«هذه دبي» برنامج يومي يواكب نبض «دانة الدنيا»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أطلق تلفزيون دبي بقنواته المتعددة، البرنامج الجديد «هذه دبي»، على شاشتي تلفزيون دبي وسما دبي، ابتداء من الساعة: 21:00 بتوقيت الإمارات، وعلى مدار الأسبوع، وذلك مواكبة لعودة الحياة إلى مختلف الأنشطة والفعاليات في الإمارة.

وتسلط حلقات «هذه دبي»، الضوء على عودة الحياة تدريجياً إلى مختلف الأنشطة والفعاليات، بعد نجاح البرنامج الوطني للتعقيم، واستعداداً لفعاليات " مفاجآت صيف دبي 2020"، وذلك من خلال استضافة مسؤولين ومختلف شرائح الجمهور، لمواكبة نبض الحياة في مدينة اللامستحيل، في الوقت الذي يعكف تلفزيون دبي بقنواته المتعددة، على الاستمرار في دعم المبادرات الوطنية والمجتمعية، بالإضافة لإبراز الوجه الحضاري والإنساني، والنهضة الاقتصادية والحضارية، التي تشهدها إمارة دبي، وبقية إمارات الدولة، والترويج لهذه الإنجازات، من خلال فقرات البرنامج اليومي الجديد، من دون إغفال الجانب الحضاري، المتمثل بإمارة دبي، الفسحة التي تلتقي فيها كل الثقافات والإبداعات العربية والعالمية.

وجهة سياحية

وتضمنت الحلقة الأولى، التي قدمتها كل من الإعلامية ليلى المقبالي والإعلامي الإماراتي إبراهيم استادي، من «مول الإمارات»، على مدار ساعة تلفزيونية، مجموعة من الفقرات واللقاءات المباشرة، مع عدد من المسؤولين، حول عودة كافة الفعاليات والأنشطة، بعد مرحلة تخطي التحديات، والتكيف مع كافة الظروف، حيث تم عرض مقطع مصور حول عودة استقبال شواطئ دبي لزوارها مجدداً، مع تصدرها للقوائم العالمية، كونها وجهة سياحية مهمة، في ظل تقرير منصة «ديلي موشن» الموثوقة، التي ذكرت أن سبب تعلق الناس بدبي وإعجابهم بها، يرجع إلى ما تتميز به من خصائص ومميزات، فهي تحتل المركز الخامس عالمياً، من حيث الترفيه الخارجي، والمركز السادس من منظور الأمن والأمان.

وحول تحضيرات الموسم الصيفي الحافل، وانطلاق فعاليات مفاجآت صيف دبي 2020، ابتداء من 9 يوليو، ولغاية 29 أغسطس المقبل، على مدار 7 أسابيع من التخفيضات والمفاجآت والعروض الترويجية، استضاف مقدما البرنامج الجديد، عبد الله الأميري مدير الحملات الترويجية والسحوبات في مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، للحديث عن جديد المفاجآت، ومجموعة التخفيضات الكبرى، والجوائز المقدمة من اليوم الأول، مشيراً إلى اختلاف هذه العام من ناحية عدد الفعاليات والمفاجآت المرافقة، كذلك الجوائز التي تضم عدداً من السيارات والمبالغ النقدية المجزية، مثل 200 ألف عيدية، ستقدم إلى 50 فائزاً، لكل منهم 4 آلاف درهم، ضمن فعالية «العيد في دبي»، وصولاً إلى ختام المهرجان، بفعالية «العودة إلى المدارس»، ورصد جائزة قيمتها 100 ألف درهم، بالإضافة إلى عروض المطاعم المميزة، وباقات الإقامة في الفنادق، وغيرها من الجوائز والمفاجآت المقدمة من الرعاة الرسميين.

وتوقف الأميري عند «عالم مدهش» الافتراضي، عن طريق «أونلاين»، من خلال ابتكار جديد لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، لمنظومة إلكترونية، تنقل الجمهور إلى مختلف الفعاليات والمناطق الترفيهية والمباني والمنتزهات الموجودة في إمارة دبي، كذلك ابتكار آليات وطرق جديدة للسحوبات الخاصة بالفعاليات، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية، وخطوات التسجيل عبر «أونلاين».

صناعة الحياة

كما استضافت الحلقة الأولى من برنامج «هذه دبي»، حسين موسى المدير التنفيذي في «مول الإمارات»، للحديث عن الإجراءات الاحترازية والاستعدادات لموسم جديد من مفاجآت صيف دبي 2020، والتعاون المشترك بين القطاعين الحكومي والخاص، ضمن معايير جديدة، تم ابتكارها لخدمة الجميع، في ظل الوعي الكبير الذي أبدته مختلف شرائح الجمهور.

طباعة Email