مكتبات «دبي للثقافة» تواصل إثراء المعرفة

تواصل مكتبات هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، دورها في إثراء فكر ومعارف أفراد المجتمع، انطلاقاً من حرص الهيئة على تعزيز دورها وإسهامها في تفعيل وإثراء الحراك الثقافي في الإمارة والدولة عموماً، من خلال مدها بسلاسل كتب متنوعة ونوعية، بجانب ترسيخ مكانتها كمنارات فكر وثقافة تشكل وجهات مفضلة لأفراد المجتمع، وذلك بفضل برامج فكرية ثرية وما توفره من مصادر معلومات غنية ووسائل معرفية متفردة، منطلقة في هذا من رؤيتها الرامية إلى تعزيز وتفعيل الحراك الثقافي والإبداعي في دبي والإمارات.

وتحظى مكتبات «دبي للثقافة» بشعبية كبيرة وإقبالاً مهماً، من كافة القراء والمتخصصين، بفعل تركيز الهيئة على تذخيرها بكل منتج فكري جديد، وإطلاق فعاليات مهمة تحفز على القراءة والاستزادة المعرفية..معززة في توجهاتها تلك آفاق الإبداع والعلم والاطلاع في المجتمع، خاصة في ظل ما تشتمل عليه من مؤلفات تراثية وعصرية، تكرس الهوية الوطنية وتصون التراث، بموازة توفيرها المعارف العصرية وأحدث العلوم.

وهو ما يعكس فعلياً، نهج دبي وما يواكب أيضاً اهداف ومسيرة دولة الإمارات التي تعيش نهضة ثقافية رائدة تأتت كنتاج طبيعي لجهودها وإنجازاتها في دعم مكانة القراءة والمعرفة والمكتبات في المجتمع، بفضل الرؤية الاستشرافية الملهمة لقيادتها الحكيمة، التي وضعت استراتيجية وطنية للقراءة، وخصّصت عاماً للقراءة..وحفزت الجميع على حب القراءة والمعرفة بشتى السبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات