«اللوفر أبوظبي» يوفر تجربة آمنة لزواره وموظفيه

أعلن متحف اللوفر أبوظبي عن شراكة جديدة مع مجموعة «في بي إس» للرعاية الصحية المتخصصة في تقديم الرعاية الصحية المتكاملة في أبوظبي، وذلك لتوفير خطة متكاملة لتطبيق التدابير الاحترازية في مواجهة فيروس كورونا «كوفيد 19» وضمان سلامة موظفي المتحف وزواره.

 وقال مانويل راباتيه، مدير متحف اللوفر أبوظبي: «اللوفر أبوظبي متحف لراحة النفس والعقل، وفيما نُعيد فتح أبوابنا من جديد أمام الزوار، نحرص على أن نقدّم لهم تجربة آمنة قدر الإمكان. لذا، ستوفر لنا مجموعة في بي إس في إطار هذه الشراكة الموارد والخبرة الضرورية التي تسمح لنا بالحفاظ على بيئة صحية وآمنة لموظفينا وزوارنا على حد سواء».

 من جانبه قال د. شمشير فاياليل، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة في بي إس للرعاية الصحية: «فخورون بهذه الشراكة مع متحف اللوفر أبوظبي، أحد أبرز المواقع الثقافية في الإمارة وستحرص «في بي إس» ومستشفى برجيل على تقديم البيئة الأكثر أمناً لزوار المتحف وموظفيه.. فإعادة فتح أبواب المتحف تشير إلى مدى فعالية الاستراتيجية التي اتبعتها حكومة دولة الإمارات في التعامل مع «كوفيد 19».. وعملت المجموعة بشكل وثيق مع الهيئات الحكومية والصحية منذ انتشار الفيروس للحد من انتشاره، وسنحرص على تسخير خبراتنا ومواردنا لنضمن لزوار المتحف وموظفيه تجربة آمنة».

 وستقدم مجموعة في بي إس العديد من المبادرات بما في ذلك إجراء فحوصات «كوفيد 19» لموظفي المتحف، في إطار برنامج المسح الوطني الذي أطلقته حكومة الإمارات.. كما سيشرف ممرضون وممرضات من المجموعة على المسح الحراري لزواره ويساعدون في التخفيف من خطر «كوفيد 19» من خلال إجراء عمليات تدقيق منتظمة لضمان التزام المتحف بتوجيهات الصحة والسلامة التي أصدرتها دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي.

 جدير بالذكر أن اللوفر أبوظبي حصل على شهادة الأمان «Go Safe» التي أطلقتها دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي لتطبيق أعلى معايير الصحة والسلامة في مختلف الوجهات والمنشآت الفندقية والسياحية العاملة في الإمارة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات