؤوف خلفان، طريقها للألوان، وأجاد طرق تطويعها لخدمة تراث بلاده، وهو الذي سبق له أن أقام عدداً من المعارض الفنية التي تظهر مدى اهتمامه بتراثه المحلي، وبمفرداته التراثية.

إلا أن ألوان خلفان الزاهية لم تعد قاصرة على مفردات التراث، وإنما اتسع مداها، ليقدم من خلالها رسالة حب وولاء إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي أهداه خلفان أيقونات فنية، توسد فيها مواد وأدوات جديدة، وألوان الاكريليك، ونظيرتها الزيتية.

بحرفية عالية، يمرر خلفان «شفرة سكينه» بين «أنابيب مطاطية ذهبية اللون»، صفها بجانب بعضها البعض، ليحفر عليها صورة صاحب السمو نائب رئيس الدولة، منجزاً بأسلوبه المغاير لوحة استثنائية، اعتمد فيها على تقنيات جديدة، ابتكرها خلفان الذي يتمتع بحماس الشباب، قال لـ «البيان»:

«انتهيت أخيراً من وضع اللمسات النهائية على لوحة صاحب السمو نائب رئيس الدولة، التي استخدمت فيها أنابيب مطاطية، ذهبية اللون، وهي تقنية جديدة ابتكرتها منذ فترة، وقمت باستخدامها في إنجاز مجموعة من اللوحات لعدد من الشخصيات المشهورة عالمياً». وأضاف: هذه اللوحة هي تعبير عن الولاء لصاحب السمو نائب رئيس الدولة، وتعبير عما نحمله في قلوبنا من حب لسموه، والذي تعلمنا منه أنه «لا مستحيل في قاموسنا».

لوحة

110X110 سم، هي مساحة اللوحة الجديدة التي أبدعها خلفان من الأنابيب المطاطية، وقال: «استخدمت في هذه اللوحة الأنابيب المطاطية، بعد أن أضفت إليها الورقة الذهبية، من أجل إكسابها رونقاً خاصاً، حيث استغرق العمل فيها نحو 10 أيام، حتى أضحت جاهزة للعرض أمام الناس، وعشاق الفنون».

وأضاف: «استخدامي لهذه التقنية، جاء بهدف تجسيد رؤية جديدة في الفن التشكيلي، تعتمد على استنباط أشكال وخامات جديدة، أتمنى من خلالها تحقيق أحلامي، والوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من عشاق الفن التشكيلي في الدولة وخارجها».

أعمال خلفان الفنية، لم تكن مقصورة على هذه اللوحة، وإنما أبدع أيضاً لوحات أخرى، مستلهمة من إشارة صاحب السمو نائب رئيس الدولة، التي تذكرنا بثلاثية «النصر والفوز والحب»، وهي المفردات التي طالما لازمت سموه في كل مكان يحل فيه، حيث قال: «أنجزت هذه اللوحات بألوان الاكريليك، وكذلك الألوان الزيتية، وحرصت على أن تكون كافة الألوان فيها زاهية، ومستوحاة من ألوان العلم الإماراتي الذي يجمعنا في حب الوطن».

وأضاف: «اختياري لإشارة صاحب السمو نائب رئيس الدولة، جاء لما تحمله من معان رصينة، تذكرنا دائماً بضرورة أن نكون في المركز الأول».

حب الوطن

في لوحاته الجديدة، يعانق خلفان حب الوطن، ويواصل إبداعاته ومضيه في مشروعه الفني الجديد، الذي اعتمد فيه على قطع الكانفس، المصممة خصيصاً على هيئة إشارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حيث يقول: «صاحب السمو نائب رئيس الدولة، شخصية استثنائية يجب علينا جميعاً الاحتفاء بها، فمنه تعلمنا كيف نسعى للمركز الأول، وأن نكون في مقدمة الأمم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات